العدد 90 - السنة الثامنة جمادى الأولى 1415هـ, تشرين الأول 1994م

شكوى

وردت إلى «الوعي» الرسالة التالية من «لجنة متابعة قضية طلاب جامعة مؤتة». وجدير بالذكر أن «قضية طلاب جامعة مؤتة» هي القضية التي اتهمت فيها السلطة الأردنية بعض الطلاب بتدبير عملية الاغتيال الملك حسين في 1993. واتهمت السلطة (المخابرات) هؤلاء الطلاب بالانتماء لحزب التحرير. وقد أصدرت محكمة أمن الدولة أحكاماً على هؤلاء الطلاب وعلى بعض الأشخاص من حزب التحرير من خارج جامعة مؤته. بعض هذه الأحكام غيابي وبعضها وجاهي. وبعضها أحكام إعدام وبعضها حبس لمدد طويلة. واللافت أن محكمة أمن ا لدولة تعرضت لضغوطات السلطة لإصدار هذه الأحكام كما تعرض المتهمون المعتقلون لأسوأ أنواع التعذيب والاعتداء من أجل أن يقروا بهذه التهمة. والرسالة التالية تبيّن جانباً من الضغوط التي مورست على القضاة. والآن هذه القضية هي أمام محكمة التمييز:

بسم الله الرحمن الرحيم

السادة الأمناء العاملون للأحزاب الأردنية الأكارم

السادة رؤساء تحرير الصحف الأردنية الأكارم

تحية طيبة وبعد…

بعد أن دجّن مجلس نوابنا الكرام وأصبح همهم الوحيد: من يرأس المجلس، والتوقيع على كل ما يرد إليهم من الحكومة، وتعطيل عمل لجنة الحريات، لم يبق أمامنا سوى السلطة الرابعة وهي صحافتنا وخاصة الصحف الأسبوعية، لأن السلطة القضائية تعاني من الضغوط التي تلاحقها في كل مكان.

لقد كتبنا إلى المسؤولين وشكونا لهم الضغوط التي تمارس على القضاء بتاريخ 14/08/1994 وقد ثبت لنا ذلك من الأمور التالية:

1- وضعت القضية مدة تسعة شهور للآن، لم يفصل بها.

2- استقال القاضي السيد عبد الكريم معاذ تحاشياً لصدام بينه وبين المافيا التي تلاحق هذه القضية.

3- بعد أن أعلنت محكمة التمييز عن موعد النظر في هذه القضية مرافقة وليس تدقيقاً، اجتمع المجلس القضائي وأحال ا لقاضي السيد فايز المبيضين، الذي حدد موعد الجلسة، على التقاعد.

إننا نناشدكم التدخل وكشف هذه التصرفات والضغوط على القضاء حيث أن هذه القضية هي الأولى التي تحال على محكمة التمييز من محكمة أمن الدولة، وأملنا بالرجال الذي قاموا الضغوط كبير، لإحقاق الحق وإظهار العدل، إلى قضاتنا كل المحبة والتقدير مؤكدين ثقتنا بهم وبالذين سيكملون الطريق، وكان الله لهم معيناً على إظهار الحق. قال تعالى: ((يا أيها الذين آمنوا كونوا قوامين لله شهداء بالقسط ولا يجرمنكم شنآن قوم ألا تعدلوا * اعدلوا هو أقرب للتقوى * إن الله خبير بما تعملون )) صدق الله العظيم.

عمان في 14/08/1994                                                   لجنة متابعة قضية طلاب جامعة مؤتة

 

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *