العدد 24 - السنة الثانية – العدد الثاني عشر – رمضان 1409هـ، الموافق نيسان 1989م

همسة: وليم وولد غريف

أنهى الوزير في وزارة الخارجية البريطانية وليم وولد غريف جولة في الشرق الأوسط زار خلالها فلسطين المحتلة وأظهر تعاطفاً مصطنعاً مع سكان الضفة وعزة في مواجهتهم لقمع اليهود، ونسي معاليه أو دولته (بريطانيا) هي التي أقامت دولة اليهود تلك وزوّدتها بكل سبل الحياة، وفي لندن ومن خلال نقل حيّ على الهواء سأل شاب موريتاني ذلك الوزير عن (سبب دعم إنجلترا للمجاهدين الأفغان وعن وصفها للعمل الفدائي الفلسطيني بالإرهاب) فأجاب الوزير بعد اللف والدوران، بأن المجاهدين الأفغان يحاربون جيشاً غازياً هو الجيش الروسي، أما فيما يتعلق بالفلسطينيين فإن العمل الصحيح هو الانتفاضة القائمة في الضفة والقطاع وهو العمل الذي استطاع خلال مرور عام ونصف تحقيق إنجازات للقضية الفلسطينية لم تستطع الوسائل الأخرى تحقيقه خلال عشرين عاماً على استعمالها، وهو يشير بذلك إلى أعمال الفصائل المسلحة المنتمية إلى منظمة التحرير، وضاع جاب الوزير خلف هذه الكلمات ولم يجب على السؤال الذي هو لماذا تدعم إنجلترا مجاهدي أفغانستان وتصف الفدائيين الفلسطينيين بالإرهاب؟ والسؤال نفسه موجه إلى أميركا، وإلى كل دول الغرب التي تتعامل مع قضايا المسلمين بطرق مختلفة وبأساليب متناقضة، وتختلف حسب مصالحها وأهدافها.

شاهد أيضاً

w387

مجلة الوعي: أبرز عناوين العدد (387)

مجلة الوعي: أبرز عناوين العدد (387) ربيع الآخر 1440هـ – كانون الأول/ديسمبر 2018م

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *