العدد 47-48 - السنة الرابعة – شعبان ورمضان 1411هـ آذار ونيسان 1991م

مؤتمر المعارضة العراقية في بيروت

انعقد في فندق بريستول في بيروت مؤتمر للمعارضة العراقية تحت اسم: «المؤتمر الأول لقوى المعارضة العراقية» وقد حضرت المؤتمر جميع أحزاب المعارضة. وقد كانت بعض الصحف نشرت وصنفت أحزاب المعارضة إلى ثلاثة أصناف: المعارضة الكردية والمعارضة الإسلامية ذات الغالبية الشيعية والأحزاب العلمانية. وهذه نبذة عنها:

المعارضة الكردية

وهي الأم على مستوى التنظيم والتدريب وكان لديها حسب مسؤوليها أكثر من 30 ألف مقاتل في أواخر العام 1988:

1- الاتحاد الوطني الكردستاني (وهم الأهم) بزعامة جلال طلباني، تأسس عام 1986 من عصبة شغيلة كردستان.

2- الحزب الديمقراطي الكردستاني أسسه الملا مصطفى البرزاني 1946. رئيسه الحالة نجله مسعود البرزاني.

3- حزب الشعب الديمقراطي الكردستاني تأسس 1981 بزعامة محمد محمود عبد الرحمن «سامي».

4- الحزب الاشتراكي الكردستاني (1979) بزعامة رسول مامند.

5- حزب كادحي كردستان (1985) بزعامة قادر عزيز.

6- الحزب الاشتراكي الكردي (1979) بزعامة سيد كريم.

7- راية الثورة (1985) بزعامة الملا بختيار.

8- الاتحاد الديمقراطي الكردستاني، تأسس في سورية 1977، بزعامة علي سنجاري.

وتأتلف معظم الأحزاب الكردية ومنظمة إقليم كردستان التابعة للحزب الشيوعي العراقي في الجبهة الكردستانية العراقية التي شكلت العام 1988.

المعارضة الإسلامية ذات الغالبية الشيعية

وخلافاً للعديد من أحزاب وحركات المعارضة العراقية فقد نشأت المعارضة الإسلامية مع بداية الحرب العراقية ـ الإيرانية وهي تملك قوة كبيرة تقدر بحوالي 20 ألف مقاتل ينضوون ضمن إطار «فيلق بدر» الذي قاتل إلى جانب القوات الإيرانية.

1- حركة المجاهدين العراقيين، بزعامة عبد العزيز الحكيم، أحد أقارب حجة الإسلام محمد باقر الحكيم.

2- حركة المجاهدين العلماء (مطلع الثمانينات) وهي عبارة عن مجموعة من العلماء في مقدمهم حجة الإسلام محمد باقر الحكيم.

3- حزب الدعوة الإسلامية (1958) قيادة جماعية، والناطق الرسمي باسمه الشيخ الآصفي.

4- منظمة العمل الإسلامي (1965) برئاسة آية الله محمد تقي المدرسي.

5- جيش القرآن ويؤمن بالكفاح المسلح لتحرير العراق.

6- حزب الله (أكراد ـ سني) أسسه الشيخ محمد خالد البرزاني (ابن عم مسعود البرزاني).

7- التجمع الإسلامي العراقي (1990). تقول المعارضة الإسلامية بأنه يتمتع بثقل عسكري وشعبي.

8- حركة جند الإمام (أواخر السبعينات) رئيسه الشيخ عبد اللطيف الخفاجي.

9- الكتلة الإسلامية (سنة) تأسست في الثمانينات على يد الشيخ الألوسي.

10- الحركة الإسلامية في كردستان (بداية الثمانينات) بزعامة الشيخ عثمان.

11- حركة المهجرين العراقيين بزعامة الشيخ جمال الوكيل.

12- حركة الأكراد الفيليين (الأكراد الشيعة المقيمين في العاصمة بغداد وبقية المدن العراقية).

13- حركة الفتح الإسلامي (بداية الثمانينات) تأسست على يد الشيخ الحاكمي.

14- الحركة الإسلامية في العراق (أواخر السبعينات) بزعامة الشيخ الخالصي.

وعلى غرار المنظمات الكردية لم تتوصل فصائل المعارضة الإسلامية إلى الوحدة في ما بينها. إلا أن بعضاً منها شكل «الحركة الإسلامية العراقية» التي تضم حزب الدعوة والعمل الإسلامي والمجاهدين العلماء والحركة الإسلامية في العراق والحركة الإسلامية في كردستان.

وتشارك هذه الفصائل أو بعض من قادتها في المجلس الأعلى للثورة الإسلامية وهي قيادة جماعية بقيادة حدة الإسلام محمد باقر الحكيم المقيم في طهران.

الأحزاب العلمانية

وهي تنقسم إلى تيارين لا يتمتعان بثقل عسكري على الساحة العراقية:

أ- التيار الديمقراطي الوطني:

1- الحزب الشيوعي العراقي (1934) الأمين العام الحالي عزيز محمد.

2- التجمع الديمقراطي العراقي (1979) بزعامة صالح دولكه.

3- اتحاد الديمقراطيين العراقيين (1979) بزعامة أبو أيوب.

4- اتحاد الديمقراطيين العراقيين (لندن ـ ذ990) فاروق رضاعة.

5- الحركة الديمقراطية الآشورية (1979) بزعامة نينوس.

ب- التيار القومي العربي:

1-حزب البعث العربي الاشتراكي (قيادة قطر العراق) الأمين العام الفطري الحالي الدكتور فاضل الأنصاري.

2- الحزب الاشتراكي العراقي، أسسه الدكتور مبدر الويس عام 1976.

3- الحركة الاشتراكية العربية (الحزب الناصري). ويتولى رئاسته منذ تأسيسه في الستينات وحتى الآن أحمد الحبوبي (وزير عراقي سابق يتخذ من العاصمة المصرية مقراً له).

4- تجمع المستقلين العراقيين وهو عبارة عن تجمع شخصيات عراقية مستقلة (برئاسة اللواء المتقاعد حسن النقيب) تلتقي أهدافه مع أهداف الأحزاب التقدمية القومية.

5- تجمع الضباط المتقاعدين.

رئيس اللجنة التحضيرية للمؤتمر هو عضو المكتب السياسي لحزب الدعوة الإسلامي أبو أسراء المالكي قال: (أن التحضير لهذا المؤتمر كان على عجل وقد بدأ قبل عشرين يوماً). وقال: (إن لجنة العمل المشترك لقوى المعارضة العراقية هي التي دعت لهذا المؤتمر) ولجنة العمل المشترك هذه تضم 17 تنظيماً من فصائل المعارضة. وقد كانت هذه الفصائل اجتمعت في دمشق وأصدرت بياناً سياسياً بتاريخ 27/12/1990 تضمن إسقاط النظام العراقي وتأليف حكومة ائتلافية انتقالية. وقال أبو إسراء بأن اللجنة هي التي تموّل المؤتمر. وقال: (لقد ساهمت سوريا وإيران في تمويل المؤتمر عن طريق تسهيل إجراءات النقل ومهام السفر وغيرها).

«الوعي» تريد أن تضع الملاحظات التالية:

1- لا يوجد انسجام بين أهداف هذا الخليط من الأحزاب والحركات. ولا يكفي أن يكون إسقاط النظام الحلي هو العامل المشترك وحده.

2- الحركات الإسلامية كانت تعلن في برامجها أنها تريد إقامة دولة إسلامية وتطبيق الشريعة الإسلامية. والآن صارت تقول بأنه لا تريد أن تستأثر بالحكم ولا تريد أن تفرض الشريعة على غيرها.

3- الحركات الكردية لديها هدف بعيد هو إقامة دولة كردية تقتطع جزءاً من العراق وجزءاً من تركيا وجزءاً من إيران وجزءاً من سوريا. والآن تسكت هذه الحركات عن ذكر هدفها البعيد على قاعدة (خذ وطالب).

4- الحركات الاشتراكية والديمقراطية، هذه تقوم على أسس فكرية معارضة للدولة الإسلامية ومعارضة للدولة الكردية.

5- لقد توهمت جميع هذه الحركات أن نظام صدام سيسقط بين لحظة وأخرى. وقد توقعوا ذلك بعد أن رأوا أن الدول الحليفة هزمت صدام في حرب الخليج، فظنوا أن هذه الدول وعلى رأسها أميركا لن تتوقف حتى تسقط نظام صدام. ولذلك سارعت فصائل المعارضة للحاق بلجنة العمل المشترك التي اجتمعت في سوريا في 27/12/90.

6- لقد ظهر من تصريحات دان كويل، نائب بوش، وغيرها أن أميركا غير مستعجلة على إسقاط صدام، بل على عكس ذلك فإذا كانت سوريا وإيران مستعجلتان على إسقاطه فقد بدا أن أميركا غير مستعجلة لأنها لم تجد بعد البديل الذي يستطيع أن يملأ الفراغ. والسعودية وبقية دول الخليج لا ترتاح لقيام دولة تابعة لإيران في العراق أو حتى في جنوب العراق. وتركيا لا ترتاح لقيام دولة أو كانتون كردي في شمال العراق. ولذلك فإن أميركا لا تنظر بارتياح إلى قيام دولة شيعية أو دولة كردية في أجزاء من العراق. وتصريح حسني مبارك بشأن الدفاع عن وحدة العراق بكل حزم إذا حصل ما يهدد هذه الوحدة، هذا التصريح يشير إلى بقاء النظام العراقي الآن.

7- لقد قامت بعض أطراف المعارضة العراقية بطلب الدعم ن الدول الحليفة ومنها أميركا. ومن هؤلاء الذين طلبوا الدعم الأجنبي (الأميركي) لإسقاط نظام صدام السيد محمد باقر الحكيم رئيس المجلس الإسلامي الأعلى. إننا نستهجن أن يقوم شخص يرشح نفسه لرئاسة العراق ويرئس مجلساً إسلامياً ويقول بأنه يريد إقامة حكم إسلامي ثم يطلب من الشيطان الأكبر أن يسلمه الحكم في العراق! ثم لا نسمع من أطراف المعارضة من يستنكر كلامه.

8- هل يوجد تصوّر عملي عند هذه الفصائل المعارضة لما سيكون عليه الوضع في حال سقوط النظام العراقي الحالي، وهل ستبقى هذه الفصائل متفقة؟ كلا. وهم ليسوا أكثر من تجمّع يتحرك دون أن يدري إلى أين.

داخل قاعات المؤتمر كان يلاحظ التصادم والاختلاف في الآراء حتى ظهر وكأنهم لا يتفقون على شيء إلا سقوط صدام. وقد سئل سعد صالح جبر وهو من مسؤولي المجلس العراقي الحر، فقال: «لم يكن ذلك خلافات بقدر ما هو وجهات نظر معينة يحاول الجميع تقريبها». وقد سئل عن الدور الأميركي في المنطقة فقال: «يوجد في المنطقة 530 ألف جندي وجندية وهم الذين قصموا ظهر صدام، هذه حقائق لا نتحايل عليها، وهي قبل ثلاثة أيام أسعدت العراقيين بإنذارها الشديد إلى صدام وجنرالاته بأن أي استعمال للغازات السامة سوف تكون له عواقب وخيمة». وسئل السيد حسين الصدر المرشد العام للمجلس العراقي الحر عن إنجازات المؤتمر فقال: «إن الإنجازات المتوقعة من المؤتمر لم تحصل» وقال: «لم يَجْرِ الاتصال بنا إلا على مستوى إبلاغ الدعوة للحضور بعيداً عن تقديم أية صورة ولو بشكل إجمالي عما يريده هذا المؤتمر».

وقد استنتج بعض المراقبين أن إيران لم تكترث كثيراً بالمؤتمر، ذلك أن السيد محمد باقر الحكيم الموجود في إيران لم يحضر المؤتمر مع أن افتتاح المؤتمر تأخر يوماً عن موعده من أجل حضوره. ولوحظ أن السيد محمد حسين فضل الله لم يخضر المؤتمر مع أنه موجود في بيروت. ونقل المراقبون أن سوريا هي التي اهتمت بالمؤتمر وحشدت له مختلف الفئات. وكانوا يحاولون تعيين موعد للاجتماع الثاني وكانوا يقترحون الموعد بعد أقل من شهر وأن يكون في الطائف في السعودية. ولم يحصل الاتفاق على ذلك فبقي الموعد مفتوحاً من حيث زمانه ومكانه. وقد غاب جلال الطالباني عن الجلسة الختامية.

الغريب في المؤتمر أنه لم يتعرض إلا لصدام ولم يتعرض للعدوان الأميركي وحلفائه، ولم يتعرض للاحتلال الأجنبي للعراق، مع أن وزير الدفاع الأميركي تشيني كان يصرح بأن قواته تحتل 15% من أرض العراق ويصرح بأنه سيبقى محتلاً لها حتى يستقر الوضع هناك، كان تشيني يعطي تصريحه وهم يصيغون توصيات المؤتمر. ولم يذكروا في أية توصية من هذه التوصيات بالعمل على إخراج المحتل الغريب. بل سمعنا بعضهم يقول (سعد صالح جبر) بأن أميركا أسعدت العراقيين قبل ثلاثة أيام! وكان السيد محمد باقر حكيم قد ناشد أميركا وحلفاءها التدخل لإسقاط صدام وتسليمهم الحكم. وبدل أن يشيروا بإصبع الاتهام للأعداء الذين دمروا العراق وما زالوا يحتلون أرضه وبدل أن يحرضوا الرأي العام ضد هذا العدوان قرأنا في البيان الختامي للمؤتمر أنهم «يناشدون الدول الأجنبية لمؤازرة الانتفاضة ودعمها مادياً ومعنوياً» «وستقوم وفود من المعارضة العراقية بزيارة هذه الدول لهذا الشأن».

إننا نفهم أن أميركا غير جادة بتسليم الحكم لهؤلاء ولو غضوا الطرف ن عدوانها، ولو مدحوها وقالوا أنها أسعدتنا، ولو ناشدوها للتدخل. إن أميركا لا تحرق عميلها الذي تريد تسليمه الحكم، بل هي تحرقه إذا أرادت أخذ الحكم منه. وتصرفات مؤتمر المعارضة تحط من قدرة وقدر المشاركين فيه، وهذا ما يفيد أنه مجرد أعمال لتمضية الوقت حتى تهيئ أميركا ما تريد عمله.

لقد كان تورغوت أوزال، الرئيس التركي، اقترح إنشاء كونفيدرالية في العراق، أي أن يبقى العراق موحداً ولكن تقوم فيه وحدات تتمتع بشيء من الحكم المحلي، فاقترح مقاطعة للأكراد وأخرى للتركمان وثالثة للعرب الشيعة ورابعة للعرب السنة. هذا الطرح كرره أوزال في الفترة الأخيرة، وخاصة بعد لقائه بالمسؤولين الأميركان، فهل كان بذلك يكشف ما تحدث به مع هؤلاء المسؤولين؟

الواجب الشرعي أن يبقى العراق موحداً، وكل نوع من أنواع التجزئة يحرمه الشرع الإسلامي على المسلمين، فلا يجوز تقسيم العراق إلى دويلات مستقلة ولا يجوز تقسيمه إلى كونفيدرالية ولا إلى فيدرالية. بل إن الواجب الشرعي هو توحيد بلاد المسلمين كلها في دولة واحدة، فالإسلام لا يقيم دولته على الأساس العرقي ولا على اللون ولا على اللغة. المسلمون أمة واحدة لا فرق بين العربي أو التركي أو الكردي أو العجمي أو البربري، قال تعالى: ]إِنَّمَا الْمُؤْمِنُونَ إِخْوَةٌ[ وقال رسول الله صلى الله عليه وسلم: «لا فضل لعربي على عجمي ولا لأحمر على أسود إلا بالتقوى كلكم لآدم وآدم من تراب»¨

 

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *