العدد 37 - السنة الثالثة – رمضان 1410هـ، أيار 1990م

نتائج الاستهتار بالقضايا المصيرية

المعاناة التي يواجهها المسلمون في أكثر من مكان مردّها إلى استهتارهم السابق والحالي بالقضايا المصيرية بدءاً من مشاركتهم في هدم دولتهم الإسلامية مع ما رافق ذلك من وقوف بعضهم موقف المتفرج خلال محاولات الكافرين هدم تلك الدولة، وانتهاءَ بموقف اللامبالاة الكاملة من كل ما يواجه الأمة من ويلات ونكبات على أيدي أعدائها محلياً وشرقاً وغرباً.

فالأخطاء القاتلة التي ارتكبها المسلمون في الماضي لا زالت آثارها تتفاعل حتى الآن، ولا زالت الأمة تحصد نتائج تقصيرها في مواجهة القضايا المصيرية في حينها، وكل تقصير في مواجهة قضية من القضايا جرّها إلى تقصير آخر وإلى هزيمة أخرى وتقهقر آخر أمام الأعداء المتكالبين عليها، بل أدى إلى مزيد من تداعي الأمم على هذه الأمة الخيّرة.

وتفصيل ذلك معناه أن تقصير المسلمين في الاعتناء باللغة العربية أدى إلى التقصير في الاجتهاد وأدى إلى فصل الطاقة العربية عن الطاقة الإسلامية، والأمر الذي أدى إلى استيراد قوانين الغرب وتطبيقها على المسلمين بحجة أنها لا تخالف الإسلام، وكان لهذا الخطأ إضافة إلى خطأ التقصير في مواجهة الغزو الفكري، ومواجهة إثارة الكافر المستعمر للنعرات القومية عن طريق الماسونية وجمعيات الاتحاد والترقي (وتركيا الفتاة) وعن طريق التهاون في معالجة خيانة مصطفى كمال أن انهارت الدولة الإسلامية. ونتيجة عدم سعي المسلمين لتدارك ذلك الانهيار وإعادة بنائها من جديد تمزقت البلاد الإسلامية إلى عشرات الدويلات ووقعت تحت الاحتلال المباشر للكافر المستعمر. ونتيجة للتقصير في مقارعة المستعمر وطرده من بلاد المسلمين استفحلت شروره فغرس اليهودَ الأنجاسَ في البلاد المقدسة، وغرس الأفكار المسمومة في كافة أنحاء العالم الإسلامية ولا زال يتعهد تلك الغراس مثل تمجيد الديمقراطية، والحريات، وتحرير المرأة، وفصل الدين عن الدولة وعن باقي شؤون الحياة، وتقديس الوطن والتراب والقوم والعشيرة بدل تمجيد العقيدة أو المبدأ، والتمسك بالأمة والسلطان والجماعة.

إذن إن مجمل التقصير المتلاحق والمترابط أدى إلى انخداع البعض والتهائهم بمعالجة ذيول الذيول للأزمات الفرعية التي انبثقت عن القضية المركزية الأولى، أي القضية المصيرية الأولى وهي أم القضايا، ألا وهي تغييب الراعي وتغييب الدولة الإسلامية، ذلك التغييب الذي تسلسل عنه وتفرع منه: تمزيق العالم الإسلامي إلى نيف وأربعين دولة تابعة كلياً للغرب، حروب بينية وحرائق متتالية، ديون وفوائد ديون تتراكم بالمليارات، تأخر عن ركب الأمم في التصنيع والتكنولوجيا والتسلح الذاتي والأمن الذاتي والأمن الغذائي، العجز عن مواجهة حفنة من اليهود أحفاد القردة والخنازير، العجز عن تصنيع ما نريد من السلاح أو شرائه، كما هو حاصل من تدخلات أميركا في منع تكنولوجيا السلاح عن المسلمين، في الوقت الذي تعلن فيه بكل صلف واستهتار أن القدس هي عاصمة (إسرائيل) إذن كل ما نعانيه هو من جراء استهتارنا بالقضايا المصيرية.

 

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *