العدد 30 - السنة الثالثة – ربيع الأول 1410هـ – الموافق تشرين الأول 1989م

«قيد الدرس»

في 05/10/89 وجه المسلمون الأكراد بياناً إلى اللجنة الثلاثية العربية ومجلس النواب اللبناني في الطائف ناشدهم منح الأكراد الجنسية اللبنانية. علماً أن الأكراد هؤلاء موجودون في لبنان منذ أجيال. وكانت سلطة التجنيس في لبنان قد وضعتهم على لائحة «قيد الدرس» منذ ما يزيد عن نصف قرن.

حين جاء الأرمن إلى لبنان أثناء الحرب العالمية الأولى حصلوا على الجنسية اللبنانية بسرعة. وحين جاء الفلسطينيون عام 1948 حصل النصارى منهم على الجنسية اللبنانية ولم يحصل عليها المسلمون منهم. وهناك مناطق لبنانية لا يعطى سكانها الجنسية مثل وادي خالد في عكار، بينما النصارى العراقيون والمصريون والأردنيون يحصلون على الجنسية وهم في بلدهم. وهناك النصارى في أميركا وفرنسا وإيطاليا وبريطانيا وغيرها يحملون بالإضافة إلى جنسيتهم جنسية لبنانية، وذلك من أجل إيجاد نوع من التوازن في العدد بين النصارى والمسلمين.

وآخر موجة من التجنيس هي التي منحها ميشال عون قبل أشهر للفرنسيين والأوروبيين الذين تعاطفوا معه ومع امتيازاته وحربه التحريرية.

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *