العدد 383 - السنة الثالثة والثلاثون، ذو الحجة 1439هـ،، آب 2018م

أخبار المسلمين في العالم

أخبار المسلمين في العالم

القوات الأميركية باقية في سورية «حتى زوال خطر إيران في المنطقة»

خلافًا لوعد قطعه ترامب بانسحاب سريع من سورية، عاد مستشار الأمن القومي الأميركي جون بولتون ليؤكد أن القوات الأميركية باقية هناك إلى حين زوال الخطر الإيراني. ونقلت عنه «قناة العربية» قوله: «أعتقد أن الرئيس أوضح أننا موجودون هناك حتى إزالة (تنظيم) داعش، وطالما استمر الخطر الإيراني في أنحاء الشرق الأوسط».

وسارع مستشار رئيس مجلس الشورى الإسلامي للشؤون الدولية حسين أمير عبد اللهيان إلى تحدّي المطالب الدولية بخروج بلاده من سورية، وقال في رسالة موجهة إلى الروس أيضًا: «لا أميركا ولا روسيا ولا أي قوة أخرى في موقع يسمح لها باتخاذ قرار حول خروج المستشارين الإيرانيين من سورية». وأضاف في تصريحات تلفزيونية نقلتها وكالة «تسنيم» الإيرانية، أن «المسؤولين الروس أكدوا أن الأمر لم يُدرَج على جدول محادثات ترامب – بوتين. استمرار بقاء المستشارين الإيرانيين، يعود إلى قرار السيد الرئيس بشار الأسد والحكومة السورية، وكذلك القرار الإيراني»، قبل أن يفتح الباب أمام انسحاب إيراني عن الحدود الجنوبية المتاخمة للجولان المحتل، قائلًا: «إيران ستكون حاضرة في أي نقطة يتم التوافق عليها بين مسؤولي البلدين، حتى لو لم يعد الكيان الصهيوني يطيق هذا الحضور»

الوعي: إن بقاء الإيرانيين في سوريا، هو كبقاء داعش، مسموح به كذريعة لبقاء أميركا ريثما تتوصل إلى تسوية الوضع السوري لمصلحتها.

هل احتجاجات الأردن إيذان بتغيير سياسي فيه؟

كشفت الاحتجاجات التي حدثت في شهر يونيو/حزيران من هذا العام، أن نظام الحكم الملكي في الأردن ليس في منأى عن مطالب التغيير الشعبية التي تجتاح المنطقة، وقد تأتي على جذوره؛ لذلك هبت دول الخليج ذات اللون الواحد معه لإنقاذه. فقد ألقي القبض على زعيم عشيرة بني صخر فارس الفايز بعد أن طالب بتغيير سياسي. ومما قاله: “لن نقبل بك يا عبد الله ملكًا ورئيس وزراء ووزير دفاع وقائد شرطة ومحافظًا، بحيث تكون أنت كل شيء. لقد أصبحت نصف إله، بموجب هذا الدستور، ونحن العبيد” كما ذكَّر فارس الفايز الملك بأن عائلته جاءت من الأرض التي أصبحت الآن تسمى المملكة العربية السعودية. لمزيد من الدقة، الأردن هو كل ما تبقى من المملكة التي كانت عائلته تديرها في يوم من الأيام. وقال: “هذا بلدنا وهذه أرضنا، وأنت جئت من الحجاز، أنت وأبوك وجدك، وأبي هو الذي رحب بجدك، فأنت مدين لنا، ونحن لا ندين لك بشيء”.

أما المعارض السياسي ليث شبيلات فقد صرح لصحيفة “الأخبار” اللبنانية بأن الأردن قد أطيح به كخادم عسكري مطيع لإسرائيل لتحل محله السعودية. وقال: “كان الأردن حليفًا لإسرائيل برتبة عميد، ولكن رتبته الآن خفضت إلى ملازم، وتمت ترقية المملكة العربية السعودية إلى رتبة فريق”.

الوعي: هذا ما يفسر هرولة دول الخليج ذوي اللون الواحد في العمالة لإنقاذ الأردن ، وموقف السعودية المنافس له في خدمة (إسرائيل).

“واشنطن بوست” تكشف عن تفاصيل صفقة بين روسيا و(إسرائيل) والأسد

لتحقيق علاقة “أكثر سلامًا”

كشفت صحيفة “واشنطن بوست” الأميركية في 22/07/2018م، عن تفاصيل صفقة بشأن سوريا جرت بين روسيا و(إسرائيل) ونظام الأسد بمباركة أميركية، تتلخص بتحقيق “علاقة أكثر سلامًا بين سوريا وإسرائيل” كما ترى موسكو.

وتقول الصحيفة إن حماية أمن إسرائيل على المدى الطويل وإبعاد إيران عن الحدود الشمالية، من أولويات الصفقة التي سبقت قمة هلسنكي بين الرئيس الأميركي دونالد ترمب ونظيره الروسي فلاديمير بوتين. وأشارت الصحيفة إلى أن بوتين تحدّث عن الصفقة خلال مؤتمره الصحفي مع ترمب، عقب انتهاء القمة خصوصًا عندما قال إنهما ناقشا ما أسمته “سحق الإرهابيين” في جنوب سوريا، وأن المنطقة يجب أن تتماشى مع اتفاقية فصل القوات بين إسرائيل وسورية الموقّعة في عام 1974″. وقال: “هذا الأمر سيحقق السلام في مرتفعات الجولان، ويجلب علاقة أكثر سلامًا بين سورية وإسرائيل، وسيوفر أيضًا الأمن لإسرائيل”، وتوضح الصحيفة أن رئيس الوزراء (الإسرائيلي) بنيامين نتنياهو توصل إلى اتفاق مع بوتين لضمان أمن إسرائيل ومصالحها، عندما أعلنت واشنطن أنها لن تتدخل في الجنوب السوري إلى جانب المعارضة.

هآرتس: ليطمئن الأسد… فلا خطر عليه من إسرائيل

قالت صحيفة “هآرتس” (الإسرائيلية) في 22/07/2018م، في مقال للصحافي زفي بارئيل أن الخطوة المقبلة (بعد أن تغادر المليشيات إلى إدلب، بينما يبقى كل من يقبل بتسليم سلاحه) ستكون نشر القوات السورية على طول الخط الفاصل في هضبة الجولان السورية، وعودة مراقبي الأمم المتحدة. ومن المقرر أن ينتشر اللواءان السوريان 961 و90 إضافة إلى الشرطة العسكرية الروسية حتى خط الفصل. ونقلًا عن صحيفة “الشرق الأوسط” السعودية أن الخط الفاصل سينقسم إلى 3 قطاعات. الأول، قطاع قريب من (إسرائيل) منزوع السلاح تحت سلطة الأمم المتحدة والشرطة العسكرية الروسية. القطاع الثاني يبدأ من مسافة 10 كيلومترات داخل الحدود السورية سيتواجد فيه 350 دبابة و3000 آلاف من قوات النظام مسلحين بأسلحة خفيفة. فيما ستكون قوات النظام قادرة على نشر 650 دبابة و4500 عنصر، إضافةً إلى مدفعية محدودة المدى، في القطاع الثالث.

وقال الكاتب إن الاتفاق بين روسيا وإسرائيل، يتضمن أيضًا السماح لقوات النظام السوري بالقيام بعمليات ضد تنظيم “داعش” المتواجد قرب نهر اليرموك، لكن سيكون على هذه القوات العودة إلى قواعدها عند انتهاء القتال. القوات الروسية ستسيطر على تل الحارة الذي يرتفع حوالى 1200 متر فوق سطح البحر، وهي أعلى نقطة في الجولان. من هذه النقطة ستكون قادرة على مراقبة تنفيذ اتفاق فصل القوات.

وهناك ميليشيا “فرسان الجولان” التي جرى إنشاؤها من قبل (إسرائيل) لتعمل في الجولان على غرار “جيش لبنان الجنوبي” لمحاربة دخول حلفاء إيران إلى هذه المنطقة ستكون قادرة على القيام بعمليات في منطقة الفصل المنزوعة السلاح بشرط عدم الاشتباك مع قوات النظام السوري. ويختم الكاتب مقاله أن هذا الاتفاق ذو أهمية بالنسبة لنظام الأسد، “الذي يستطيع اليوم أن يرتاح متأكدًا بأنه لا خطر عليه من إسرائيل”

الوعي: هذه هي حقيقة موقف آل أسد من (إسرائيل) من الوالد حافظ رئيس دولة الصمود والتصدي إلى الولد بشار رئيس دولة المقاومة والممانعة: أمن متبادل منذ حوالى خمسين سنة: (إسرائيل) تستطيع أن ترتاح متأكدة بأنه لا خطر عليها من نظام أسد، ونظام أسد، “يستطيع أن يرتاح متأكدًا بأنه لا خطر عليه من إسرائيل”.

ترامب يسعى لتشكيل “ناتو عربي” للمسلمين (السنة) ضد إيران

ذكر مسؤولون أميركيون وعرب أن إدارة الرئيس دونالد ترامب تسعى خفية لتشكيل تحالف أمني وسياسي جديد مع دول الخليج العربية ومصر والأردن بهدف التصدي للتوسع الإيراني في المنطقة. ونقلت رويترز عن أربعة مصادر لم تسمِّها أن البيت الأبيض يريد تعزيز التعاون مع تلك البلدان بخصوص الدفاع الصاروخي، والتدريب العسكري، ومكافحة الإرهاب، وقضايا أخرى مثل دعم العلاقات الاقتصادية والدبلوماسية الإقليمية. والخطة ترمي إلى تشكيل ما وصفه مسؤولون في البيت الأبيض والشرق الأوسط بنسخة عربية من حلف شمال الأطلسي أو “ناتو عربي” للحلفاء المسلمين (السنة). وقال متحدث باسم مجلس الأمن القومي التابع للبيت الأبيض: “تحالف الشرق الأوسط الاستراتيجي سيشكل حصنًا في مواجهة العدوان والإرهاب والتطرف الإيراني، وسوف يرسي السلام بالشرق الأوسط”. وكشف مصدر أميركي أن مسؤولين سعوديين طرحوا فكرة إقامة حلف أمني قبيل الزيارة التي قام بها ترامب العام الماضي إلى المملكة العربية السعودية؛ حيث أعلن وقتها عن اتفاق ضخم لبيع الأسلحة الأميركية للسعودية. وعن توقيت انعقاده، لفتت عدة مصادر أن إدارة ترامب تأمل في أن تتم مناقشة ذلك التحالف الذي أُطلق عليه مؤقتًا اسم “تحالف الشرق الأوسط الاستراتيجي” خلال قمة تقرر مبدئيًا أن تعقد في واشنطن في 12 و13 تشرين الأول القادم.

الوعي: ومرة أخرى تخدم إيران السياسة الأميركية في المنطقة حيث تلعب دور الفزاعة التي تدفع دول المنطقة للارتماء أكثر وأكثر في حضن أميركا، وتمكنها من استعمار المنطقة بوجه جديد. وتفضح دور إيران والسعودية، ومعها دول الخليج، في دخولهما باللعبة الطائفية المنتنة التي زرعتها أميركا بين المسلمين في المنطقة.

الأسد مع الروس يرتكبون مذبحة في السويداء بسلاح «داعش»

في 25/07/2018م، شن تنظيم  (داعش) هجومًا على عدة قرى من محافظة السويداء الدرزية أوقعت ما يزيد 250 قتيلًا، وقد تبنى (داعش) هذه المجزرة في اليوم نفسه. وقد توجه الاتهام مباشرة من أهل السويداء إلى النظام بأنه يتحمل مسؤوليتها: فهو مسؤول عن نقل المئات من مقاتلي (داعش) مع عتادهم الكامل من مخيم اليرموك إلى بادية السويداء في مايو (أيار) الماضي؛ حيث وضعهم على بعد 10 كيلومترات من البلدات المأهولة من قرى السويداء الشرقية، وهو من سحب السلاح من أبناء قرى في ريف السويداء الشرقي تحت ذريعة عدم وجود سبب للاحتفاظ بالأسلحة عقب السيطرة على درعا، فضلًا عن أن قوات النظام لم تقم باستقدام بأي تعزيزات عسكرية مؤثرة في القرى التي تعرضت للهجمات… واتهمته بأنه يريد دخول المحافظة بعد المجزرة بتقديم نفسه على أنه المنقذ لها، والظهور بدور حامي الأقليات بعد إحداثه صدمة في المجتمع الدرزي وتخويفه من الأخطار المحدقة به، وبالتالي دفعه إلى حضن النظام. والمشكلة الأساسية التي تواجه النظام في السويداء هي رفض مشايخها انضمام شبابها للخدمة الإلزامية، وعدم قبولهم الانخراط في أحداث سوريا، معتبرين أن النظام “يريد إقحامهم في حرب لا ناقة لهم فيها ولا جمل”. ويذكر أن الشباب الممتنعين في السويداء عن أداء الخدمة العسكرية في قوات النظام يبلغ عددهم أكثر من 25 ألف مُتخلِّف. وبالنسبة لروسيا التي تعتبر نفسها معنية بالسيطرة على المنطقة بعد الانسحاب الإيراني الذي يتمّ ترتيبه، فيذكر أنها أرسلت وفدًا عسكريًا روسيًا إلى المحافظة، وحاول إقناع مشايخها بأهمية انضمام شبابها للخدمة الإلزامية في ميليشيا “الفيلق الخامس”. وهي تعتبر فصيل “قوات شيخ الكرامة”، وهو من أقوى الفصائل في السويداء، “تنظيمًا إرهابيًّا” لرفضه التجنيد الإلزامي. وفي المقابل أصدر الفصيل بيانًا اعتبر فيه روسيا بأنها “قوة احتلال”؛ لذلك ينظر أهل السويداء على أن روسيا هي شريكة في المجزرة.

A¾ثھذ: على مثل هذه الجرائم يؤسس المجتمع الدولي لسوريا الجديدة، ولبقاء المجرم بشار في الحكم. وروسيا باتت مصنفة من “الدول الإرهابية” التي تحارب الإسلام تحت ذريعة “محاربة الإرهاب”. قال تعالى:﴿ فَهَلۡ يَنتَظِرُونَ إِلَّا مِثۡلَ أَيَّامِ ٱلَّذِينَ خَلَوۡاْ مِن قَبۡلِهِمۡۚ قُلۡ فَٱنتَظِرُوٓاْ إِنِّي مَعَكُم مِّنَ ٱلۡمُنتَظِرِينَ ١٠٢ ثُمَّ نُنَجِّي رُسُلَنَا وَٱلَّذِينَ ءَامَنُواْۚ كَذَٰلِكَ حَقًّا عَلَيۡنَا نُنجِ ٱلۡمُؤۡمِنِينَ ١٠٣﴾.

 

شاهد أيضاً

مجلة الوعي: أبرز عناوين العدد (382)

مجلة الوعي: أبرز عناوين العدد (382) للمزيد اضغط هنا ذو القعدة 1439هـ – تموز 2018م

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *