العدد 36 - السنة الثالثة – رمضان 1410هـ، نيسان 1990م

العراق يستطيع أن يحرق نصف «إسرائيل»

صدام حسين يقول: إذا اعتدت إسرائيل على منشآت العراق فسنحرق نصفها.

ويقول بأنه يملك سلاحاً لا يملكه إلا الروس والأميركان: السلاح الكيماوي المزدوج، بالإضافة إلى صاروخ العابد.

لماذا لا تفعل إذا كنت قادراً؟ هل تحتاج إلى عدوان جديد من دولة اليهود؟ ألا يكفي ما قامت وتقوم به؟

ألم تغتصب إسرائيل أرض فلسطين سنة 48، ألم تكمل اغتصابها سنة 27، ألم تدمر لبنان سنة 82، ألم تضرب المفاعل العراقي سنة 81، ألم تشرد أهل فلسطين وتقتلهم كل يوم، أليست تضرب بقرار الأمم المتحدة والحقوق الإنسانية عرض الحائط، أليست تتوسع لبناء إسرائيل الكبرى من النيل إلى الفرات، ألستم في حالة حرب فعلية معها؟

فهل من حاجة إلى عدوان أكبر من أجل حرق نصفها؟

نحن نعلم أن هذا كلام فارغ منكم، تقصدون الدعاوة وليس الفعل.

لقد استعملتم الأسلحة الكيماوية ضد شعوبكم في حلبجة وغيرها.

أما العدو الحقيقي اليهودي المغتصب فأنتم تطلقون التصريحات الجوفاء ليستفيد منها العدو في زيادة قوته وكسبه لعطف العالم بأنه مهدد.

نعم العراق يستطيع الانتصار على اليهود، وأي دولة في بلاد المسلمين تستطيع الانتصار على اليهود لو وجد حكام مؤمنون مخلصون.

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *