العدد 68 - السنة السادسة، جمادى الآخرة 1413هـ، كانون الأول 1992م

الأمة الإسلامية والبوسنة

أَهجرِ الأحزانَ وانسَ الأَلَما
.

 

ودعِ الماضي المريرَ المُظلِما
.

صَوّرِ الدنيا جمالاً باهراً
.

 

ثم أطلقْ في رُباها النَغَما
.

واكتبِ الشعرَ مُحِبّاً عاشقاً
.

 

واسهرِ الليلَ وناجِ الأنجُما
.

لا تعشْ دنياكَ حُزناً دائماً
.

 

لا تكن يا صَاحبي مستَسلما
.

أُهجرِ الأحزانَ هيا يا أخي
.

 

أُنظُمِ الشِّعرَ وأَجْرِ القلَما
.

 

% % %

 

لحظةً يا من تناجيني ألمْ
.

 

تسمعِ الخطْبَ العظيمَ المؤْلِما؟
..

كيفَ أشدو يا أخي في زمن
.

 

غابَ فيه الحَقُّ والظلمُ سما؟
.

كيف أشدو في بلادي وأَخي
.

 

في «سراييفو» يذوق العلقما؟
.

كيف أنسى إخوةً لي ذهبوا
.

 

في يد الصِّرْبِ السُّكارى مَغْنما؟
.

كيف أنسى في سراييفو أخي
.

 

واجماً خوفاً وجوعاً وظما؟
.

وبراكين العِدا تدهمُهُ
.

 

تقذف النارَ، تصُبُّ الحِمما
.

وذئابُ الصِّرْبِ تغدو نحوه
.

 

تنهشُ اللحمَ الحرامَ المسلما
.

كيف أنسى حُرّةً قد سُلِبتْ
.

 

طُهْرَها، بل كيف أنسى اليُتَّما؟
.

كيف أنسى الموتَ في ساحاتها
.

 

سائحاً في كل فجٍ مُقْدِما؟
.

كيف أنسى لست أنسى أبداً
.

 

يا أخا الإسلام ذاك الْمأتما
.

 

% % %

 

كيفَ أشدو وجراحي لم تَزَلْ
.

 

مُذْهَوَتْ دولتُنا نهرَ دِمَا؟
.

كيف أشدو والملايين التي
.

 

تدعي الإسلام أضحت أُمما؟
.

شُتِّتَتْ في كل وادٍ فغدتْ
.

 

تندُبُ الخطَّ وَتَبْكي نَدَما
.

وإذا الأشلاء في أوطانها
.

 

قَدَّسَتْ في كل قُطْرٍ صَنَما
.

يا أخا الإسلام هذي أمتي
.

 

أُقْحِمَ الباطلُ فيها ونَما
.

فَتَنَاستْ دِينَها وانْتَكَسَتْ
.

 

في دروبِ الجهلِ تَمضِي قُدُما
.

هَجَرَتْ إسلامها فاسْتَرْسَلَتْ
.

 

في دروبِ الجهلِ تَمضِي قُدُما
.

رضيتْ بالكفر في تشريعها
.

 

وأقامتهُ عليها حَكَما
.

واليهوديُّ الذي مزَّقَنَا
.

 

قد غدا فينا صديقاً مُكرما؟
.

زمنٌ قد ضل فيه أمْرُنا
.

 

فَغَدا الخائنُ فينا عَلَ/ا
.

كيف لا آسى؟ أَجِبْني يا أَخي
.

 

كيف لا أبكي على قومي دَمَا؟
.

هُوَ جُرْحٌ لم يَزَل فينا فهل
.

 

أقتل الجرحَ وأنسى الأَلما؟
.

إن تكن تَبحثُ عن أفراحِنَا
.

 

فلقد ماتتْ وصارتْ عَدَما
.

 

% % %

 

يا أخي هذه حياتي، هل ترى
.

 

في شقاها أملاً مُبتسِما
.

ليس ما أبديتُ يأساً إنما
.

 

هو حزنٌ في فؤادي جَثَما
.

فاهجر الهزَل ودعْ عالمه
.

 

وامضِ في  ساح الوغى معتصما
.

هذه مأساتنا فانهضْ بها
..

 

داوِها، لا تخضَ أصنامَ العَمى
.

قم بنا ثورةَ حقٍّ ضائعٍ
.

 

تُلْهِبُ الآفاقَ أرضاً وسما
.

قم بنا يا صاحِ ندعو أمةً
.

 

ضلَّتِ الدربَ السويَّ القيِّما
.

أمتي، ثوري وَلاَ تنخدعي
.

 

وادفعي عنك الأذى والنِّقَما
.

أيها الإخوان في الشرق وفي الـ
.

 

ـغرب هبُّبوا واستعيدوا الهمَما
.

وأقيموا دولة الإسلام في
.

 

هذه الأرض ورُدّوا الظُلَمَا
.

يُسحَقُ الماشي على الأرضِ إذا
.

 

ثَلَمَ السيفَ وبالسِّلْمِ احتمى
.

ويُهانُ الفاتحُ المنصورُ إن
.

 

تَرَكَ الفَتْحَ وعافَ الشَّمَما
.

ويموتُ النَّسْرُ مقهوراً إذا
.

 

سكنَ السَّفحَ وجافى القِمَما
.

سنَّةُ الكونِ التي نَعْرِفُها
.

 

لا تحابي كافراً أو مُسلِما
.

 

% % %

 

أيها البُشْنَاقُ أنتم قطعةٌ
.

 

من بقايا أُمتي لن تُسْلَما
.

إن هذا الجرحَ في أعماقِنا
.

 

لن يرى بُرْءًا ولن يلتئما
.

لن ينامَ الظلمُ مسروراً إذا
.

 

ثارَ مَنْ قَدْ مَسّهُ مُنْتقِما
.

سوف يلقى الكُفْرُ منا ضربةً
.

 

ينثني من بعدها مُنْهَزِما
.

سوف تعلو في ربانا صرخةٌ
.

 

تسحقُ الضيْمَ وتمحو الأَلَما
.

صرخةُ الحقِّ التي نعرفها
.

 

سوف يصلى نارَها من ظَلَما
.

بكر محمد علي البلوي ـ الأردن

3 من جمادى الآخرة 1413 هـ.

      

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *