العدد 76 - العدد 76- السنة السابعة، صفر 1414هـ، الموافق آب 1993م

الخطوط العريضة في الوثيقة البريطانية

نعمل جيداً أن اليونان وروسيا وبلغاريا تمد الصرب السلاح والتدريب، وأن ألمانيا والنمسا وسلوفينيا وحتى الفاتيكان تمد الكروات بالسلاح والتدريب. ولكن لا يجوز أن تقوم أية جهة بتسليح المسلمين أو تدريبهم.

لا يمكن السماح بقيام دولة إسلامية داخل أوروبا.

لا يمكن تكرار خطأ تدريب مقاتلين مسلمين وتسليحهم كما حصل في أفغانستان.

لا يكن السماح لأية دولة إسلامية، وخاصة تركيا، أن تتدخل في المنطقة.

يجب فرض رقابة شديدة على الجاليات الإسلامية في الدول الغربية.

لا يجوز بقاء دولة اسمها البوسنة ـ الهرسك. ويجب تهجير سكانها المسلمين منها تهجيراً كاملاً. وإلى أن يتحقق ذلك عملياً على الأرض سنبقى نتظاهر بالحياد ودعم محادثات السلام كي نقطع الطريق على تدخلات البلاد الإسلامية.

أوروبا المستقرة قامت على النصرانية وقِيَمها وأخلاقها، ويجب أن تبقى كذلك. ولهذا فلن نتدخل لإنقاذ أي شعب مسلم في الغرب.

يجب إفهام مسلمي الغرب أنهم لا يستطيعون معاندتنا، وأنهم إذا لم ينقذهم الغرب نفسه فلن يستطيع أحد إنقاذهم. ويكن أن يفهموا ذلك حين يرون أن حكومات العالم الإسلامي هي تحت أمرنا، وحين يرون كيف عجزت هذه الحكومات عن فعل أي شيء لمنع تدمير البوسنة ـ الهرسك مع أنها كانت قد قطعت العهد على نفسها أن تفعل شيئاً في 15/01/93.

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *