العدد 237 - العدد 237 – السنة الواحدة والعشرون، شوال 1427هـ، الموافق تشرين الثاني 2006 م

خبر عاجل

خبر عاجل

 

أبو مؤمن الشامي


إذا ظهرَ المذيعُ صباحَ يومٍ
وغطّى عاجلَ الأخبارِ رسمٌ
وقال لقد أتانا قولُ فصلٍ
لقد قُلِبَ النظامُ بأرض خير
وأُعلِن عن إقامة دارِ عدلٍ
إذا ظهرَ الأميرُ أميرُ صدقٍ
وأُعمِلت الشريعةُ بعد هجرٍ
إذا سَجد الرجالُ سجودَ شكرٍ
فكبّر ثم كبّر ثم هلّلْ
وسارعْ كي تُبايعَ بعد لأيٍ
إذا بدأتْ تـَـتَـابعُ في بلادي
وضمٌ للبلاد بلا حدودٍ
وجاءت من بلاد الشرق رِدْفٌ
لها الراياتُ سودٌ مغضبَاتٌ
إذا رجفتْ عواصمُ بعد ظلمٍ
تـُـطلُّ برأسها من كل جُحرٍ
وتعلم أنها حملت فظيعاً
إذا قصفوا بقانا كلَّ طفل
وأفرغ كافرُ الصهيون حقداً
خسئتم بالمثلث قد هُزمتم
جنودَ الله يا أسداً كشفتم
دماءُ الطهر لن تنسابَ هدراً
إذا صرتم بشامكمُ جنوداً
إذا زحفتْ جيوشٌ في ثباتٍ
إذا سُمع الأَزيزُ لطائراتٍ
لتقصف بالقذائفِ كلَّ وكرٍ
إذا ضُربوا بمقتلهم صباحاً
فكبّر ثم كبّر ثم هلّل
إذا نطقتْ حجارتـُـنا بحقٍ
«يهوديٌ ورائي فاقتلوه»
فلا تدرون كَمْ سفكوا دماءً
وكم هتكوا لعِرضِ مُحجَّباتٍ
إذا آن الأوانُ ليومِ طُهرٍ
وعانقت التي شُدت رحالٌ
وأقبلت الحجيج تفيض شوقاً
فكبّر ثم كبّر ثم هلّل
إذا هبّت رياحُ الخير يوماً
وجاء الغيثُ بعد طَوالِ جَدْبٍ
وأنبتتِ السنابلُ مثقلاتٍ
وأثمرت الفسائلُ يانعاتٍ
فكبّر ثم كبّر ثم هلّل
إذا بغدادُ أيقظها سَناها
لدحر المجرمين وقد أُذلّوا
فقائمُ والرمادِ وأمِ قصرٍ
أذاقوا المعتدينَ وَبَالَ أمرٍ
إذا نطقتْ هزيمةُ أهلِ بغيٍ
ففي لبنانَ للصهيونِ درسٌ
فلا الشيشانُ تخضع للأعادي
ولا كشميرُ للهندوسِ ذَلَّتْ
وكيف لأهل حقٍ أن يَذِلُّوا
ويُرضُوا أهلَ جَوْرٍ بعد عدلٍ
وفي الصومالِ إخوتـُـنا تنادَوا
إذا هبّتْ لقرآني أسودٌ
وقالوا لا نعيشُ وقد أَهنتمْ
أتى يومٌ نُحاسِبُ من تعدّوا
إذا غطّى أديمَ الأرض يوماً
إذا غدت الأسنّةُ مشرَعاتٍ
فكبّر ثم كبّر ثم هلّل
فلا تعجبْ إذا دخلتْ شعوبٌ
ولا تعجبْ إذا زُوِيَتْ لحكمٍ
فقد زُوِيَتْ إلى المبعوثِ طهَ
فكبّر يا أخي واحمَدْ إلهاً

 

 

يزفُّ البِشرَ والخبرَ اليقينا
بيانٌ أوّلٌ للمسلمينا
تأكّد أمرُهُ لمراسلينا
وأمسك بالزمام المخلصونا
نظامِ خلافةٍ للراشدينا
وعُدْنا للجَماعَةِ مخبتينا
فقلْ هذا أميرُ المؤمنينَا
وزمجرتِ الأسودُ الغاضبونَا
وسبّح باسم ربّ العالمينا
أميراً عادلاً للمؤمنينا
سقوطٌ في عروش الظالمينا
لترفعَ شامخاً حقاً مبينا
جموعٌ كالسحاب مناصرينا
كأجنحة العُقابِ مظلِّلينا
ودارت في رؤوسهمُ العيونا
محاذرةً كحال المذنبينا
ومطلوبٌ رؤوس الظالمينا
وباتوا في الركام مجندَلينا
ولم يجرؤ لقاءَ مقاتلينا
وفي بنت الجبيل الشاهدونا
غطاءَ الجُبْنِ جبنِ الخائنينا
سنثأر أُقسمَنْ، ثأراً مبينا
ويمْنٍ فالعراق مجنّدينا
لتجتازَ الحدودَ مكبّرينا
قد اخترقت مجالَ المعتدينا
تغطي بالخميس مخمِّسينا
فساءَ صباحُ قومٍ منذَرينا
وقلْ جاءتْ بحقِّ الأولينَا
وأشجارٌ تخبّر مسلمينا
فقد آن الأوانُ لتنقذونا
وكم قلعوا وكم هَدَموا حصونا
وكم صرخت مساجدُنا أنينا
لأقصانا أيا أقصًى سجينا
لحرمتها عناقَ العاشقينا
وزلزل صوتُها كفراً لعينا
ونادِ على الربوع: عَلَوْتَ دينا
تقودُ لنا سَحاباً قد روينا
وفاضَ البئرُ وانفجرتْ عيونا
ترى بركاتها ملأت خزينا
بألوان الثمار محمَّلِينا
وقل حمداً لرب العالمينا
وأبطال الفَلُوجَةِ، معلنينا
وسيقوا كالعبيد مصفَّدينا
تنادت للفلاح مجاهدينا
فخاب الماكرون المعتدونا
وجَرُّوا ذيلَها ذُلاً وهُوْنا
وغزةَ يا أُسودٌ ثائرونا
ولا الأفغانُ دانت صاغرينا
ولا الألبانُ من صربٍ رضينا
ويرضُوا بالزُّناةِ معلمينا
وعُهرٍ بعد طُهر الطاهرينا
لحكمِ اللهِ خيرِ الحاكمينا
لتثأر من فساد المفسدينَا
رسولَ الله خيرَ المرسَلينا
فلا نامت عيونُ الخائرينا
دماءٌ كالسيول إذا جرينا
وقد أبتِ الصوارمُ أن تلينا
وقل يا ربِّ دمت لنا معينا
بدين الحق جمعاً تائبينا
مشارقُ والمغاربُ طائعينا
وبشّر بانقياد العالمينا
عظيماً ناصراً لو بعد حينا
.

 

شاهد أيضاً

مجلة الوعي: أبرز عناوين العدد (396)

مجلة الوعي: أبرز عناوين العدد (396) للمزيد اضغط هنا محرم الحرام 1441هـ – أيلول/سبتمبر 2019م

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *