العدد 89 - السنة الثامنة ربيع الثاني 1415هـ, أيلول 1994م

فلسطين والمزاعم اليهودية

صدرت الطبعة الأولى من كتاب: «فلسطين والمزاعم اليهودية» عن «دار الأمة – بيروت». يقع الكتاب في 476 صفحة من القطع الكبير. هذا الكتاب من تأليف السيدة أسماء عبد الهادي فاعور، وهو في الأصل رسالة نالت عليها درجة الماجستير من (كلية الإمام الأوزاعي للدراسات الإسلامية – بيروت – لبنان) في صيف 1415 هـ – 1994م.

يتألف الكتاب من بابين: الباب الأول يضم أربعة فصول: الفصل الأول فيه ستة مباحث تتحدث باختصار عن تاريخ القدس وفلسطين من عصر ما قبل النبي إبراهيم إلى عصر النبي سليمان عليهم السلام. الفصل الثاني فيه سبعة مباحث تتحدث باختصار عن تاريخ القدس وفلسطين في العصور المتتالية حتى الفتح الإسلامي. الفصل الثالث فيه عشرة مباحث تتحدث باختصار عن تاريخ القدس وفلسطين من الفتح الإسلامي إلى بداية الانتداب البريطاني. الفصل الرابع فيه خمسة مباحث تتحدث باختصار عن تاريخ القدس وفلسطين منذ الانتداب البريطاني حتى اليوم.

الباب الثاني هو غرض الكتاب. والغرض من هذا (الكتاب – البحث) ليس كتابة تاريخ فلسطين، فالمكتبة مملوءة بهذا النوع من الكتب، بل الغرض هو تفنيد ودحض مزاعم اليهود بشأن القدس وفلسطين. اليهود يزعمون أن القدس هي لهم وأن فلسطين هي لهم، ويحاولون إثبات زعمهم هذا بالحجج والوثائق. فهم يدّعون أن الدين (اليهودي والنصراني والإسلامي) يثبت لهم شرعية ملكيتهم للقدس وفلسطين. وهم يدّعون أيضاً أن التاريخ يثبت لهم شرعية ملكيتهم لها. ويدّعون كذلك أن القانون الدولي يثبت لهم ملكيتهم الشرعية لها. والآن صاروا يضيفون أن الواقع (أي اعتراف أهل البلاد ومَنْ له علاقة بهم من العرب والمسلمين) يثبت لهم شرعية ملكيتهم للقدس وفلسطين. فكان الغرض من هذا الكتاب أن يكون مساهمة في بيان زيف مزاعم اليهود هذه وإبطال حججهم. فكانت مباحث الباب الأول تمهيداً لمباحث هذا الباب الثاني الذي يضم أيضاً أربعة فصول.

الفصل الأول يفنّد مزاعمهم التاريخية وفيه ثلاثة مباحث، الأول: الرد التاريخي على المزاعم اليهودية من علماء الأجناس؛ الثاني: الرد التاريخي على المزاعم اليهودية من علماء الآثار؛ الثالث: الرد التاريخي على المزاعم اليهودية من مؤلفين ومفكرين وآخرين.

الفصل الثاني يفنّد مزاعمهم الدينية وفيه أربعة مباحث، الأول: الرد على المزاعم اليهودية من التوراة؛ الثاني: الرد على المزاعم اليهودية من رجال الدين اليهود؛ الثالث: الرد على المزاعم اليهودية من الأناجيل؛ الرابع: الرد على المزاعم اليهودية من رجال الدين النصارى.

الفصل الثالث يفنّد مزاعمهم القانونية وفيه أربعة مباحث، الأول: بطلان حجج اليهود القانونية؛ الثاني: موقف هيئة الأمم المتحدة وقراراتها من المزاعم اليهودية؛ الثالث: المؤتمرات الإسلامية بشأن فلسطين؛ الرابع: المواقف الدولية من (دولة إسرائيل).

الفصل الرابع يبيّن رد الإسلام على المزاعم اليهودية وفيه ستة مباحث، الأول: المكانة الدينية لمدينة القدس؛ الثاني: بيان بطلان المزاعم اليهودية في حقهم بأرض فلسطين؛ الثالث: بطلان مزاعم التوراة المحرفة؛ الرابع: الفرق بين العبرانيين وبني إسرائيل واليهود؛ الخامس: موقف الشرع من الصلح مع اليهود؛ السادس: واجب المسلمين نحو فلسطين.

وقد اعتمد هذا البحث على المراجع والمصادر ذات الصلة في موضوعه، وبلغت عدّةُ هذه المصادر والمراجع 280.

وفي إحدى مقدمات الكتاب موضوع بعنوان: (بين يَدَيْ هذه الرسالة: الشرعية) وقد رأت «الوعي» أن تنشر هذه المقدمة التي تبيّن الشرعية الحقة من الشرعيات المزيفة، من أجل تعميم الفائدة على قرائها.

 

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *