العدد 74 - العدد 74- السنة السابعة، ذو الحجة 1413هـ، الموافق حزيران 1993م

أخبار المسلمين في العالم

تراجع أميركي في البوسنة

تحول التدخل العسكري الأميركي إلى إقامة «مناطق آمنة» في بعض المناطق في البوسنة، ونشر مراقبين في مناطق التماس، وعلق وزير خارجية أميركا على هذه السياسة بقوله: «اعتقد أنه يجب الحكم على هذه السياسة من زاوية التساؤل عما يخدم بالشكل الأفضل مصالح الشعب الأميركي، وإنني واثق من أنها السياسة الأفضل لنا في الظرف الراهن». علّقت صحيفة أميركية تصدر في معقل الرئيس كلينتون واصفة إياه «بالرجل المطاط» .

«غزة أولاً»

هذا هو الطعم اليهودي الذي يسير خطوة خطوة نحو بيع فلسطين، فقد عرض اسحق رابين فكرة استعداد دولة اليهود لتطبيق الحكم الذاتي في غزة أولاً، وكأنه بذلك يرد الجواب على عرفات حينما طلب من اليهود إعطاء غزة مبدئياً وذلك عقب زيارته مؤخراً للنمسا .

حتى أنت يا كينيا!

ذكرت رويتر أن الشيخ خالد بالالا عضو الحزب الإسلامي في كينيا اعتقلته السلطات الكينية بتهمة التحريض ضد بعض السياسيين هناك، وقد قام أنصار الشيخ خالد بالتظاهر مطالبين بالإفراج عنه فاشتبكوا مع الشرطة ورشقوها بالحجارة .

مواقف إنجليزية تجاه البوسنة

السير إدوارد هيث رئيس وزراء بريطاني سابق حذّر في آخر جلسة للبرلمان البريطاني رئيس الوزراء الحالي ميجور من الأخطار التي قد تواجه بريطانيا إذا جُرّت خطوة خطوة إلى حرب أوروبية، أو دفعتها واشنطن إليها وكلتا الحالتين لا يمكن احتمالها.

ودعت النائبة العمالية كلير شورت إلى رفع الحظر على إرسال الأسلحة إلى البوسنة لكن كبار أعضاء البرلمان البريطاني في كلا الحزبين: الحكومة والمعارضة اتحدوا في مواقفهم ضد هذا الاقتراح .

لا زالت العلاقات مع الصرب

طالب رئيس البوسنة والهرسك علي عزت بيكوفيتش الدول القائمة في العالم الإسلامي بقطع علاقاتها الديبلوماسية مع صربيا، وهذا النداء يؤكد وجود علاقات ديبلوماسية بين صربيا ودويلات العالم الإسلامي .

الصرب يعرضون التنصير على مسلمي البوسنة!

إحدى المسلمات اللواتي غادرن مدينة سريبرينتشا المحتلة بعد اعتقالها وتعذيبها من قبل وحوش الحضارة الغربية، قالت إنّ أحد جلاّديها قائد عسكري صربي يدعى «ميركي» سألها خلال التعذيب: هل ترغبين في التحول إلى امرأة صربية؟ وهل ترغبين في تغيير دينك إلى المسيحية؟ مسلمة أخرى قالت: كان يأتينا أحد الجنود واسمه «ماصولا» ويسألنا فرداً فرداً هل نرغب أن نغير ديننا وندخل في المسيحية أم لا؟ وكان يقول لي شخصياً: يجب أن نغير اسمك واسم عائلتك وان تتنصري على يد راهب، وفي الوقت نفسه كانت راهبة وزميلتاها يأتين إلينا يومياً ويقلن لنا: هل يفكر أحد منكن في التنصّر وهل تقبلون الدخول في المسيحية؟. وتعليقاً على ذلك نقول أين كذبة التطهير العرقي؟! وأين كذبة حرية المعتقد في ما يسمى بالديمقراطية الغربية؟ وأين حقوق الإنسان يا دجالي القرن العشرين؟…

القذافي واليهود

في موعد الحج أرسل القذافي 192 شخصاً لزيارة القدس! والأمر ليس مفاجئاً فهو يرتب لهذا الأمر من فترة طويلة. هو اتهم حكام السعودية بأنهم عملاء لأميركا، وحكام السعودية اتهموه بالكفر وبتحريف القرآن وبتغيير الحج والقِبْلة. والطرفان صادقان في ذلك.

وتفاجَأَ العرب والمسلمون من خطوة القذافي، ولكن مَنْ مِنْ حكام العرب والمسلمين أفضل من القذافي؟ أليسوا كلهم اعترفوا بإسرائيل؟ أليسوا كلهم جلسوا مع اليهود وفاوضوهم واعترفوا باغتصابهم. وهذا عرفات يتهالك ليجلس مع رابين، ورابين يرفضه.

لم يسبق لأمّة محمد صلى الله عليه وآله وسلم في تاريخها أن وصلت إلى مثل هذا الدَّرْك من المهانة والذل أمام اليهود، فهل من بطل يجعل الله النجاة على يديه؟ .

تصرُّف حكام أو تصرّف أولاد في الباكستان؟

في 18/04/93 أصدر رئيس باكستان غلام إسحاق قراراً بعزل رئيس الوزراء نواز شريف وحكومته، وقراراً بحل البرلمان، وعيّن يوم 14/07/93 موعداً لإجراء انتخابات برلمانية، وعيّن حكومة جديدة.

وفي 16/05/93 أبطلت المحكمة العليا في باكستان المؤلفة من 11 قاضياً، أبطلت القرارين المذكورين أعلاه وكل ما ترتب عليهما. وصدر حكم المحكمة بأغلبية عشرة أصوات مقابل واحد.

والآن هناك حالة عداء وخصومة بين رئيس الدولة ورئيس الحكومة. وكيف يستقيم نظام حكم أطرافه متشاكسون؟ وكيف يُقْدِم رئيس دولة على أعمال ليست من صلاحياته وليست في استطاعته؟ رئيس الدولة يبرر قراراته باتهام رئيس الحكومة والحكومة والبرلمان بالفساد. وتعيد المحكمة المتهمين بالفساد إلى السلطة وتبقي الرئيس الذي اتهمهم في السلطة أيضاً! .

تجزئة السودان؟

ذكر السيد محمد إبراهيم خليل (عضو حزب الأمة السوداني) أن جون قرنق يعمل بجدية وثقة على فصل جنوب السودان وضم ثلاثة أقاليم شمالية إليه. وذكر أنه سأل قرنق شخصياً في واشنطن في 22/05/93 عمّا يعنيه تحديداً بالكونفدرالية التي يدعو إليها. وأجابه بأنه يريد قيام دولتين مستقلتين لكل منهما دستورها وجيشها «قال (قرنق) أنه يعتبر جبال النوبة وجبال الانقسنا جزءاً من الطرف الجنوبي للكونفدرالية وقد تتبعهما منطقة البجة مستقبلاً».

«الوعي»: ليس المهم هو أقوال قرنق ورغباته، بل السؤال هو: ما هو موقف أميركا من ذلك؟ يبدو أن أميركا هي التي توجه قرنق الآن، ويبدو أنها تتجه نحو تجزئة السودان وتجزئة مصر وتجزئة تركيا وغيرها كما تفعل بالعراق .

دم ملوث بالإيدز في مصر

في 19/05/93 كشف الدكتور إبراهيم عوارة النائب في البرلمان المصري عن ظهور حالات لمرض الإيدز في المستشفى العام لمدينة طنطا. وارجع سببها إلى عمليات نقل الدم. وطالب بالتحرك السريع للتخلص من الدم الملوث.

«الوعي»: يخشى أن يكون اليهود هم وراء تلويث الدم في المستشفيات المصرية والعربية، لأن هذه الحالة تكررت في أماكن كثيرة .

الجزائر دفعت 35 بليون دولار كفوائد لديونها الخارجية

الجزائر 27/04/93 ـ أف ب ـ قال الوزير الجزائري المنتدب للخزينة أحمد بن بيتور أن الجزائر دفعت 35 بليون دولار من العام 1986 حتى العام 1992 كفوائد لديونها الخارجية التي تقدر بـ 26 بليون دولار وعليها أن تدفع في العام 1993 تسعة بلايين دولار.

وأشار بن بيتور في تصريح بثته الإذاعة أمس أن الجزائر لم تتلق في الفترة نفسها سوى 25 بليون دولار على شكل اعتمادات.

وأوضح أن الحكومة انكبت على خفض فوائد ديونها من خلال العمل على مكافحة زيادتها والحد من التكاليف الباهظة التي تفرضها معدلات الفوائد «المرتفعة بصورة غير طبيعية». وقال أن فوائد الديون ارتفعت من ستة بلايين دولار في العام 1986 إلى 9,5 بليون دولار في العام 1991 .

تزايد الفلسطينيين يرعب اليهود

نشرت الصحف الإسرائيلية أخيراً (أواسط نيسان 93) إحصاءات وصفتها بأنها مرعبة وكشفت فيها النقاب عن أن الفلسطينيين يشكلون 40 في المئة من سكان إسرائيل وأنهم سيصبحون غالبية بعد 20 سنة على أبعد تقدير.

وأشارت هذه الإحصاءات إلى أن عدد الفلسطينيين في إسرائيل والأراضي المحتلة (أو ما يزعم الإسرائيليون أنه أرض إسرائيل الكاملة) يبلغ حوالي مليونين و 800 ألف نسمة بينهم 350 ألف عربي في القدس العربية لوحدها مقابل 4 ملايين يهودي!

هذه الأرقام تؤكد صحة الحتمية التاريخية مهما جلبت إسرائيل من مهاجرين لا تاريخ لهم ولا علاقة بأرض فلسطين، ومهما أبعدت من العرب، أو سجنت وشردت .

ضريبة الكربون تجبر الدول المصدرة للنفط على الاستدانة

توقعت دوائر اقتصادية خليجية أن يؤدي فرض الدول الغربية ضريبة الكربون على الواردات النفطية إلى حدوث انهيار كامل لأسعار النفط على غرار الانهيار الذي حدث في العام 1986 والذي كلف البلدان النامية المصدرة للنفط بلايين الدولارات.

وقال مصرف الإمارات الصناعي في 18/04/93 في تقرير أعده حول «انعكاسات ضريبة الكربون على اقتصاديات البلدان المصدرة للنفط» أن تلك الضريبة ستؤدي إلى انخفاض أسعار النفط، وبالتالي تراجع العائدات النفطية في البلدان المصدرة، ومما سيلقي بظلاله على الموازنات السنوية وعلى الأوضاع الاقتصادية بشكل عام على اعتبار أن معظم هذه الدول تعتمد على العائدات النفطية بشكل أساسي في تمويل الموازنات السنوية ومشاريع التنمية في القطاعات المختلفة.

وقال أنه «نظراً لذلك، سيلجأ العديد من البلدان المصدرة للنفط إلى أسواق المال العالمية التي تسيطر عليها الدول المستهلكة للحصول على قروض لتمويل العجز في الموازنات وتنفيذ بعض المشاريع الضرورية، مع كل ما قد يترتب على ذلك من تعميق أزمة الديون في البلدان النامية واكتسابها بعداً جديداً وخطيراً» .

 

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *