العدد 86 - السنة الثامنة محرم 1415هـ, حزيران 1994م

التناقض داخل إسرائيل

كتب رئيس مركز الدراسات العربية في لندن عبد المجيد فريد مقالاً بعنوان (إسرائيل من الداخل) ذكر فيه بعض التناقضات التي تهدد المجتمع الإسرائيلي بالانهيار، ونختصر منها هذه النقاط:

1- أنه مجتمع مبني على الهجرة المتواصلة والصراع الدائم مع البيئة المحيطة به.

2- الصراع الدائم بين اليهود الغربيين (الاشكيناز) واليهود الشرقيين (السفارديم).

3- تراجع خطر التهديد الخارجي الذي كانت الحكومات الإسرائيلية تلوح به دائماً من أجل تأجيل البت في القضايا الداخلية لحساب التهديد بالإبادة من قبل الدول العربية، وبما أن الدول العربية أقدمت على مصالحة إسرائيل فقد زال الخطر الذي يوحّد اليهود، لذلك سيكون من الصعب تأجيل انفجار التناقضات الداخلية.

4- يقول الأستاذ عبد الوهاب المسيري من جامعة عين شمس: إنه عندما انتقل المهاجرون اليهود إلى إسرائيل (لاستئناف التاريخ اليهود وتحقيق الثقافة اليهودية) اكتشفوا أنه لا توجد ثقافة يهودية واحدة ولا يوجد تاريخ يهودي واحد، وإنما توجد ثقافات مختلفة لمجموعات يهودية متباينة في اللغة والعادات والتقاليد، فهناك ثقافة يهود أميركا، وثقافة يهود أوروبا الشرقية، وثقافة يهود الهند، وثقافة يهود الحبشة… الخ.

5- ظهرت مشكلة أخرى تتلخص في الإجابة عن سؤال: من هو اليهودي؟ ولم يستقر الرأي بعد بشأن هذا التعريف بغض النظر عن القرار الغامض الذي أصدرته المحكمة الدستورية العليا في إسرائيل وهو أن اليهودي «هو كل من يستقر في قرارة نفسه بأنه كذلك» وهو تعريف لطيف على حد قول الكاتب ولكنه لا يجدي في مجال التمييز والتصنيف.

6- «اللغة الإنجليزية أخذت تحل محل اللغة العبرية إذ تبين للمثقفين اليهود أن قراء اللغة العبرية لا يزيدون عن خمسة ملايين، بينما تقرأ اللغة الإنجليزية النسبة الكبرى من مثقفي العالم، كل ذلك جعل (الأمركة) تسري في الكيان الإسرائيلي بخطى سريعة على حساب الهوية اليهودية والثقافة اليهودية».

7- «خطر العرب الذين يعيشون داخل إسرائيل والذين يتطلعون دائماً لأصولهم الثقافية» بعد المفاوضات والحلول المرسومة.

8- «إن تلك الدولة ليس لها حتى الآن دستور يحكم تشريعاتها. وتتعامل مع القضايا الرئيسية من خلال أحكام وقرارات المحكمة الدستورية العليا لكل حالة».

9- حجم المعونات الأميركية لإسرائيل يصل إلى 11 بليون دولار سنوياً، وهذا المبلغ هل سيدوم بعد الحلول المرسومة، وما مدى استقلال القرار الإسرائيلي المرتبط بهذا القدر من العون المالي؟

10- المؤسسة العسكرية الإسرائيلية هي التي تحكم إسرائيل فقد حكمها منذ قيامها 10 رؤساء وزراء منهم 7 عسكريون.  

 

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *