العدد 39 - السنة الرابعة – ذو الحجة 1410هــ، تموز 1990م

أخبار المسلمين في العالم

تاتشر حذّرت الحلف الأطلسي من الشرق الأوسط

دعت تاتشر وزراء خارجية دول حلف شمال الأطلسي خلال لقائهم الأخير إلى وضع استراتيجية جديدة للحلف وحذرتهم من التهديدات المحتملة ضد دول الحلف التي قد تأتي من خارج أوروبا في ظل إنتشار الأسلحة المتطورة والتكنولوجيا العسكرية في مناطق الشرق الأوسط.

إلى متى نبقى نراقب الحكومات الإسرائيلية

حبسوا أنفاسهم عدة أشهر، وما أن تشكلت الحكومة اليهودية ححتى انهال الزعماء عليها بالأوصاف كعادتهم منذ قيام إسرائيل، فمن قائل بأنها «حكومة مجانين» ومن قائل بأنها «حكومة حرب». ودبّ الرعب في نفوس البعض الآخر وارتعدا خوفاً. ماذا ينتظرون من عدوّ تاريخي؟ هل ينتظرون منه الورود والرياحين؟ إن مراهنتهم على حكومة غير التي تشكلت حالياً هي مؤشر يضاف إلى المؤشرات السابقة والتي تؤكد تمنيات الزعماء بأن تهجم إسرائيل عليهم بما يسمى (السلام) ذلك الأمر الذي لن يحدث من قبل هؤلاء اليهود. فلو كانوا ينوون محاربتها لما راقبوا تعاقب الحكومات، ولأعدّوا العدة لقتالها واستئصالها بغض النظر عمن يتربع على قمة السلطة في حكومة اليهود.

لا يزالون يعتبرون بريطانيا (عظمى)!

وجه الملك رسالة تهنئة إلى الملكة اليزابيث وكانت صيغة الرسالة هكذا «… الملكة اليزابيث ملكة بريطانيا العظمى وشمال إيرلندا» أما موجّه الرسالة فهو الملك فهد!

الحركة الاسلامية في الجزائر

الانتخابات الأخيرة في الجزائر (البلديات والولايات) كشف عن مدى توجه المسلمين نحو الإسلام: الإسلام كنظام شامل لجميع نواحي الحياة.

استطاع الاستعمار الغربي أن يوجد رأياً عاماً بين المسلمين بأن الدين (الاسلامي) لا دخل فه بالسياسية، بل هو علاقة بين العبد وربه ومركزه البيت أو المسجد، لأن الغرب يؤمن بفصل الدين عن الدولة وعن شؤون الحياة، والجزائر رزحت تحت الاستعمار الفرنسي فترة طويلة وتأثرت بفكرة فصل الدين عن الحياة.

ولكن الانتخابات الأخيرة جاءت لتكشف عن اصالة الشعب الجزائري وعن أصالة الأمة الاسلامية برمتها وعن مدى عمق الإسلام في النفوس.

رغم محاولات فرنسا تغريب وفرنسة شعب الجزائر ها هو الإسلام يندفع من الجزائر مزمجراً: نريد الإسلام كاملاً، نريده في السلطة وفي العلاقات الدولية وفي أنظمة المجتمع كما نريده في العبادة والأخلاق والبيت.

الصحوة الاسلامية تزداد يوماً بعد يوم، والأمة الاسلامية جسم واحد إذا دبت فيه الحيوية في مكان فسرعان ما تنتشر في الجسم كله.

ونريد أن نخاطب المسلمين خارج الجزائر أنهم كان أولى بهم أن يسبقوا اخوانهم في الجزائر إلى العودة إلى الإسلام لأن استعمارهم كان أقل زمناً، ونريد أن نخاطب اخواننا في الجزائر: احذروا أنصاف الحلول، احذروا تنفيس هذه الاندفاعة الاسلامية في عمل جزئي. احذورا الاشتراك في حكم خليط من الكفر والاسلام. غُذوا السير وأكملوا العُدّة لأخذ السلطة كاملة وتطبيق الإسلام كاملاً. ]إِنْ تَنصُرُوا اللَّهَ يَنصُرْكُمْ وَيُثَبِّتْ أَقْدَامَكُمْ[.

جنزال يهودي يثير الرعب لدى الحكام

جنرال إسرائيلي مساعد لرئيس الأركان قيل أنه صرح بأن حرباً بين إسرائيل وعدد من الدول العربية أمر لا مفر منه، ونشرت ذلك التصريح صحيفة كويتية ثم قامت مصر بالاحتجاج لدى إسرائيل على ذلك التصريح، ولكنها حشدت قواتها في مواجهة خطوط وقف القتال مع كل من الأردن ومصر، ولا زال العديد من الزعماء العرب يحذر ويخوّف من طبول الحرب الاسرائيلية، ويبدوا على الزعماء الخوف الشديد، والسؤال الذي نسأله لهؤلاء هو: لماذا تخافون اليهود لهذه الدرجة؟ لقد مضى على قيام دولة اليهود 42 عاماً فماذا اعددتم لمواجهتها؟ ثم أنكم ملأتم الدنيا صراخاً وضجيجاً بأنكم دول مواجهة وتتلقون المساعدات والأسلحة وتستنزفون اقتصاد المسلمين بحجة التسلح والتوازن مع العدو، وتطبقون التجنيد الإجباري لخيرة الشباب لكي تتصدوا للعدو! فعلاام تخافون إذن؟ من المفروض أن تفرحوا وتقولوا لليهود الجبناء: نحن ننتظر هذه اللحظات بفارغ الصبر منذ عشرات الأعوام فتعالوا إلى حيث حتفكم ونهايتكم.

هذه هواجس القادة!

إذا أردنا أن نعلم بماذا يفكر الحكام ومما يخافون وإذا تجموعا وتوحدت كلمتهم فعلى ماذا يتحدون؟ فعلينا التمعّن في قانون يتعلق الأحزاب والتنظيمات السياسية في اليمن الموحّد: «ويوضح المشروع أنه لا يجوز لأي حزب أو تنظيم أن يؤسس أو ينشط على معاداة النظام الجمهوري أو تبنّي أي شكل من أشكال الحكم البائدة التي قضت عليها الثورة اليمنية أو ممارسة النزعات الانفصالية والطائفية والمناطقية الفئوية أو التي تقوم على وضع مهني معين أو التفريق بسبب الجنس أو الأصل، كما لا يجوز أن تنطوي وسائل الحزب على تشكيلات عسكرية أو شبة عسكرية أو القيام باستقطابات حزبية داخل القوات المسلحة والأمن، أو المساس بعقيدة الشعب الاسلامية ومناهضة الدين، أو الادعاء باحتكار تمثيل الدين».

معمل الذوق لخدمة الشرقية فقط واستيراد الفيول للشرقية

في مناطق جبيل وجونية وكسروان الكهرباء لا تنقطع (24/24ساعة) بعد أن تم تسيير معمل الذوق. ومناطق المتن الشمالي وبيروت الشرقية تُغذى بالكهرباء ساعات طويلة كل يوم. وأحسّ المشرفون على معمل الذوق أن كمية الفيول ستنفذ، وهم يريدون من البنك المركزي اعتماد المال لاستيراد الفيول. ومن أجل أن يمر الأمر بدون انتقادات قرروا اعطاء بيروت الغربية والضاحية كهرباء لمدة ساعة ونصف كل يوم (إذا صَدَقَوا)، وذلك من أجل أن يقولوا بأن الفيول ليس للشرقية فقط بل للجميع.

والإنجليز أيضاً يسرقون

قام الشاب الانجليزي جون أليستر جونسون في أواخر أيار بسرقة أحد محلات الصرافة في شارع الحمراء ببيروت ولكنه طورد وقبض عليه وأعيد المال المسروق لصاحبه.

نشاط ملحوظ للمسلمين السوفيات

عقد مؤخراً المؤتمر الخامس لمسلمي (سيبيريا والجزء الأوروبي من الاتحاد السوفيتي) في عاصمة جمهورية بشكيريا أما آخر مؤتمر عقد قبل هذا فقد كان قبل 42 سنة، أي أن المؤتمر الرابع كان قد عقد عام 1948. ومن ناحية أخرى عُقد في مدينة استراخان جنوب روسيا المؤتمر التأسيسي لحزب اسلامي جديد اسمه (حزب النهضة الاسلامية).

في باكستان اشتباكات وقتلى

في ولاية السند بباكستان اشتباكات أوقعت 400 قتيلاً وتقول الأنباء أن الاشتباكات وقعت بين جماعات (حزب الشعب الباكستاني) الحاكم وأنصار (حركة المهاجرين الوطنية) وهم مجموعة من المهاجرين المسلمين من الهند في عام 1947. ولا شك أن أسباب الفتنة لا تختلف عن أسباب أية فتنة في أية بقعة من العالم الاسلامي، لأن المتصارعين الدوليين على بلادنا هم أنفسهم أي الدول الكبرى الاستعمارية.

تصريحات اليهود قمة الكذب

1- زعيم يهودي علق على توطين اليهود السوفيات في فلسطين بقوله: «أن الحكومة الاسرائيلية لا ترسل المهاجرين إلى المناطق المدارة (يقصد الضفة وغزة) ولكنها تترك لهم الخيار أن يقيموا حيث يشاؤون» مع العلم بأن الدولة اليهودية تزود المهاجرين بخرائط موضح عليها موقع المستعمرة التي سيقيمون فيها قبل أن يتحركوا من الاتحاد السوفياتي.

2- اليهودي شامير صرّح مؤخراً موجهاً خطابه للغرب بقوله: «على الغرب أن لا يخشى من ما أطلق عليه (الأصولية) الاسلامية لأنها ظواهر تمر وتزول» لعل شامير اليهودي يظن أن الموجة الاسلامية تشبه الموجه العروبية التي سادت في النصف الأخير من هذا القرن، أو أنه يقيس حاملي لواء الإسلام الذين يتملكهم الوعي والاندفاع على الحركات الوطنية والقومية التي تحركها الأنظمة، ألا يعلم أن القياس الشمولي هو من أكبر الأخطاء؟ لكنه وهو المغرور بالقوة العسكرية يقيس كل الأمور كما كان يقيسها هتلر النازية.

نُغزى بواسطة مائة قمر اصطناعي أوروبي وأميركي

عقد ندوة لخبراء الإعلام العرب في القاهرة في 13 أو 14 حزيران 1990، توصل خلالها المجتمعون إلى نتيجة وهي أن «المجتمعات العربية تتعرض لغزو ثقافي وفكري من خلال 100 قمر اصطناعي. وقال خبير ألماني في الندوة: «إن دول الغرب نفسها تفكر في كيفية الحد من تأثير البث عبر الأقمار على القيم الأخلاقية للمجتمعات الغربية». وستُرفع التوصيات إلى مؤتمر وزراء الإعلام العرب الذي سيعقد في آب القادم في العراق. وقد أوصى الخبراء بالسماح باستقبال بث الأقمار الاصطناعية على أن تقوم كل دولة بالتعامل معه بحسب نظامها الإعلامي!!.

معارك في بلوشستان وكذلك بين قيرغيزيا وأوزبكستان

ذكرت مصادر رسمية إيرانية للصحف أن المعارك إندلعت منذ شهرين في المقاطعات الشرقية من البلاد وقالت تلك المصادر أن المسؤول عن الشرطة في المنطقة أشار إلى مقتل 20 عسكرياً على الأقل في هجوم على «معاقل المتمردين البلوش المعادين للثورة» وأشارت صحيفة إطلاعات الإيرانية أن عدداً كبيراً من «رجال العصابات المعادين للثورة قتل وأن 90 متمرداً استسلموا». أما الناطق باسم الجبهة البلوشية في لندن فقال أن «منظمته تمتلك أسلحة ثقيلة متطورة بينها معدات مضادة للطائرات» ولم يُشر إلى مصدر هذه الأسلحة، ولا شك أن وراء ذلك الاقتتال الصراع الدولي ذاته الذي يحرك الفتن في لبنان والسودان والخليج. أما صراع المسلمين في الاتحاد السوفياتي والذي قيل أنه صراعٌ عرقيٌ فلا شك أن أصابع النظام ليست ببعيدة عنه.

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *