العدد 356 - 357 - السنة الواحدة والثلاثين رمضان وشوال 1437هـ – حزيران و تموز 2016م

حدائق ذلت بهجة: العَبْدُ بَيْنَ اثْنَتَيْنِ: نِعْمَةٍ يَحْمَدُ اللهَ عَلَيْهَا، وَذَنْبٍ يَسْتَغْفِرُ مِنْهُ

حدائق ذلت بهجة:

العَبْدُ بَيْنَ اثْنَتَيْنِ: نِعْمَةٍ يَحْمَدُ اللهَ عَلَيْهَا، وَذَنْبٍ يَسْتَغْفِرُ مِنْهُ

 

– قَالَ لي سُلَيْمَانُ التَّيْمِيُّ: “إِنَّ اللَّهَ أَنْعَمَ عَلَى الْعِبَادِ عَلَى قَدْرِهِ، وَكَلَّفَهُمُ الشُّكْرَ عَلَى قَدْرِهِمْ”

– سَمِعْتُ عَبْدَ الْمَلِكِ بْنَ مَرْوَانَ، يَقُولُ: “مَا قَالَ عَبْدٌ كَلِمَةً أَحَبَّ إِلَيْهِ وَأَبْلَغَ فِي الشُّكْرِ عِنْدَهُ مِنْ أَنْ يَقُولَ: الْحَمْدُ لِلَّهِ الَّذِي أَنْعَمَ عَلَيْنَا، وَهَدَانَا لِلإِسْلامِ”.

– قَالَ أَبُو حَازِمٍ: “كُلُّ نِعْمَةٍ لا تُقَرِّبُ مِنَ اللَّهِ فَهِيَ بَلِيَّةٌ”.

–  قَالَ أَبُو سُلَيْمَانَ الْوَاسِطِيَّ: “ذِكْرُ النِّعْمَةِ يُوَرِّثُ الْحُبَّ لِلَّهِ”.

– عَنْ أَبِي حَازِمٍ قَالَ: “إِذَا رَأَيْتَ اللَّه عز وجل سَابِغَ نِعَمِهِ عَلَيْكَ وَأَنْتَ تَعْصِيهِ، فَاحْذَرْهُ”.

– عَنْ  عُقْبَةَ بْنِ عَامِرٍ قَالَ: قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ: «إِذَا رَأَيْتَ اللَّهَ عَزَّ وَجَلَّ يُعْطِيَ الْعِبَادَ عَلَى مَا يَشَاءُونَ عَلَى مَعَاصِيهِمْ إِيَّاهُ، فَذَلِكَ اسْتِدْرَاجٌ مِنْهُ لَهُمْ».

– عَنْ يُونُسَ بْنِ عُبَيْدٍ قَالَ: قَالَ رَجُلٌ  لأَبِي تَمِيمَةَ: كَيْفَ أَصْبَحْتَ؟ قَالَ: “أَصْبَحْتُ بَيْنَ نِعْمَتَيْنِ لا أَدْرِي أيتهما أَفْضَلُ؟ ذُنُوبٌ سَتَرَهَا اللَّهُ فَلا يَسْتَطِيعُ أَنْ يُعَيِّرَنِي بِهَا أَحَدٌ، وَمَوَدَّةٌ قَذَفَهَا اللَّهُ فِي قُلُوبِ الْعِبَادِ وَلَمْ يَبْلُغْهَا عَمَلِي”.

– حَدَّثَنِي عَبْدُ اللَّهِ بْنُ عُمَرَ بْنِ عَبْدِ الْعَزِيزِ، قَالَ: مَا قَلَّبَ عُمَرُ بْنُ عَبْدِ الْعَزِيزِ بَصَرَهُ عَلَى نِعْمَةٍ أَنْعَمَ اللَّهُ بِهَا عَلَيْهِ إِلا قَالَ: “اللَّهُمَّ إِنِّي أَعُوذُ بِكَ أَنْ أُبَدِّلَ نِعَمَكَ كُفْرًا، أَوْ أَكْفُرَهَا بَعْدَ مَعْرِفَتِهَا، أَوْ أَنْسَاهَا فَلا أُثْنِيَ بِهَا”.

– عَن عَبْدُ اللَّهِ بْنُ الْمُبَارَكِ عَنْ سُفْيَانَ قَالَ: كَانَ يُقَالُ: “لَيْسَ بِفَقِيهٍ مَنْ لَمْ يَعُدَّ الْبَلاءَ نِعْمَةً، وَالرَّخَاءَ مُصِيبَةً”.

– حَدَّثَنِي أَبُو سُفْيَانَ الْمَقْدِسِيّ قَالَ: قَالَ زِيَادٌ: “إِنَّ  مِمَّا يَجِبُ لِلَّهِ عَلَى ذِي النِّعْمَةِ بِحَقِّ نِعْمَتِهِ أَلا يَتَوَصَّلَ بِهَا إِلَى مَعْصِيَتِهِ”.

– قَالَ رُفَيْعٌ أَبُو الْعَالِيَةِ: “إِنِّي لأَرْجُو أَنْ لا يَهْلِكَ عَبْدٌ بَيْنَ اثْنَتَيْنِ: نِعْمَةٍ يَحْمَدُ اللَّهَ عَلَيْهَا، وَذَنْبٍ يَسْتَغْفِرُ مِنْهُ”.

– جَاءَ رَجُلٌ إِلَى يُونُسَ بْنِ عُبَيْدٍ يَشْكُو ضِيقَ حَالِهِ، فَقَالَ لَهُ يُونُسُ: “أَيَسُرُّكَ بِبَصَرِكَ هَذَا الَّذِي تُبْصِرُ بِهِ مِائَةُ أَلْفِ دِرْهَمٍ؟ قَالَ الرَّجُلُ لَا، قَالَ: فَبِيَدَيْكَ مِائَةُ أَلْفٍ؟ قَالَ الرَّجُلُ: لَا، قَالَ: فَبِرِجْلَيْكَ؟ قَالَ الرَّجُلَ: لَا، قَالَ: فَذَكَّرَهُ بِنِعَمِ اللَّهِ عَلَيْهِ. قَالَ يُونُسُ: أَرَى عِنْدَكَ مِئِينَ أُلُوفٍ وَأَنْتَ تَشْكُو الْحَاجَةَ”.

– أَبَا الدَّرْدَاءِ، كَانَ يَقُولُ: “الصِّحَّةُ غِنَى الْجَسَدِ”.

عَنْ عَبْدِ الْمَلِكِ بْنِ أَبْجَرَ، قَالَ: “مَا مِنَ النَّاسِ إِلا مُبْتَلًى بِعَافِيَةٍ لِيَنْظُرَ كَيْفَ شُكْرُهُ، وَيَبْتَلِيهِ لِيَنْظُرَ كَيْفَ صَبْرُهُ؟”..r

 

شاهد أيضاً

w388

مجلة الوعي: أبرز عناوين العدد (388)

مجلة الوعي: أبرز عناوين العدد (388) جمادى الأولى 1440هـ – كانون الثاني/يناير 2019م

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *