العدد 64 - السنة السادسة، صفر 1413هــ، آب 1992م

الخـلافة

وصلني مرة عدد من مجلة «الوعي» يتحدث عن مرور ثلثي قرن على سقوط الخلافة الإسلامية، وكنت في تلك الأثناء قد انتهيت من قراءة كتاب «تاريخ الدولة العلية العثمانية» لمحمد فريد بك المحامي وتحقيق الأستاذ «إحسان حقي» ولست في صدد بيان مدى تأثري بهذا الموضوع، ولكن سأترك الكلام لقصيدة كتبتها في تلك الأيام.

الخـلافة

(في أيام بني عثمان)

بكر محمد علي البَلَوِي «الأردن»

طافت بنا محنٌ حلتْ بأجوانا                            وأَلهبتْ في صميم القلبِ نيرانا

والنصرُ فارَقنا في كل معترك                            وغيهبٌ من ظلامِ الغرب غطَّانا

غياهب حجبتْ عنا الضياءَ وقد                        وقفتُ أرقبُ هذا الليلَ حيْرانا

وكنت أسأله والهمُّ يُرهقني                              ماذا أرى، ما الذي يَجري بأجوانا؟

مالي أرى مِحَناً تزداد وطأتُها                           مالي أرى جِذْرَها بالحقد ملآنا؟

قل بربكَ فالأوهام تعصف بي                           ولا أُطيق لها يا ليلُ كتمانا

فأعرضَ الليلُ لم يخبِر بأجوبةٍ                            وزادني من عذاب القلب ألوانا

فسرتُ يوماً إلى التاريخ أطلبه                           حتى يُبينَ ليَ الأحداثَ تبيانا

حتى يصاحبني التاريخ في سفرٍ                           لِما مضى فأرى أسرار ما كانا

                                    @ @ @

لكنه فُجأةً ثارت مشاعره                               فأنزل الدمعَ من عينيه هتّانا

وقد أشار إلى دار مُهَدّمةٍ                                كأنَّ أنقاضَها زادته أحزانا

مالي أراك أيا تاريخُ قد هطلتْ                          منك الدموعُ، لِمَ الحزنُ الذي بانا؟!

مالي أرى رأسك المرفوعَ منتكساً                       مالي أراك غضيضَ الطرْفِ لهفانا

قل لي رجاءً فهذا الدمع يفزعني                         ويلهب النار في الأحشاء أحيانا

                                    @ @ @

أجابني بعد أن جفتْ مدامعُه                           مضى يُحدّثُ عن عُدوان أعدانا

وقال: يا سائلي أمجادُنا اندثرتْ                         مجدُ الخِلافة من بعد العُلا هانا

مجد الخلافة قد أودى به قدرٌ                            وليس يُصْرَفُ أمرُ اللهِ إنْ حانا

سلام ربي على أهل التقى أبداً                          سلام ربي عليكم آلَ عثمانا

سلام ربي عليكم في مضاجعكم                        يا من محاسنهم مرت بذكرانا

يا من أقاموا لنا بيتاً ليجمعنا                            وكان إسلامنا للبيت أركانا

                                    @ @ @

قد دافعوا عن حياض الدين ما ضَعُفوا                  يوماً وردّوا عدوَّ الله خسرانا

فأشرقتْ شمسُهم في الأفق ما برحتْ                   حتى أضاءت بذاك النور دنيانا

وقد بدت أرضُنا خضراء زاهيةً                         تحوي بساتينُها ورداً وريحانا

ووحدوا أمة من بعد تفرقة                              وكان فعلهُمُ للمجد عُنوانا

يا للصواعق كم كانت تداهمهمْ                        لكن بأسهم لم يجدِ إذعانا

قومٌ هم الذروة الشماءُ قاطبةً                           أكرمْ بهم سادةً، أُسْدا وأعيانا

ضياغمُ لم تَلِنْ يوماً عزائمُها                    وأشغلتني بما تصطاد أزمانا

لكن أتى كاشحٌ أودى بدولتنا                          فبُدِّلَتْ فرحتي هماً وأحزانا

أتى (كمال) فما أبقى لنا ظَفَراً                         والغربُ يدعمه قد زاده شانا

سطرت في صفحتي تاريخه ذهبا                         صرفناً ولكنه من بعدها خانا

هي الخيانة في آفاقنا انبثقت                             فأمعنت في قتال الحق إمعانا

وقوضت منزل الأمجاد أجمعه                            وأبدلته بالاستعمار بنيانا

سار عُرْبٌ وغَرْبٌ في جنازتها                           في موكب كان بالأفراح مزدانا

ألقوْا خلافتنا الغراءَ في جَدَثٍ                           ونحن عشنا وبيتُ الذل مثوانا

                                    @ @ @

وينزف الجرح والأيام عابرة                            وما نسينا، وليت الدهر أنسانا

تمضي السنون على جرح ألمَّ بنا                        والقلب في حزْنٍ من هول ما عانى

ثلثان من قرننا مرَّا على حَدَثٍ                          قد زادني بمرور الدهر أشجانا

جرحٌ قديم وهذا الوضع جدده                          فعاد ينزف دمَّا مثلما كان

                                    @ @ @

وتلك عزتنا ضاعت مكانتها                            ولم تَجِدْ في قلوب الناس إسكانا

وتي البطولة تبكي اليوم صاغرةً                         تبكي وتَنْشُد أبطالاً وفرسانا

يا خالدُ، يا صلاح الدين، يا عمرُ،                     يا فاتحُ، إنني قاسيتُ أزمانا

يا عينَ جالوت، يا حطينُ، يا أُحُدُ                      يا مؤتهُ ارجعي فالشوق أضنانا

وصرخةُ الحق دوَّت في مرابعنا                          تبغي الحُماة فما أَلفَتْ لها شانا

ألفتْ بني دينها في اللهو قد غَرقِوا                      وكلَّ حاميةٍ للغرب قد دانا

ذلٌ وعار وخذلان وتجزئة                               والغربُ أطعمنا سُمّا وأسقانا

هُزَّتْ عقيدتُنا، هُدَّت خلافتنا                          ضاعتْ مهابتُنا والجبنُ أعمانا

هذا الذي قد جرى بعد السقوط لنا                   وليس قولي ذا زوراً وبهتانا

فَقُمْ ونادِ بني الإسلام مصطرخاً                        ولا تكنْ ن طِلابِ الحقِّ وَسْنانا

                                    @ @ @

رجعتُ قد دمعتْ عينانيَ من حَزَن                     وما استطعتُ عن الأحداث سلوانا

يا آل عثمان والأقدار جاريةٌ                            تُخفي بجعبتها بِشْراً وأحزانا

عبد الحميد سلاماً يا خليفتَنا                            أُهدي إليكَ قريضي اليومَ ضمآنا

ظمآنُ لم يُروَ من تَعداد فضلكمُ                         وكيف يَفْرُغُ من تِِعداده ألآنا

وفضلكم نهر كالنيل مندفقاً                             ونحن من مائة لم نَشْكُ حرمانا

عبد الحميد أميرَ المؤمنين وفي                            نفسي خواطر لا تحتاج تبيانا

ودمع حزنيَ في عيني اكتمه                    وامتطي الصبرَ مهموماً وولهانا

يا أيها السيدُ الجحجاحُ عزتُنا                           ذُلّتْ بعيدكم والضعفُ أردانا

والخوف ألجمنا والليل فرقنا                            والغرب مزقنا في الرق أبقانا

أُهدي قريضي وقلبي اليوم منفطر                      لما رأى بعدم ذلاً بنا بانا

فلم يجد مسلماً للحق منتصراً                           ولم أجد مسلماً لله غضبانا

لكن رأى أننا كلّتْ سواعدُنا                           والذلَّ أصبح حقاً من مزايانا

وأننا قد رضينا الكُفْرَ يحكُمُنا                           كأنَّ في ديننا عيباً ونقصانا

ماذا أقول ونار الغرب قد ضَرِمتْ                      فأحرقت بشظايا الحقد بلدانا

اجتاحَها غضبُ الكفار مُتَقِداً                           واجتاحَ حقدُهمْ بالأمس لبنانا

كل نيام فما للحق منتصر                              وكيف يستنقذ الوسنانُ أوطانا

وبعضهم من (كمال) الترك مَحْتِدُهم                  مشوْا على نهجه والكُلُّ قد خانا

ونحن يا ويحنا سِرْنا بمراكبهم                            سرنا وراءَهمُ صُمّا وعُميانا

فكيف يُفْلِحُ من ألقى عقيدته                           من قلبه وغدا للكفر مِعوانا

وكيف يلفح من ضحَّى بمبدئه                          أم كيف يصبح ذاك النذلُ إنسانا

وكيف يفلح من تُبْنى مآثره                             بلا أساسٍ يقيها السيلَ أزمانا

                                    @ @ @

يا مسلمون، وحبلُ الله يعصمنا                         إلى متى نرتضي ذُلاًّ وخذلانا

إلى متى الصبرُ والأعداءُ تحكُمنا                         وإنَّ في ديننا فصلاً وفرقانا

اللهُ لا يرتضي للكفر هيمنةً                                       على عقيدتنا واللهُ أوصانا

بأن نظل على إسلامنا أبداً                              ولا نخافُ عدوَّ الله مَنْ أوصانا

فكيف نمضي إلى الأعداء نطلبهم                       صلحاً ونعلم أن الله ينهانا

وكيف نرضى بأن تُجتاحَ دولتُنا                       وكيف نسلم للأعداء قضايانا

                                    @ @ @

إنا نريد لكي تنجاب محنتُنا                             ديناً يوحدنا -صفاً- وإيمانا

إنا نريد لنيل النصر رابطة                              تلُمُّ فُرقتَنا، تمحو خطايانا

نسمو بتشريعها عن كل منقصةٍ                        نكون في ظلها أهلاً وإخوانا

نمشى بقوتها في كل معترك ٍ                             ونملأ الأرض إصلاحاً وعمرانا

هي العقيدة وهي الخير أجمعه                           أكرم بها من بناءٍ جل بنيانا

هي الأساس فإن هُدَّتْ ظواهرُها                       فسوف ترجعُ حِصناً مثلما كانا

وسوف تظهر للأبصار رايتُها                           وسوف يظهر فيها الحق جذلانا

                                    @ @ @

 فَطَهِّروا جَمْعَكمْ من رجس تفرقةٍ                      وارْموا بها خَصْمَكمْ جمراً ونيرانا

لتنصروا دينكمْ واللهُ ناصركمْ                          لتعلنوا الصحوةَ الشمَّاءَ إعلانا

هُبُّوا نُقِمْ مَرّةً أخرى خلافَتَنا                            هبوا فأشواقُنا تُفرِي حشايانا

إن الخلافة دربٌ نحو عزتنا                             إن الخلافة يا إخوانُ منجانا

وهي السبيل إلى توحيد أمتنا                            وهي الطريق إلى تدمير أعدانا

هُبُّوا نُقِمْ مرةً أخرى خلافتنا                            ولنتحدْ كلُّنا فالوقتُ قد حانا

خلافةً نبتغي، لا نبتغي بدلاً                            نُهدي لعودتها أغلى ضحايانا

ليرجع الحكم للإسلام ثانية                             وتملأ الأرض بعد الكفر إيمانا

والله ينصر من يسعى لنصرته                           ويبذل الروح والأموال أثمانا

                                    @ @ @

يا ربِّ عفوَك لا نبغي به بدلاً                          فامنن علينا بعفوٍ منك إحسانا

عشنا السنين على ذلٍّ ومَسْغَبةٍ                          والظلمُ من كل صوبٍ صار يغشانا

فاجعل لنا فرحاً من بعد شدتنا                          واجعل لنا بعد هذا الذلِّ سلطانا

واجعل لنا بعد أن هُدَّت خلافتنا                       نصراً يَرُدُّ ظلامَ الغَرْبِ خَسْرَانا

 

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *