العدد 59 - السنة الخامسة – العدد 59 – رمضان 1412هـ الموافق آذار 1992م

رؤوس الجهل

الشاعر: يوسف إبراهيم

كانون الثاني 1992

دعوا الفضيلة من للدين قد نُسِبا               لا يَعرفُ الزيفَ والتدجيلَ والكذبا

واللهُ بالعلم زانَ الرسلَ شرَّفهمْ                 وأنزل الشرعَ والفْرقانَ والكُتُبا

أهدى رسول الهدى من نوره قَبَساً                 فأحسنَ الهديَ والتعليمَ والأدبا

وصار من بَعده إرثاً لأمَّتهِ              ومَنْهلاً صافي السُّقيا لمن شَربا

فاعتزَّ بالعمل أهلُ العلم وارتفعوا                 به إلى أن تحدّى مجدْه الشُّهُبا

وقد أفاضوا على الدنيا بما حملوا               من نوره فأضاء الدهر والحُقُبا

وظل يَسقي بقاع الأرضَ كوْثرُهُ             ما جفّ مورِدُهُ الصافي ولا نَضَبا

حتى أتى سُفهاءُ الجهل كي يضعوا             من قَدْرِهِ فغذا في الأرض مُغْتربا

واغتاله الليلُ في طغيان ظلمته             والنورُ في أُفْقِه الوضاء قد حُجبا

وبُعثرتْ بعدما عزّتْ لآلِئًهً               وكنزُ أمجادِهِ الموروثُ قد سُلبا

يُزوّرون الفتاوى للطِّغاةِ فهمْ          في كفِّ مَنْ حَكموا قد أصبحوا لُعبا

وما دعاهم إلى الإذعان طاغيةٌ                    إلا وكانوا له نعلاً غ رَغِبا

وما أتت جمعة إلا وقد نهضوا              يدبّجون سخيف القول والخُطبَا

يخشوْنَ من صوْلة الباغين إن غضبوا         ولا يخافون ربَّ العرش إن غضبا

حَسْبُ المنابر خزياً أنْ فارسها           من فوقها يمدح الأوثانَ والنُصُبا

لو أسمعوا هُبُلاً ما قيل من كذبٍ            لاهتزَ من تفه الأقوالِ واضْطربا

واللهْ في محكم القرآن يضربه               يا بؤسَهُ مثلاً في مِثْلهمْ ضُربا

كعَيْرٍ قد حمِّل الأسفار وَليس له              مما تُحمّل إلا الجهد و(التعبا)

يا لَلْهوانِ ووجهُ الأرض مبتذلٌ              أمام من عبدوا الألقاب والرتبا

إذا تسابق أهل العمل في ترفٍ          سُحْبٍ وحَثُّوا الخُطا من خلفِهِ خبَبَا

نأوْا عن الفضل حتى لو رأوْا سحراً              طيفاً لهم لنأوْا من طيفهم هربا

وأرخصوا الدين بيعاً في تجارتهمْ                  وأثروا باطلَ الدنيا لهم أربا

تزودوا من ظلام الإفك لو نظروا            يوماً لنور الضحى من أفقه لَخَبا

ولو تباروْا مع الشيطان في دجل             لأحرزوا السبْقَ بالتدجيل والغَلَبا

جاءوا عبيداً إلى فرعون والتجأوا             وقدّسوا المنصبَ الفتّانَ والذهبا

ولو تراءت بأقصى الأرض مصلحةٌ              من الرّياءِ لمدّوا نحوهما سَبَبَا

ومن يَعِشْ بين أحضان الطغاة يجدْ            في عيشه رَغبَ اللذاتِ والرَّهَبا

كصاحب الكلب يقصيهِ ويزجرهُ                    إذا أراد، ويُدْنيه إذا رَغِبا

وإن دعى كلبِهُ والعظمُ في يدِهِ            أقعى ذليلاً وهزَّ الرأس والذنبا

يا قادة الفكر يا فرسانه النُّجُبا            يا ذادةَ الحق يا أسيافَه القُضُبا

لا تَقْعُدوا عن جهادٍ صادقٍ وَجَبا            والعَرينُ بأيدي الغدر قد غُصِبا

وأوقدوا النورَ للدنيا وإن حُجبا          يزيفٍ من اتقنوا التدجيلَ والكّذِبا

وحَطِّموا البغيَ مهما صالَ واحتربا        وذللوا كلَّ ما استعصى وما صَعُبا

وأرشدوا الأمة الحيرى إلى غدِها            وجَنْبوا دربَها الويلات والنُّوَبا

من قال إنّ سيوفَ النصر قد حُطِمتْ         وان عهْدَ صلاحِ الدين قد ذَهبا؟

من قال إنْ خيول الفتح قد نُحِرَتْ          وإن فارسَها المغوار قد غُلِبا؟

من قال إنّ سِراجَ الفكر منطفيءٌ        ونجمهَ الساطعُ الوّقَّادُ قد غَرَبا؟

ما زال يَهدي خُطانا نورُ مشعلهِ        يمزّق الغيهبَ المسدولَ والحجبا

ما زال يَنبوعُه الصافي يضح دماً        مؤججاً من عروق الصخر مُلْتهبا

ما زال غيثُ من القرآن يُغْدِقُها           سُقْيا تَمُدُ بحارَ الأرض والسُّحُبا

فأمتي تَرْقُبُ الإصباحَ نبعثُه         فجراً من النصر والتحرير قد قَرُبا

تَصبوا إلى المجد ما خارتْ عزيمتُها         في الحادثات ولا سيفُ الجهادِ نَبا

فَتَهزم البغيَ مختالاَ بعزتهَ       وتحطم الشرك والطاغوت والنصبا

وتُخرِس الباطل الأشقى ومن صَنعوا                له الفتاوى لسناً أَوْمأ الكذبا

فيهربُ الأفكُ والشيطانُ مندحراً     في الأرض حيرانَ يَجري ظامئاً سَغِبا

يَرجعُ الأمسُ لا ظُلْمٌ ولا ظُلَمُ           كالشمس مشرقةً كالغيث مُنْسَكِباً.

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *