العدد 113 - السنة العاشرة – جمادى الثانية 1417هـ – تشرين الثاني 1996م

أخبار المسلمين في العالم

أخبار المسلمين في العالم

قـالَ اللهُ تعالى: ( إنّمـا المؤمنـون إخْـوَة )  قال رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم: « المسلمُ أخو المسلمِ لا يظلِمُهُ ولا يخذُلـُـهُ ولا يَحْقِرُهُ ».

 

بيريز وفرنسا ومفاعل ديمونة

قال شمعون بيريز في حديث للتلفزيون الإسرائيلي في 28/10 إن فرنسا أعطت الضوء الأخضر لبناء محطة ديمونة النووية في صحراء النقب وذلك قبل العدوان الثلاثي على مصر بوقت قصيرq

أوروبا تفهم الشرق الأوسط أكثر من أميركا!

قال وزير خارجية فرنسا إن الأوروبيين يفهمون الوضع جيداً في الشرق الأوسط وبالتأكيد أفضل من الأميركيين، وإن فرنسا وأوروبا معنيتان مباشرة بمسألة الشرق الأوسط، وإن عملية السلام هناك تعنينا مباشرة.

السعودية والشريعة!

قال الملك فهد إن الأساس الاستراتيجي الأول للتنمية السعودية الشاملة هو المحافظة على القيم الإسلامية وتطبيق شريعة اللـه ونشرها جنباً إلى جنب والدفاع عن الدين والوطن والحفاظ على الأمن والاستقرار، ولم يوضح الملك أين ومتى وكيف طبقت الشريعة.

طالبان تذكرت الجهاد مؤخراً

بعد أن نسيت نفسها ونسيت جميع أحكام الاقتتال بين المسلمين، تذكرت مؤخراً حركة طالبان أن قتالها مع (دوستم) يختلف عن قتالها مع (رباني وأحمد شاه مسعود)، فالقتال ضد دوستم يجب أن يحصل تحت يافطة «الجهاد» تلك اليافطة التي فعلت فعلها ضد الروس، وجاء الوقت المناسب لنفض الغبار عنها مجدداً.

في باكستان الجماعة الإسلامية ضد بوتو

تعهد قاضي حسين أحمد (زعيم الجماعة الإسلامية) في باكستان بالإطاحة برئيسة الوزراء بنظير بوتو وتحويل قصرها إلى جامعة إسلامية للنساء، وجاء ذلك بعد الاشتباكات الدموية بين الشرطة وأنصار الجماعة، ويلاحظ أن هذا التحرك ترافق مع تحرك معارضين آخرين لبوتو وعلى رأسهم إعجاز الحق نجل الرئيس السابق ضياء الحق، وترافق أيضاً مع صعود حركة طالبان المدعومة من باكستان في أفغانستان.

جنبلاط في رثاء المؤرخ زين

قال وليد جنبلاط في رثاء المؤرخ زين نور زين في الجامعة الأميركية في 26/10 ما يلي: «كان يرى في الآستانة محور العالم، وفي عظمتها وجمالها، وفي سكانها وبوسفورها، في تسامحها وإدارتها، خلافاً لغرب قضى على أجمل حضارة في الأندلس، ونهب العالم الجديد وقتل شعوبه ولا يزال، وعندما دخل سرطان القوميات والطائفيات جسم السلطنة تحطم الشرق إرباً إرباً على يد التتريك في سالونيك، والصهاينة في بازل وبعض المفكرين العرب في لبنان… لم يكن بالنسبة إليه سيف بني عثمان إلا استمراراً لسيف الخلافة في تلك المواجهة الدائمة والحتمية والأبدية بين شرق قديم إنساني حضاري وغرب متكابر عنصري استعماري».

وحدات النخبة في الجيش الإسرائيلي تحذر نتن ياهو

وقع 33 ضابطاً وجندياً إسرائيلياً رسالة موجهة إلى نتن ياهو جاء فيها:«إن الروح القتالية والاستعداد للتضحية مشروطان بتيقننا بأن الحكومة الإسرائيلية تبذل كل ما بوسعها لمنع الحرب وتماشي فظائعها… وعلى ضوء التطورات الأخيرة فإننا فقدنا الروح القتالية التي من دونها لا نستطيع المشاركة في حرب ستجر علينا المصائب». وذكرت صحيفة هآرتس أن 48% من جنود قوات لواء (الناحل) الذين عملوا العام الماضي في وحدات قتالية سُرِّحوا العام الحالي من الخدمة القتالية لأسباب تتعلق بتقارير طبية وتراجع في استعدادهم وجاهزيتهم القتالية.

           وعلق ديفيد باإيلان (أحد مساعدي نتن ياهو) على الرسالة بالقول إنها ذات دوافع سياسية. إلا أن رئيس الأركان السابق وزير الزراعة الحالي رافئيل إيتان قال: «شيء ما يحدث، لا نستطيع تجاهله، يجب التفكير ملياً بالأسباب وراء ذلك وإزالتها… إن الرسالة دمرت بشدة طاقاتنا الردعية».

أربكان: كلامه في الليل يمحوه النهار

الرفاه وقف أربكان تحت صورة كبيرة لليهودي مصطفى كمال أتاتورك وخطب في (الجماهير) مؤكداً أنه يرغب في لقاء قادة الولايات المتحدة والدول الغربية الأخرى ليطمئنهم على عزمه التعاون معهم والتأكيد لهم أن «رحلاتنا الخارجية لم تكن ضد حلفائنا الغربيين ولا ضد الولايات المتحدة… إننا نعمل في اتجاه تحسين الروابط الوثيقة بالفعل مع الاتحاد الأوروبي… إننا نريد علاقات جيدة مع كل الدول في الشرق وفي الغرب وفي أماكن أخرى».

           ولوحظ خلو المهرجان من المظاهر المعتادة في مناسبات «الرفاه» حيث منع المنظمون إدخال أعلام غير التي وزعتها اللجنة المنظمة، وصودرت الأعلام الخضراء التي تحمل آيات قرآنية كانت ترفع عادة في مناسبات ومهرجانات سابقة «للرفاه» يلوح بها أنصاره، كما جرى التشويش على الهتافات غير المبرمجة سلفاً بواسطة مكبرات الصوت التي تذيع الهتافات المنتقاة، فلكل مقام مقال، ولكل زمان شعاراته، ولكل حالة لبوس يناسبها، هكذا نغير جلدنا ولوننا بين عشية وضحاها.

علماء الأزهر: الحرب

دعا رئيس جبهة علماء الأزهر د. محمد عبد المنعم البري إلى وقف كل عمليات التسوية السلمية، والاستعداد للحرب مع إسرائيل.

           وقال في كلمة ألقاها في 03/11/96 في المؤتمر التأسيسي للحركة الشعبية المصرية لمقاومة الصهيونية والتطبيع: «إن جبهة علماء الأزهر هي ضد إسرائيل، وتناصر كل مناضل ضد الصهيونية» مؤكداً ضرورة مقاطعة السلع والبضائع الأميركية والإسرائيلية للحفاظ على الشرفين العربي والإسلامي.

           وشارك في المؤتمر التأسيسي نحو 300 عضو وافقوا على تشكيل هيئة تنسيق لإدارة الحركة من الاتجاهات والتيارات السياسية المختلفة. وأعلن الأمين العام لاتحاد الغرف التجارية المصرية أن: «الغرف التجارية العربية ترفض مؤتمر القاهرة الاقتصادي» ولفت إلى أنه «إذا كانت مصر والحكومات العربية تواجه ضغوطاً من أميركا، فإن الشعوب لا تواجه أي ضغوط» ودعا إلى «العمل بكل قوة لإفشال المؤتمر الاقتصادي»q

وزراء إسرائيليون: فلنستعد للحرب

في لقاء مع صحيفة «هآرتس» في 02/11/96 دعا وزير التجارة والصناعة الإسرائيلي ناتان شارانسكي الحكومةَ الإسرائيلية لإعداد الناس لحرب مع سورية. وقال: «في ضوء التهديدات السورية الخطيرة جداً فإن أفضل طريقة هي إعداد الناس لاحتمال قيام حرب» وكان وزراء آخرون في إسرائيل أعلنوا مثل ذلك، وطلبوا زيادة مليار وربع (دولار) في موازنة الجيش الإسرائيلي استعداداً للحرب.

           وأضاف شارانسكي: «ينبغي أن يكون هناك حملة إعلامية ونقاشات في المدارس» وأضاف: «ينبغي أن تكون هناك عملية انفتاح داخلي في سورية تبدأ من إمكان سماع الرأي الآخر وتنتهي بتغيير المناهج الدراسية في المدارس»q

سوريا لا تستبعد حرباً

كتبت صحيفة «تشرين» الحكومية السورية في 03/11/96 استناداً إلى تقارير دولية أن «مستشاري نتنياهو يلحون عليه لتفجير حرب محدودة ضد سورية بغرض تحقيق ثلاثة أهداف هي: أولاً، تأكيد قوة الردع الإسرائيلية، وإرهاب العرب وإيقاع عقوبة قصوى بكل من سورية ولبنان وحركة المقاومة اللبنانية. ثانيا، استبدال مبدأ السلام مقابل السلام بمبدأ الأرض مقابل السلام في أي تعامل مع سورية بعد الضربة العسكرية. ثالثاً، تحرير إسرائيل لفترة طويلة من ضرورة تطبيق المرحلة الأخيرة من الاتفاقات الموقعة مع الفلسطينيين» وأضافت «تشرين»: «الحقيقة أنه لا يمكن استبعاد أي شيء»q

بلليترو لم ينف الحرب

سئل بلليترو مساعد وزير خارجية أميركا لشؤون الشرق الأدنى في 26/10/96 عن خطر اندلاع حرب بين إسرائيل وسوريا فلم ينفِ هذا الاحتمال وقال: «عملية السلام تمر بمنحنيات ولا تسير في اتجاه واحد» وسئل عن زيارة جاك شيراك للمنطقة فأعرب عن أمله بأن تلعب فرنسا دوراً مساعداً وبنّاء من أجل التوصل إلى سلام في الشرق الأوسط وقال: «السلام هدفنا المشترك وفرنسا حليف قوي للولايات المتحدة»q

مصنع إسرائيلي في الأردن

نشرت صحيفة «جروزاليم بوست» الإسرائيلية في 25/09/96 أن شركة «كانيل» الإسرائيلية للتعليب المعدني للمأكولات والمشروبات عن إقامة مصنع لها في الأردن بقيمة 6 ملايين دولار بالاشتراك مع شركة أردنية ترفض الإفصاح عن هويتها، لكنها معروفة بعلاقاتها التجارية مع شركات إسرائيلية أخرى. ويأتي قرار الشركة الإسرائيلية تماشياً مع خطتها الدخول في أسواق جديدة، ويتوقع أن يكون المصنع الأردني جسراً إلى الدول العربية المجاورة التي لا تقيم إسرائيل معها علاقات تجارية. ويتوقع أن تصل مبيعات المصنع الجديد الذي سيبدأ في هذا العام إلى تسعة ملايين دولار مع حلول عام 1998q

أميركا في الخليج من أجل مصالحها

نشرت الأسوشييتد برس في 18/09/96 ما يلي: قال وزير الدفاع الأمريكي: إن الوجود العسكري الأمريكي الضخم في منطقة الخليج يجب أن يستمر من أجل حماية مصالحنا الخاصة، وجاءت تصريحات بيري في معرض رده على من يقول إن هذا الوجود ليس له غاية واضحة. وقال: إنني أرفض خيار الانسحاب على الرغم من أنه يحقق الحماية لقواتنا، لكنه لن يحقق الحماية لمصالحنا القومية، وهذه المصالح هي: تدفق النفط، حماية خطوط الملاحة، دعم عملية السلام، ومنع العراق من حيازة أسلحة الدمار الشامل. وشدد الوزير على القول: إننا لسنا هناك من أجل أية دولة من الدولq

حق الشيشان على المسلمين

سُئِل سليم نيدر بييف الرئيس الشيشاني: هل قصّر العرب والمسلمون في دعم الشيشان؟ فأجاب: (شعوب البلدان العربية والإسلامية تضامنت معنا بالشكل المتاح لها. أما الحكومات فموقفها مختلف ولم تكن على المستوى المطلوب، وهذا مدعاة للأسف). وسئل: يقال إنكم تريدون بناء دولة إسلامية؟ فأجاب: (نريد إقامة دولة تؤمّن حقوق رعاياها بصرف النظر عن انتمائهم القومي أو الديني، ولكن على أساس القيم والشرائع الإسلاميةq

البوسنة ترضخ لأميركا

نقلت وكالة رويتر في 02/11/96 عن مسؤولين أميركيين وبوسنيين أن البوسنة أبلغت الولايات المتحدة أنها ستلبي طلبات أميركية بعزل نائب وزير الدفاع البوسني حسن سنجيتش ومسؤول آخر لم يسمه كشرط لتسليم معدات عسكرية أميركية للبوسنة. وتقول أميركا إنها غير راضية عن هذين الشخصين لأن لهما علاقات مع إيرانq

ولاء قطر لبريطانيا

عيّن أمير قطر ابنه الشيخ جاسم بن حمد آل ثاني (18 سنة) ولياً للعهد، وهو ليس الابن الأكبر بل هو الثالث. وقد تخرج حديثاً من كلية ساند هيرست العسكرية البريطانية التي تخرج منها الملك حسين وعلم فيها أولادهq

عرفات من أسرة رابين

قالت أرملة رابين لمجلة «دير شبيغل» الألمانية بمناسبة مرور عام على اغتيال زوجها: «أعتقد أن سياسيين أمثال عرفات والملك حسين يأسفان حقاً لاغتيال زوجي، ويشعران بقسوة غيابه. وهذا لا ينطبق على رئيس الوزراء الحالي».

           وتابعت: «أعتبر عرفات كأحد أفراد عائلتي» وأشارت إلى أنها كانت تعتزم زيارته في غزة تأكيداً لدعمها له. وأضافت: «أسمع الناس يقولون إن عرفات يتحدث عن زوجي وكأنه يذكر أحد أشقائه»q

حساب عرفات في بنك ليومي

نشرت صحيفة «جروزاليم بوست» الإسرائيلية في 25/09/96 أن ياسر عرفات قام على مدى العامين الماضيين بتحويل ما يعادل 70 مليون دولار إلى حساب في بنك Leumi  الإسرائيلي في تل أبيب وذلك لتغطية نفقاته السرية الواقعة خارج الميزانية الرسميةq

عرفات والسيادة

نشرت صحيفة «كريستيان سينس مونيتر» في 19/09/96 أن عرفات قدم احتجاجاً لدى إسرائيل حول ما اعتبره إهانة شخصية له بعد أن اضطرت طائرته العمودية للدوران فوق تل أبيب مدة أربعين دقيقة قبل السماح لها بالهبوطq

أجهزة التنصت الإسرائيلية

نشرت صحيفة «جروزاليم بوست» الإسرائيلية في 20/09/96 أن رئيس المخابرات العامة الفلسطينية أمين هندي ناشد جهات دبلوماسية أجنبية لإقناع إسرائيل بتزويد السلطة الفلسطينية بالخرائط التي ترشدها إلى مواقع أجهزة التنصت التي زرعتها إسرائيل في مبانٍ قبل انسحابها من غزة. وأضاف: إنّ غاية إسرائيل هي إبقاؤها في حالة شك، وبأن هناك من يسترق أخبارنا على الدوامq

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *