العدد 61 - السنة السادسة ذو القعدة 1412 هـ, أيار 1992 م

مستشار الملك حسين والحضارة الغربية

أعلن عدنان أبو عودة (وقد أمضى فترة وزيراً للبلاط ومستشاراً للملك حسين) عن تشكيل حزب سياسي في الأردن على أساس الحضارة الغربية، وهدفه كسب مودة الغربيين وعلى رأسهم أميركا. ونقول له: الله يطعمك الحجة والناس راجعون. وهناك مثل في القرى يقول: بعد أن طيّرت الأعشاش ذهب… يتصيّد.

قبل مائة سنة كان الناس مفتونين بالحضارة الغربية حتى (العلماء) أمثال جمال الدين الأفغاني ومحمد عبده. أما الآن وبعد بروز عورات الحضارة الغربية؟! وها أنت يا عدنان وصلت إلى أميركا واستقبلتك الحضارة الأميركية بأحداث لوس انجليس. لقد أعلنت عن تشكيل حزب (غربي ـ أميركي) وسنرى من سينضم إلى حزبك وكم سيعيش هذا الحزب.

وإذا عُرف السبب بطل العجب، وفي كلام أبو عودة إشارات إلى سب تشكيله لهذا الحزب كما وردت في مقابلته مع جريدة الحياة 12/04/92 حيث يلمح إلى أن الملك حسين يؤمن بهذه الفكرة. وقد جاء هذا في الوقت الذي عينه الملك مندوباً للأردن لدى الأمم المتحدة. وذهب ليعلن هناك اقتراحه في تقسيم القدس. فيبدو أن الملك هو صاحب الفكرة □

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *