العدد 117 - السنة العاشرة – شوال 1417هـ – شباط 1997م

الجيش الروسي على حافة الانهيار

الجيش الروسي على حافة الانهيار

ذكر الجنرال بوريس غروموف في 30/01/97 الذي كان نائباً لوزير الدفاع ثم أقصي من منصبه بسبب خلاف مع الوزير السابق بافل غراتشوف إثر بدء الحملة القوقازية، أنه كان ممنوعاً من زيارة القطعات العسكرية، ولكنه الآن يتفقدها باستمرار مما يمنحه مسوغاً للخروج باستنتاج بأن الأوضاع في القوات المسلحة «مرعبة». واعتبر أن من أهم أسباب الانهيار الحالي هو نقص التمويل.

إن الجيش الروسي بحاجة إلى 200 طائرة جديدة سنوياً في حين أن القوات المسلحة لم تحصل عام 1996 حتى على طائرة واحدة!

وبسبب استهلاك المحركات لا يحلّق زهاء 50% من الطائرات الموجودة والنسبة أعلى بالنسبة لطائرات النقل.

وثمة صورة مماثلة في البحرية إذ إن 60% فقط من سفن الأسطول قادرة على الإبحار وحتى هذه لا تستطيع إنجاز المهمات القتالية بالكامل، وبالتالي فإن أسطول روسيا «تحول من أوقيانوسي إلى بحري وعما قريب سيغدو ساحلياً فقط». ويرى الجنرال أن روسيا يمكن أن «تقف دقيقة حداد» على منظومة دفاعه الجوي عما قريب، إذ إن الشبكة لا تغطي سوى 60% من الأجواء. ويرى غروموف أن 15% فقط من القوات البرية مكتملة التجهيز ومستعدة للقتال، في حين أن غالبية الآليات مستهلكة ويزيد «عمرها» على 20 عاماً.

         ويعتقد رئيس اللجنة الفرعية أن استمرار التمويل على وضعه الحالي سيؤدي إلى غياب الاستقرار في القوات المسلحة واستحالة تطبيق الإصلاح العسكري. وطلب غروموف من البرلمان الإقدام على خطوة غير مألوفة بالموافقة على بيع جزء من احتياط الذهب لتمويل الجيش.

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *