العدد 365 - السنة الواحدة والثلاثين، جمادى الآخرة 1438هـ، أذار 2017م

مع القرآن الكريم

مع القرآن الكريم

(يَٰٓأَيُّهَا ٱلَّذِينَ ءَامَنُواْ ٱدۡخُلُواْ فِي ٱلسِّلۡمِ كَآفَّةٗ وَلَا تَتَّبِعُواْ خُطُوَٰتِ ٱلشَّيۡطَٰنِۚ إِنَّهُۥ لَكُمۡ عَدُوّٞ مُّبِينٞ ٢٠٨ فَإِن زَلَلۡتُم مِّنۢ بَعۡدِ مَا جَآءَتۡكُمُ ٱلۡبَيِّنَٰتُ فَٱعۡلَمُوٓاْ أَنَّ ٱللَّهَ عَزِيزٌ حَكِيمٌ ٢٠٩ هَلۡ يَنظُرُونَ إِلَّآ أَن يَأۡتِيَهُمُ ٱللَّهُ فِي ظُلَلٖ مِّنَ ٱلۡغَمَامِ وَٱلۡمَلَٰٓئِكَةُ وَقُضِيَ ٱلۡأَمۡرُۚ وَإِلَى ٱللَّهِ تُرۡجَعُ ٱلۡأُمُورُ ٢١٠)

جاء في كتاب التيسير في أصول التفسير لمؤلفه

عطاء بن خليل أبو الرشته

أمير حزب التحرير حفظه الله في تفسيره لهذه الآيات ما يلي:

تبين هذه الآيات الكريمة ما يلي:

  1. لقد كان بعض الذين أسلموا حديثًا من يهود يظنون أنهم لو أبقوا على الإيمان بشيء من التوراة لا يضر ذلك إيمانهم شيئًا، فأنزل الله مبينًا لهم أن الدخول في الإيمان يقتضي الإيمان بكلّ ما أنزل أي بالإسلام كله، وترْك عقائد الكفر، وأنَّ إبقاء أي شيء منها، ولو كان يسيرًا يكون اتباعًا لطرق الشيطان الذي هو عدو واضح العداوة للمؤمنين، وفي هذا تأكيد على وجوب الإيمان بكل ما أنزل على رسول الله صلى الله عليه وسلموترك ما سواه من أديان الكفر.

(يَٰٓأَيُّهَا ٱلَّذِينَ ءَامَنُواْ ) خطاب للذين تركوا الكفر واعتنقوا الإسلام.

( ٱدۡخُلُواْ فِي ٱلسِّلۡمِ كَآفَّةٗ) أي ادخلوا في الإسلام كله.

فـ( ٱلسِّلۡمِ ) هنا الإسلام كما فسره ابن عباس t والمقصود من الإسلام كله أي الإيمان به كله دون استثناء والعمل بشرعه كله دون غيره.

(كَآفَّةٗ) حال من (السلم) أي السلم كله بمعنى الإسلام كله.. وأصل (كافّة) من اسم الفاعل (كافّ) بمعنى مانع من كفَّ أي منع. فقولك (هذا الشيء كافّ) أي مانع لأجزائه من التفرّف، فكأنك قلت مجازًا (هذا الشيء جميعه أو كله) بعلاقة السببية. ثم ألحقت (التاء) باسم الفاعل لنقله من الفاعلية من (كفَّ) إلى اسم (كافّة) بمعنى (الكلّ والجميع).

قال ابن عباس – رضي الله عنهما – إنها نزلت في عبد الله بن سلام وأصحابه، وذلك أنهم حين آمنوا بالنبـي صلى الله عليه وسلم آمنوا بشرائعـه وأبقـوا على شيء من شرائـع موسـى – عليه السلام – فعظموا السبت وكرهوا لحوم الإبل وألبانها بعد ما أسلموا، فأنكر عليهم المسلمون فقالوا: إنا نقوى على هذا وهذا، وقالوا للنبي صلى الله عليه وسلم، طالبين العمل ببعض شرائعهم السابقة، فأنزل الله الآية.

أي أن من دخل في الإسلام، عليه أن يدخل فيه كله، فلا يبقي شرعًا غيره، فالإسلام ناسخ لغيره من الشرائع ( مُصَدِّقٗا لِّمَا بَيۡنَ يَدَيۡهِ مِنَ ٱلۡكِتَٰبِ وَمُهَيۡمِنًا عَلَيۡهِۖ) المائدة/آية48 أي: ناسخًا، والإبقاء على شيء من الشرائع السابقة، التي لم يقرها الإسلام، يكون اتباعًا لخطوات الشيطان (وَلَا تَتَّبِعُواْ خُطُوَٰتِ ٱلشَّيۡطَٰنِۚ إِنَّهُۥ لَكُمۡ عَدُوّٞ مُّبِينٞ).

  1. لا يصح أن يفسر ( ٱلسِّلۡمِ ) في الآية الكريمة بمعنى مسالمة العدو، وذلك لأن (ٱلسِّلۡمِ ) ترد بمعنى (الإسلام) و(المسالمة)، أي أن للسلم أكثر من معنى، وبالتالي فهو لفظ مشترك أي متشابه، وتقرير أي المعنيين هو المراد، يفهم من القرائن المتعلقة بذلك في الآيات المحكمة.

فإذا كان ( ٱلسِّلۡمِ) هنا بمعنى المسالمة، يكون المعنى (ادخلوا في مسالمة العدو كلّ المسالمة ) والأمر للوجوب بقرينة ( وَلَا تَتَّبِعُواْ خُطُوَٰتِ ٱلشَّيۡطَٰنِۚ ) وبالتالي تكون المسالمة الكاملة للعدو فرض على المؤمنين، وهذا يناقض المحكم من آيات القتال التي تفرض على المؤمنين قتال الكفار حتى يكون الدين كله لله وذلك بدخول الناس الإسلام أو دفعهم الجزية والخضوع لأحكام الإسلام (وَقَٰتِلُوهُمۡ حَتَّىٰ لَا تَكُونَ فِتۡنَةٞ وَيَكُونَ ٱلدِّينُ كُلُّهُۥ لِلَّهِ ) الأنفال/آية39 (قَٰتِلُواْ ٱلَّذِينَ لَا يُؤۡمِنُونَ بِٱللَّهِ وَلَا بِٱلۡيَوۡمِ ٱلۡأٓخِرِ وَلَا يُحَرِّمُونَ مَا حَرَّمَ ٱللَّهُ وَرَسُولُهُۥ وَلَا يَدِينُونَ دِينَ ٱلۡحَقِّ مِنَ ٱلَّذِينَ أُوتُواْ ٱلۡكِتَٰبَ حَتَّىٰ يُعۡطُواْ ٱلۡجِزۡيَةَ عَن يَدٖ وَهُمۡ صَٰغِرُونَ ٢٩) التوبة/آية29 والحديث: “الجهاد ماض إلى يوم القيامة”[1]. وكلها تفيد مضي القتال للكفار لإعلاء كلمة الله وخضوع الكفار لأحكام الإسلام، وهذا يبين أن (ٱلسِّلۡمِ) في الآية الكريمة بمعنى الإسلام وليس مسالمة العدو لمناقضتها بهذا المعنى الأخير (المسالمة) للمحكم من آيات قتال العدو، والمحكم قاضٍ على المتشابه فيكون المعنى قد تعين في الآية بالإسلام أي الدخول في الإسلام كله.

  1. أما ( ٱلسِّلۡمِ ) التي وردت في القرآن بمعنى (المسالمة) فقد وردت في آيتين: واحدة في الأنفال والأخرى في سورة محمد صلى الله عليه وسلم، وباستعراضهما تتبين الحالة التي يكون فيها (ٱلسِّلۡمِ ) بمعنى المسالمة:

أ. آية الأنفال (وَإِن جَنَحُواْ لِلسَّلۡمِ فَٱجۡنَحۡ لَهَا وَتَوَكَّلۡ عَلَى ٱللَّهِۚ إِنَّهُۥ هُوَ ٱلسَّمِيعُ ٱلۡعَلِيمُ٦١) الأنفال/آية61. هذه الآية تفيد أنه إن مال وعرض الكفار المسالمة فاقبل منهم واعتمد على الله في كلّ ذلك، وعَطْفُ التوكل على الله والاعتماد عليه سبحانه على قبول المسالمة إذا عرضوها يدلّ على أن المسلمين يقبلون من مركز قوة، ويظهر ذلك من الآيات قبلها: (ٱلَّذِينَ عَٰهَدتَّ مِنۡهُمۡ ثُمَّ يَنقُضُونَ عَهۡدَهُمۡ فِي كُلِّ مَرَّةٖ وَهُمۡ لَا يَتَّقُونَ ٥٦ فَإِمَّا تَثۡقَفَنَّهُمۡ فِي ٱلۡحَرۡبِ فَشَرِّدۡ بِهِم مَّنۡ خَلۡفَهُمۡ لَعَلَّهُمۡ يَذَّكَّرُونَ ٥٧ وَإِمَّا تَخَافَنَّ مِن قَوۡمٍ خِيَانَةٗ فَٱنۢبِذۡ إِلَيۡهِمۡ عَلَىٰ سَوَآءٍۚ إِنَّ ٱللَّهَ لَا يُحِبُّ ٱلۡخَآئِنِينَ ٥٨ وَلَا يَحۡسَبَنَّ ٱلَّذِينَ كَفَرُواْ سَبَقُوٓاْۚ إِنَّهُمۡ لَا يُعۡجِزُونَ ٥٩ وَأَعِدُّواْ لَهُم مَّا ٱسۡتَطَعۡتُم مِّن قُوَّةٖ وَمِن رِّبَاطِ ٱلۡخَيۡلِ تُرۡهِبُونَ بِهِۦ عَدُوَّ ٱللَّهِ وَعَدُوَّكُمۡ وَءَاخَرِينَ مِن دُونِهِمۡ لَا تَعۡلَمُونَهُمُ ٱللَّهُ يَعۡلَمُهُمۡۚ وَمَا تُنفِقُواْ مِن شَيۡءٖ فِي سَبِيلِ ٱللَّهِ يُوَفَّ إِلَيۡكُمۡ وَأَنتُمۡ لَا تُظۡلَمُونَ ٦٠) الأنفال/آية 56-60.

أي قاتلوا الكفار قتالًا شديدًا يدخل الرعب والفزع في قلوب من سمعوا به من الأعداء حتى إنهم ليفرون من هول ذلك القتال قبل أن يصل إليهم، وكلّ ذلك مع إدخال الرهبة في قلوب الأعداء الظاهرين والمختفين وذلك من قوة الإعداد.

وبعد كلّ هذه الضربات الهائلة ضد العدو، بعدها إن عرض العدو المسالمة لما وصل إليه من سقوط وانهيار فاقبل منه لأنه يكون عمليًا قد استسلم لك وكسرت شوكته.

ب. أما الآية الأخرى ففي سورة محمد صلى الله عليه وسلم: (فَلَا تَهِنُواْ وَتَدۡعُوٓاْ إِلَى ٱلسَّلۡمِ وَأَنتُمُ ٱلۡأَعۡلَوۡنَ وَٱللَّهُ مَعَكُمۡ وَلَن يَتِرَكُمۡ أَعۡمَٰلَكُمۡ ٣٥) محمد/آية35.

وهي تدلّ على تحريم الدعوة لمسالمة العدو لأن في ذلك ذلًا وهوانًا، ولأن المؤمنين هم الأعلون فالله معهم ولن ينقص شيئًا من أجورهم نتيجة ثباتهم في قتال العدو وعدم مسالمتهم له.

وهكذا أَجْمَلَ القرآن في هاتين الآيتين: ( وَإِن جَنَحُواْ لِلسَّلۡمِ )، (فَلَا تَهِنُواْ وَتَدۡعُوٓاْ إِلَى ٱلسَّلۡمِ )، حُكْمَ مسالمة العدو بأنه جائز إذا:

أولًا: عَرَضَ العدو المسالمة نتيجة ضعفه وهزيمته، مع قوة المسلمين ونصرهم.

ثانيًا: وكـان في ذلك عـزة للمـسـلـمـين وطـريـق لنصـرهم، وإذلال للعدو وطريق لهزيمتهم.

وقد بين رسول الله صلى الله عليه وسلم في صلح الحديبية هذا المجمَل:

أ – فقد علم رسول الله صلى الله عليه وسلم قبل ذهابه للعمرة أنَّ يهود خيبر يحاولون التحالف مع قريش لقتال الرسول الكريم صلى الله عليه وسلم، فتحييد قريش كان نصرًا لرسول الله صلى الله عليه وسلم.

ولذلك كان من أوائل الأعمال التي قام بها رسول الله صلى الله عليه وسلم عند رجوعه للمدينة أن غزا خيبر وقضى عليها بعد أن حيّد قريشًا من الانضمام لخيبر بموجب صلح الحديبية.

ونزلت على رسول الله صلى الله عليه وسلم وهو راجع من الحديبية إلى المدينة في الطريق: ( إِنَّا فَتَحۡنَا لَكَ فَتۡحٗا مُّبِينٗا ١) الفتح/آية1 فكان صلح الحديبية ثم من بعده فتح خيبر فتحًا مبينًا لرسول الله صلى الله عليه وسلم، وكان في ذلك الصلح عزّ وأيَّ عزّ للمسلمين، وإضعاف وأيَّ إضعاف للكافرين.

ب – وقد كانت قبائل العرب تخشى قريشًا إن دخلت في دين محمد وعهده، فاستطاع الرسول صلى الله عليه وسلم بذلك الصلح أنْ يزيل هذه الخشية من قبائل العرب لأن تسلم، ولذلك دخلت خزاعة في عهد رسو الله صلى الله عليه وسلم وأسلم الكثيرون، أفرادًا وقبائل دون خشية من صولة قريش، فكان هذا قوةً للمسلمين وإعزازًا لدين الله.

ج – وكان ذلك الصلح (المسالمة) مع العدو مؤقتًا لأن تعطيل الجهاد أو إلغاءه حرام في الإسلام، بل جريمة كبرى كما تدلّ على ذلك النصوص التي ذكرناها.

د – وكذلك كان هذا الصلح المؤقت معقودًا مع كفار محاربين، سلطانهم على أرضهم، وليس مع كيان مغتصب لأرض المسلمين حتى لا يكون الصلح إقرارًا لاغتصابهم، لأن صلح الحديبية عقد مع كفار قريش، وكيانهم يومها على أرض لم يفتحها المسلمون بعد، بل كانت تحت سلطانهم قبل فتح المسلمين لها، أما الصلح مع كيان قائم على اغتصاب بلاد المسلمين مثل دولة يهود في فلسطين فهذا لا يصحّ لأن فيه إقرارًا لسلطان الكفار على بلاد المسلمين، وهو مخالف لآيات المسالمة في سورتي الأنفال ومحمد ومخالف كذلك لصلح الحديبية.

وبغير هذه الشروط المبينة في كتاب الله وسنة رسوله فإنه لا تجوز مسالمة العدو مطلقًا.

ومن اللافت للنظر أن هذا الصلح كان لتحييد قريش عن يهود خيبر ليتفرغ الرسول صلى الله عليه وسلم لقتال يهود خيبر، ومع ذلك فإن مشايخ السلاطين يستدلون بهذا الصلح لمسالمة يهود وإنهاء حالة الحرب معهم!!

ومن هنا يتبين أن (ٱلسِّلۡمِ ) الذي ورد في القرآن بمعنى المسالمة للعدو، محرم، إلا إن كان لإعزاز الإسلام والمسلمين، وإضعافًا وكسرًا لشوكة العدو، وأن يكون مؤقتًا، وأن يعقد مع عدو لا يقوم كيانه على أرض اغتصبها من المسلمين حتى لا يكون في ذلك إقرار لما اغتصبه، وهذا هو المستفاد من آية الأنفال وآية سورة محمد صلى الله عليه وسلم وواقع صلح الحديبية.

  1. ثم بين الله سبحانه أنهم إنْ لم يدخلوا في الإسلام كله، وأبقوا على أي شيء من الشرائع السابقة لم يقره الإسلام، فإنهم يكونون بذلك قد أوقعوا أنفسهم في غضب الله وعقابه، وبخاصةٍ وقد بينت لهم الحجج الظاهرة الدالة على أنَّ الإسلام هو الحق، وأنَّ الأديان السابقة قد حرفت وبدلت: (وَمَن يَبۡتَغِ غَيۡرَ ٱلۡإِسۡلَٰمِ دِينٗا فَلَن يُقۡبَلَ مِنۡهُ ) آل عمران/آية85 فبعد الإسلام لا يقبل أي شرع غيره.

( فَإِن زَلَلۡتُم ) أي تنحيتم عن الدخول في الإسلام كله، وأصل الزلل السقوط وأريد به ما ذكر مجازًا.

( فَٱعۡلَمُوٓاْ أَنَّ ٱللَّهَ عَزِيزٌ حَكِيمٌ ) أي أن الله غالب على أمره لا يعجزه شيء من الانتقام منكم، وهو حكيم لا يعذب إلا بحقّ، هذا هو المنطوق، أما مفهومه فهو أنكم إن ملتم عن الدخول في الإسلام كله فإن الله معاقبكم عقابًا شديدًا كما تستحقون.

  1. (هَلۡ يَنظُرُونَ ) استفهام في معنى النفي أي ما ينظرون.

(إِلَّآ أَن يَأۡتِيَهُمُ) أي إلا أن يأتيهم أمر الله بعقوبتهم من باب الإسناد المجازي بالإضمار على نحو قوله سبحانه: (أَوۡ يَأۡتِيَ أَمۡرُ رَبِّكَۚ) النحل/آية33 (فَجَآءَهَا بَأۡسُنَا ) الأعراف/آية4، والعرب تقول (وصل الأمير) إن وصل رسوله أو أمره، وذلك من باب المجاز بالإضمار.

وبذلك يكون (إِلَّآ أَن يَأۡتِيَهُمُ ٱللَّهُ فِي ظُلَلٖ مِّنَ ٱلۡغَمَامِ ) أي يأتيهم أمر الله مع ظلل من الغمام، فإنَّ ( فِي ) هنا بمعنى مع على نحو قول العرب (أقبل الأمير في العسكر) أي مع العسكر. و( ظُلَل ) جمع ظلة وهي كلّ ما أظلك.

وبذلك يكون المعنى: (أي أنهم بعدم دخولهم في الإسلام كله ما ينظرون إلا أن يأتي أمر الله بعذابهم مصحوبًا بالغمام والملائكة) وفي هذا تهديد شديد وصورة بلاغية قوية، فإن الغمام – السحاب – عادة مظنة الرحمة فإتيانه لهم يسوق معه العذاب دليل هول ما أعدّ لهم من شدة العقاب، فإذا أضيف قدوم ملائكة العذاب نحوهم تبين مقدار فظاعة الأمر وهوله.

  1. وفي الآية الأخيرة وعيد شديد وتأكيد لعقوبتهم بما يستحقون الواردة في الآية السابقة، لكنها هنا عقوبة بالمنطوق صراحة، أما في السابقة فهي عقوبة بالمفهوم. ففي الأولى يدل إعلامهم أن الله عزيز حكيم، تعقيبًا على زللهم، على عقوبة الله لهم بدلالة الإشارة، وإن لم تذكر العقوبة نصًا في المنطوق بل ذكر (فَٱعۡلَمُوٓاْ أَنَّ ٱللَّهَ عَزِيزٌ حَكِيمٌ ). أما الآية التالية ففي منطوقها التهديد بالعقاب ( هَلۡ يَنظُرُونَ إِلَّآ أَن يَأۡتِيَهُمُ ٱللَّهُ فِي ظُلَلٖ مِّنَ ٱلۡغَمَامِ وَٱلۡمَلَٰٓئِكَةُ )، فعدم قبول الدخول الجزئي في الإسلام وعقوبة من لا يدخلون في الإسلام كله – أمر محسوم لا تبديل له ( وَقُضِيَ ٱلۡأَمۡرُۚ وَإِلَى ٱللَّهِ تُرۡجَعُ ٱلۡأُمُورُ).

[1]           البخاري: باب الجهاد ماضٍ مع البر والفاجر 3/1048، أبو داوود: 2532، البيهقي: 9/156.

 

شاهد أيضاً

waie370

مجلة الوعي: أبرز عناوين العدد (370)

مجلة الوعي: أبرز عناوين العدد (370) ذو القعدة 1438هـ – آب 2017م

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *