العدد 98 - السنة التاسعة – محرم 1416هـ – حزيران 1995م

لن أهاجر

شعر: مقبل نصر غالب

صنعاء – اليمن

رد على دعوة المسؤولين بالهجرة لحل الأزمة الاقتصادية.

ياعدوَّ الشعبِ مهْلاً لنْ أُهاجِرْ

لَوْ ملأتَ الأرضَ رُعْباً لنْ أُسافر

وشربتُ الدَّمعَ مِنْ نهرِ المخافِرْ

ولبسَتَ الثَّوبَ مِنْ ورقَ المحاضِرْ

ووجدتُ الفرضَ شَوكاً وخناجِرْ

لَنْ أُهاجِرْ… لَنْ أُغادِرْ

لَوْ تَسَخَّرتَ المآذنَ والمَنابِرَ

واشتريتَ الصَّمتَ مِنْ أهلِ الضَّمائِرْ

مستحيل تشتري مِنَّا المَشَاعِرْ

قد سئِمنَا الوعدَ في إنجاب عَاقِرْ

كَمْ رصيد مِنْ وعود صرتَ تَاجِرْ

والولاداتُ التي كانتْ لِثَائِرْ

قدْ شروُها البخسَ في أعتابِ كافِرْ

ألفَ يوسُفَ باعَةُ النَّخاسَ “يَاسِرْ”

ولدينا مِثْلُ “يَاسِرْ” ألفُ شاطِرْ

لَنْ أُهاجِرْ.. لَنْ أُغَادِرْ.. لَنْ أُسَافِرْ

لَنْ أُهاجِرْ تَارِكاً أرضي لتبنيها عمائِرْ

تاركاً مالي لسمسار مُقامِرْ

تاركاً زرعي لِتُفنيه الكنادِرْ

تاركاً عِرضيَ لسفَاح ودَاعِرْ

تاركاً ابني لدجِّالٍ وفاجِرْ

إمَّا أنْ نحيا جميعاً أو نُغادِرْ

قَبلَ أنْ يأتيكَ زلزالٌ وعاصِرْ

حينَها لنْ تنفَعك كلَّ العَساكِرْ

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *