العدد 103 - السنة التاسعة – جمادى الآخرة 1416هـ – تشرين الثاني 1995م

القرآن الكريم

شعر: عبد الرحمن مطر

في كل (فاتحة) للقول معتبرة
.

حق الثناء على من أنزل (البقرة)
.

و(آل عمران) آيات مبينة
.

وفي (النساء) بها الأحكام مستطره
.

والله أنزل للأنصار (مائدة)
.

فيها ابتلاء، وعيسى قد قضى وطره
.

سبعون ألفاً من (الأنعام) قد نزلوا
.

(أعراف) نعماه و(الأنفال) منتشرة
.

به استجار وقد نادى بـ (توبته)
.

في البحر (يونس) والأضلاع معتصرة
.

(هود) و(يوسف) قد لاذوا بربهم
.

ولا يخوف صوت (الرعد) من ذكره
.

يا نار، كوني لـ (إبراهيم) باردة
.

وفي القواعد و(الحجر) التمس أثره
.

(محمد) كرحيق النحل دعوته
.

أسرى به الله ليلاً كي يرى بصره
.

في (كهف) رحماه بشرى للدنا سبقت
.

وقد تلا ابن (مريم) في إنجيله خبره
.

أليس (طه) إمام (الأنبياء) وقد
.

وافت إلى (الحج) في الأقصى لتنتظره
.

و(المؤمنون) بـ (نور) الله قد نعموا
.

بدرك آي من (الفرقان) مستتره
.

قد أخطأ (الشعراء) الدرب إذ نسجوا
.

معانيا كدبيب (النمل) منتثره
.

وأوردوا (قصصا) للإفك نسبتها
.

تفوح منها ومن ألفاظها قتره
.

أوهى من الخيط خيط (العنكبوت) بدا
.

فيها الغلو وفي أعماقها أثره
.

إلا الذين أطاعوا الله وانتصروا
.

لدينه فغدوا في جانب البرره
.

تحير (الروم) بعد الفرس إذا عجزوا
.

عن نظم آي كآي الذكر مبتكره
.

في عهد (لقمان) كان النصح دعوته
.

إن الإله يثيب الخلد من شكره
.

كم (سجدة) قد هوى في النار ساجدها
.

نعد، للآت، في (الأحزاب) مفتخره
.

يرضى بها صنماً قد كان في (سبأ)
.

ينسى بها (فاطر) الدنيا ومن فطره
.

(ياسين) نادى بتقوى الله في بلد
.

(صفت) على الشرك في أرجائه كفره
.

قد (صاد) في حلبات الشرك زمرتهم
.

شيطان شر وقد ولاهم دبره
.

يا (غافر) الذنب إن القوم قد جحدوا
.

قولاً به (فصل) الرحمن ما اختصره
.

أنعم بـ (شورى) ترى الإنسان زخرفها
.

مثل (الدخان) يغشى عين من نطره
.

و(الجاثيات) بيوم الحشر في فزع
.

كانت على جورها (الأحقاف) مصطبره
.

محمد جاءنا بـ (الفتح) حيث هدى
.

قوماً بهم (حجرات) الدين مزدهره
.

وأقسم الله بـ (القاف) التي شرفت
.

و(لذاريات) وطور (النجم) أو قمره
.

ما ضل من كان لـ (الرحمن) مقصده
.

يهدى بـ (واقعة) القرآن من نصره
.

فل (الحديد) ولم تغني (مجادلة)
.

في يوم (حشر) به الشذاذ مندحره
.

هو امتحان وكان (الصف) قد جمعت
.

(منافقوه) ولم تغبن به أطره
.

إن (الطلاق) هو (التحريم) تملكه
.

إن أصبحت عيشة الزوجين منكدره
.

يخطه (قلم) (حقت) (معارجه)
.

كزوج نوح غدت في جانب الفجره
.

يا أيها (الجن) إن الله يسمعكم
.

قرآنه وبه الأملاك منحدره
.

(مزمل) قد أتى بالذكر يحمله
.

(مدثرا) ودثار الله قد ستره
.

رب (القيامة) لـ (الإنسان) أرسله
.

يهدي إلى الرشد إن الله قد أمره
.

و(المرسلات) تثير الرعب من (نبأ)
.

و(النازعات) ترى في الأفق منشطره
.

لا تلقين رسول الله في (عبس)
.

من خاف يوماً به (التكوير) قد قدره
.

و(الانفطار) قضى الجبار موعده
.

ويل لمن جعل (التطفيف) مدخره
.

و(الانشقاق) يهز الكون يعصف في
.

ذات (البروج) فتغدو فيه كالغبره
.

يحيق بـ (الطارق) (الأعلى) بـ (غاشية)
.

و(الفجر) يخبو فلا ندرك به صوره
.

يا أيها (البلد) المفتون سادته
.

والشمس والليل بانت فيهما عبره
.

هذا (الضحى) تملأ الأكوان بهجته
.

و(الانشراح) يعفي كل ما وزره
.

قد أقسم الله بـ (التين) الذي حفلت
.

به الوهاد وطابت للورى ثمره
.

اقرأ بها يا رسول الله قد نزلت
.

في ليلة (القدر) من أيامه العشره
.

و(البينات) أمام المرء تخبره
.

أن (الزلازل) تحكي كل ما ستره
.

و(العاديات) بيوم الكر ما نكصت
.

كانت على جلد في الحرب مقتدره
.

يقول قائلهم في يوم (قارعة)
.

إن (التكاثر) قد حاقت بنا نذره
.

و(العصر) مر ولم نحفل بواجبنا
.

نأيا عن (الهمز) حتى مسنا خطره
.

في عام مولده بالبيت، قد مكروا
.

وقال أبرهة المأفون لن أذره
.

بيت ينافس ذا القليس أهدمه
.

لم يخش رباً، وقد أودى به بطره
.

يا راكب (الفيل) أقصر إنها بلد
.

فيها (قريش) إلى (الماعون) مفتقره
.

يا صاحب (الكوثر) السلسال هل نظرت
.

عيناك طيراً وفي منقاره حجره
.

(الكافرون) غدوا صرعى برميته
.

و(النصر) أفشل للأفاك مؤتمره
.

تبت يداه وتبت زوجة فسقت
.

في جيدها مسد قد ألهبت شرره
.

يا هادي القوم لـ( الإخلاص) في (فلق)
.

و(الناس) تحضن في أعماقها درره
.

صلى عليك إله الخلق ما تليت
.

في كل وقت على أسماعنا سوره
.

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *