العدد 63 - السنة السادسة، محرم 1413هـ، تموز 1992م

الذئب في اهاب الخروف! استفيقوا يا مسلمي يوغوسلافيا

دول المجموعة الأوروبية تتظاهر بالعطف على مسلمي البوسنة – الهرسك، وهي في الحقيقة تتآمر عليهم وتحرّض الصرب والكروات على احتلال أرضهم وتمزيق دولتهم خوفاً من أن يقيموا دولة إسلامية في قلب أوروبا.

في 07/05/92 اجتمع ممثلو الصرب والكروات (البوسنيين) في مدينة غراتس النمسوية واتفقوا على تقسيم جمهورية البوسنة – الهرسك يأخذ الصرب 55% من أرضها، ويأخذ الكروات 25% ويتركون للمسلمين 20% (بحيث يفقدون مقومات الدولة).

هذا الاتفاق (في غراتس) تم بمبادرة من الوسيط الأوروبي خوسي كوتيلييرو وبتواطؤ من دول المجموعة الأوروبية، وفي 07/07/92 اجتمع ممثلو الكروات (البوسنيين) وقرروا إنشاء الكيان الكرواتي وأطلقوا عليه اسم “الهرسك – البوسنة” حيث اقتطعوه من جمهورية “البوسنة – الهرسك”.

وزير الإعلام الصربي أيد إنشاء كيان “الهرسك – البوسنة” وقال: “جاء تنفيذاً لمشروع الكانتونات الذي ناقشته دول المجموعة الأوروبية في لشبونة ووافقت عليه”.

مسلمو البوسنة – الهرسك يطلبون العون ضد المجازر والاحتلالات الصربية وضد الكيان الكرواتي الانفصالي الجديد من دول المجموعة الأوروبية وأميركا! وهذه الدول ذاتها هي أصل البلاد (خوفاً من الإسلام).

أعرب حكام صربيا وحكام كرواتيا عن رفضهم إقامة دولة واحدة مركزية للمسلمين في البوسنة – الهرسك، ولم يكن ذهاب ميتران (رئيس فرنسا) إلى سراييفو إلا ليحذّر من قيام دولة إسلامية في أوروبا.

 

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *