العدد 56 - السنة الخامسة – العدد 56 – جمادى الأولى 1412هـ الموافق كانون الأول 1991م

كتب الفضائح والأسرار

صدر مؤخراً كتابان من كتب الفضائح والأسرار وهما: مذكرات (أوليفر نورث) بطل فضيحة إيران غيت. وكتاب (خيار شمشون) للصحافي الأميركي (سيمور هيرش) وفي هذين الكتابين كشف النقاب عن أشياء كثيرة لا ندري مدى صحتها من كذبها، لكنها ألقت الضوء على أشياء سرعان ما حصل على الأرض ما يؤكد بعض ما ورد فيها، مثال ذلك ما ورد في كتاب (خيار شمشون) عن جاسوس إسرائيل النووي اليهودي الأميركي جوناثان بولارد، فانفجر هذا الخبر في بريطانيا على شكل تبادل دعاوى، وأدى إلى طرد محرر الشؤون الخارجية في صحيفة الديلي ميرو المتهم ببيع أسلحة إسرائيلية المصدر إلى إيران، ومنهم بالوشاية بالتقني النووي الإسرائيلي موردخاي فعنونو.

ومما يؤكد ما ورد في كتاب (خيار شمشون) الموت الغامض لليهودي البريطاني روبرت ماكسويل حيث كشف الكتاب سر وجود علاقة بين ماكسويل والموساد الإسرائيلي فأقام ناشر (الميرور) البريطانية دعوى قضائية على (سيمور هيرش) وعلى دار النشر (فيبر اند فيبر). وأعلن هيرش في مقابلة تلفزيونية نهار 05/11/91 بأنه يعرف عن ماكسويل أكثر بكثير مما نشره في كتابه. وقال (آري بن مناشي، العميل السابق للموساد الذي كان مصدراً مهما لهيرش في إعداد كتابه) إلى وكالة رويتر مؤخراً أن ماكسويل كان قد غسل ملايين الدولارات التي كان جناها من مبيعات الأسلحة إلى إيران على رغم فرض حظر علني على مبيعات الأسلحة إليها، وقال بن مناشي إن شامير وبوش وافقا في حينه على تلك المبيعات (1984 – 1987) وتلقى بن مناشي سيلاً من المكالمات الهاتفية أثناء المقابلة مع رويتر وقال أحد المتصلين به أنه عثر على لائحة الاغتيالات التي تشمل ستة أسماء بينها: مكاسويل وبن مناشي.

ومما ورد في الكتاب أيضاً كشف قيام شامير بتسريب معلومات عن الأسلحة النووية الأميركية إلى روسيا فقامت روسيا بمكافأة شامير عليها بالسماح بتدفق المهاجرين السوفيات إلى فلسطين المحتلة.

أما كتاب أوليفر نورث فقد أعطى الكثير من المعلومات عن فضيحة إيران غيت ومما ورد في كتابه: “كنا نمهد لاجتماع بين رفسنجاني وبوش الخبير بالعمليات السرية” هذه هي كتب الفضائح الأكثر مبيعاً هذه الأيام.

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *