العدد 29 - السنة الثالثة – العدد 29 – صفر 1410هـ، الموافق أيلول 1989م

حديقة الوعي: المصــير

أيمن القادري

 

 لَحَظاتُ الوُجودِ قيـدُ النَّفـادِ         وارتِقابُ المَماتِ عينُ الرَّشادِ

 

ليستِ الدُّنيا مَرتَعاً للأمانـي           ينْتَهي العُمْرُ قبلَ نَيْلِ  المُرادِ

 

تَخدَعُ الدُّنيا النَّاظِرينَ إليهـا           فيسيرونَ خلفَها في  اعتِـدادِ

 

 وتُمنِّيهِـمُ بأبهـى وُعــودٍ       وهُمُ مُمعِنونَ فـي  الانقِيـادِ

 

خابَ منْ أفسَدَ الحياةَ بلَهْـوٍ         مُعرِضاً عنْ مسالِكِ الزُّهَّـادِ

 

وأشاحَتْ عنِ الهُدى  مُقلَتـاهُ        فمشى حيثُ قادَ صوتُ الفؤادِ

 

غرَّهُ أنَّ للمسـرَّاتِ سِحـراً         لم يـزلْ يستبِـدُّ بالأجسـادِ

 

وإذا مـا دعـاهُ للنُّـورِ داعٍ       صمَّ آذانَـهُ عـنِ الإرشـادِ

 

يا لها مِنْ مَباهِـجٍ مُهلِكـاتٍ         تُلبِسُ الإثمَ أجملَ  الأبـرادِ!

 

ما لِقلبٍ مُشـرَّدٍ أن يُعافـى      وبهِ شكٌّ فـي مـآلِ العِبـادِ

 

إنَّ يومَ الحِسابِ، لا بدَّ، آتٍ       إنَّ ربًَّ السَّماءِ  بالمِرصـاد

 

هدأةُ النَّفْسِ في يقينٍ وتقْـوى      وعذابُ النُّفوسِ في الإلحـادِ

 

فاتِّقاءُ الهُمومِ أمـرٌ مُحـالٌ       في خِضَمِّ الإعياءِ والإجهـادِ

 

 ومَصيرُ الحياةِ موتٌ وشيـكٌ       تخمُدُ الرُّوحُ فيهِ بعدَ اتِّقـادِ

 

 والفَناءُ المَحتومُ فيهِ  ادِّكـارٌ       يُوقِظُ النَّاسَ مِنْ عميقِ الرُّقادِ

 

 

قَالَ رَسُولُ اللَّه صلى الله عليه وسلم : «الْكَيِّسُ مَنْ دَانَ نَفْسَهُ وَعَمِلَ لِمَا بَعْدَ الْمَوْتِ ، وَالْعَاجِزُ مَنْ أَتْبَعَ نَفْسَهُ هَوَاهَا وَتَمَنَّى عَلَى اللَّهِ الأَماني».

 

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *