العدد 72 - العدد 72- السنة السادسة، شوال 1413هـ، الموافق نيسان 1993م

عندما يئن العفاف: صرخة مسلمة من بلاد البوسنة والهرسك

شعر: عبد الرحمن العشماوي

أطرقتُ حتى ملّني الأطراقُ
.

 

وبكيتُ حتى احمرَّت الأحداقُ
.

سامرتُ نجم الليل حتى غاب عن
.

 

عيني، وهدَّ عزيمتي الإرهاقُ
.

يأتي الظلامُ وتنجلي أطرافه
.

 

عنا، وما للنوم فيه مذاقُ
.

سهرٌ يؤرقني ففي قلبي الأسى
.

 

يغلي، وفي أهدابيَ الحُرَّاقُ
.

سيّان عندي ليلُنا ونهارُنا
.

 

فالموج في بحريْهما صفّاقُ
.

قتلٌ وتشريدٌ وهَتْكُ محارمٍ
.

 

فينا، وكأسُ الحادثاتِ دِهاقُ
.

أنا قصة صاغ الأنين حروفَها
.

 

ولها من الألم الدّفين سياقُ
.

أنا أيها الأحباب مسلمةٌ لها
.

 

قلبٌ إلى شرع الهدى تَوّاقُ
.

دفن الشيوعيون نَبْعَ كرامتي
.

 

دهراً، وطارت حوليَ الأطباقُ
.

حتى إذا انكشف الغطاء وغرّدتْ
.

 

آمالنا وبدا لنا الإشراقُ
.

وقف الصليب على الطريق فلا تسل
.

 

عما جناه القتلُ والإحراق
.

وحشيَّةٌ يقف الخيالُ أمامها
.

 

متضائلاً وتَمَجُّها الأذواقُ
.

أطفالنا ناموا على أحلامهم
.

 

وعلى لهيب القاذفات أفاقوا
.

يبكون، كَلاًّ بل بكت أعماقهم
.

 

ولقد تحود بدمعها الأعماقُ
.

أطفالنا بيعوا، وأوروبا التي
.

 

تشري ففيها راجت الأسواقُ
.

أين النظام العالمي، أما له
.

 

أثرٌ، ألم تنعِقْ به الأبواقُ؟
.

أين السلام العالمي؟ لقد بدا
.

 

كذبُ السلام وزاغت الأحداقُ
.

يا «مجلس الخوف» الذي في ظله
.

 

كُسر الأمان وضُيِّع الميثاقُ
.

أَوَ ما يحركك الذي يجري لنا
.

 

أَوَ ما يثيرك جرحنا الدفّاقُ؟؟!
.

يُعفى عن الصرب الذين تجبروا
.

 

وطغوْا، ويُفْرَدُ بالعقاب عراقُ
.

هذا وربِكّ شرٌّ ما سَمِعتْ به
.

 

أذنٌ وما كُتبتْ به أوراقُ
.

سرج العدالةِ مال فوق حصانها
.

 

ولوى العِنانَ إلى الوراء نفاقُ
.

كُشِفَ الستارُ وبان كلُّ مُخَبّأٍ
.

 

فإلى متى تتطامن الأعناقُ؟
.

أنا أيها الأحباب مسلمة طوى
.

 

أحلامَها الأوباشُ والفسّاقُ
.

أخذوا صغيري وهو يرفع صوتهَ:
.

 

«أميِّ» وفي نظراته إشفاقُ
.

ولدي، ويصفعني الدعيُّ، ويكتوي
.

 

قلبي، ونُحكِمُ بابيَ الإغلاقُ
.

ولدي، وتبلغني بقايا صرخةٍ
.

 

مخنوقةٍ، ويقهقه الأفّاقُ
.

ويجرُّني وغدٌ إلى سردابه
.

 

قسراً، وتُظلِمُ حوْليَ الآفاقُ
.

ويئنُّ في صدري العَفَافُ، ويشتكي
.

 

طُهري، وتَغُضُّ جفنَها الأخلاقُ
.

أنا لا أُريد طعامكم وشرابكم
.

 

فدمي هنا يا مسلمون يُراقُ
.

عرضي يُدنَّس، أين شيمتكم؟ أما
.

 

فيكم أبيٌّ قلبهُ خفاقُ
.

 

\[[

 

أُختاهُ، أمتنا التي تدعينها
.

 

صارت على درب الخضوع تُساقُ
.

أودت بها قوميةٌ مشؤومة
.

 

وسرى بها نحو الضَيّاع رفاقُ
.

إن كُنْتِ تنتظرينها فسينتهي
.

 

نَفَقٌ، وتأتي بعده أنفاقُ
.

مُدّي إلى الرحمن كَفَّ تضرعٍ
.

 

فلسوف يرفع شأنك الخلاَّقُ
.

لا تيأسي فأمام قدرة ربنا
.

 

تتضاءل الأنسابُ والأغراقُ c
.

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *