العدد 110 - السنة العاشرة – ربيع الأول 1417هـ – تموز وآب 1996م

مؤتمر بلاد الشّام في العهد العثمانيّ

مؤتمر بلاد الشّام في العهد العثمانيّ

البروفيسور توماس فيليب هو رئيس قسم العلوم السياسيّة في معهد دراسات الشرق الأوسط الحديث بجامع أرلانجن – نورنبرغ بألمانيا، هو الوحيد الآن في الجامعات الألمانيّة الذّي يهتّم بالدّراسات الإقتصاديّة والسياسيّة الحديثة في الشرق الأوسط.

هذه السنة نظم المعهد المؤتمر الثاني لبلاد الشام في العهد العثماني وذلك في مدينة أرلانجن الجامعيّة.

يقول الأستاذ فيليب إنّ المرحلة الأخيرة من العهد العثمانيّ كانت بلا شكّ قاسية، وبقي هذا الإنطباع في الذاكرة العربيّة. لكن هذا لا يمنعنا من أن نرى أنه على الرّغم من تعاون بعض العرب مع الفرنسيين والإنكليز إلاّ أنّ هذا الشعور العربيّ العام كان مع العثمانيين. فالسلطان العثماني كان رمزا للمسلمين، بغض النّظر عن قوميّاتهم.

صحيح أنّه عندما بدأت النزعة الطورانية قابلتها القوميّة العربيّة، ولكنّ الكثيرين نسوا أنّ سوريا ولبنان وفلسطين كانت بلدانا من صميم الدولة الإسلامية.

 إنّ المقارنة بين الوجود الفرنسي في الجزائر وبين الوجود العثماني في بلاد الشّام هي مقارنة خاطئة في رأي الأستاذ فيليب. فوجود فرنسا في الجزائر هو احتلال واضح. حضارة غربيّة مفروضة بالقوّة برغم أنّها غريبة على أهل البلاد. أمّا في بلاد الشّام فالوجود العثمانيّ كان في إطار دولة إسلاميّة.

ليس أهل سوريا هم الذّين قاتلوا العثمانيين بل المماليك هم الذّين فعلوا ذلك. في هذه الدّولة العثمانيّة كانت هناك وحدة متمثّلة بالإسلام الذّي كان السلطان يدافع عنه ويحميه. من هنا كانت القاهرة ودمشق والحجاز أقطارا في غاية الأهميّة بالنسبة للدّولة. وتأمين طريق الحجّ كان في رأس اهتماماتها. ربّما كان النّاس ينظرون إلى هذا السلطان على أنّه جيّد وإلى ذلك على أنّه سيّء إلاّ أنّهم لم يكونوا ضدّ مركز السلطان وما يمثل. وكان هناك فكرة شائعة: لغات مختلفة ودين واحد. [من تحقيق الدكتور هاشم الأيّوبي نقلا عن جريدة السّفير البيروتية الصادرة بتاريخ 27/11/1995].

 

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *