العدد 88 - السنة الثامنة ربيع الأول 1415هـ, اب 1994م

أخبار المسلمين في العالم

رابين معلّم التهذيب

بناظير بوتو رئيسة وزراء باكستان رغبت في زيارة عرفات في غزة، وأرسلت سفيرها في مصر لترتيب أمر الزيارة. ولكن رابين رئيس وزراء دولة اليهود رفض دخول السفير الباكستاني وعقد مؤتمراً صحفياً انتقد خلاله رئيسة وزراء باكستان، ووصفها بأنها بحاجة إلى درس في السلوك والتهذيب لأنها قالت بأنها لا تريد مقابلة مسؤولين إسرائيليين أثناء زيارتها لغزة. ونحن في «الوعي» نقول بأن على الشعب الباكستاني أن يعلمها درساً لأنها أهانت شعب باكستان. وزيارتها إلى عزة هي اعتراف بدولة اليهود بغصبها لفلسطين واعتراف بخيانة عرفات ومنظمته.

توسيع حدود القدس وتهويدها

وسعت إسرائيل حدود بلدية القدس العربية بعد احتلالها مباشرة في العام 1967 عبر مصادرة أرض فلسطينية من 28 قرية تحيط بها لتتحول مساحتها من 6.5 كيلو متر مربع إلى 70.5 كيلو متر مربع وبذلك أصبحت مساحة الشطرين الشرقي والغربي أو ما تسميه إسرائيل «القدس المودة» 108 كيلو مترات مربعة. واتخذ قراراً آخر في العالم 1990 بمصادرة المزيد من الأراضي العربية وتوسيع القدس على حساب القرى التي تعتبر جزءاً من الضفة الغربية المحتلة بإضافة 15 كيلو متر مربعاً آخر. وتشمل حدود بلدية القدس اليوم ما مساحته 123 كيلو متراً مربعاً.

إجماع حكومي إسرائيلي

اتفاق (القاهرة – 3) هو أحدث اتفاق بين منظمة عرفات ودولة اليهود، تم توقيعه في 29/08/94. وفي اليوم التالي صادقت عليه حكومة إسرائيل بالإجماع. وهو يتحدث عن نقل بعض السلطات من الإدارة اليهودية إلى الإدارة العرفاتية (ربيبة اليهود) في الضفة الغبية. ويكفي أن نعرف أن حكومة اليهود صادقت على الاتفاق بسرعة وبالإجماع من أجل أن نحكم على الاتفاق الخياني.

Turkish Daily News

London meeting promises to revive Caliphate

Conference speakers say Islamic rule cannot coexist with democratic system

WAITING IN LINE – Muslim women line up for tickets at a controversial Islamic conference at Wembley Arena.

Thousands of cheering Muslims greeted a call from leaders for the overthrow of Middle Eastem “tyrants” and the vision to build an Islamic state.

 

احتجاج يهودي على مؤتمر الخلافة

رويتر 05/08/94: أبدت جماعات يهودية استياءها ف ي04/08/94 من السماح لجماعة إسلامية راديكالية بعقد مؤتمر في لندن. ويتوقع أن يضم المؤتمر 12 ألف شخص من أنصار حزب التحرير.

وقال اتحاد الطلاب اليهود: منذ أكثر من عام وهذه المنظمة تثير مناخاً من الخوف بين قطاع عريض من السكان اليهود.

السعودية استأجرت طائرات روسية للقتال في اليمن

نقلت صحيفة «صنداي تايمز» البريطانية في 07/08/94 نقلاً عن أجهزة الاستخبارات الأميركية أن المملكة العربية السعودي استأجرت ما لا يقل عن 12 طائرة مقاتلة من طراز ميغ 29 يقودها طيارون من سلاح الجو الروسي للقتال في الحرب الأهلية التي جرت بين شمال اليمن وجنوبه.

وأوضحت أن السعوديين دفعوا «ملايين الدولارات» إلى الطيارين الذين قصفوا القوات الشمالية والذين كان طائراتهم تقلع من قاعدة الريان القريبة من المكلاّ ثاني أكبر مدينة في جنوب اليمن. وأضافت أن الطائرات عادت إلى روسيا بعد انتهاء حرب اليمن في تموز الماضي. وأضافت أن الروس أنكروا في البداية، ثم صاروا يقولون: أنه لو حصل فعلاً فهو من دون موافقة رسمية.

السعودية دعمت البرنامج النووي العراقي

نقلت الصحف والوكالات (نيويورك تايمز، صنداي تايمز، رويتر) عن الديبلوماسي السعودي السابق محمد الخليوي الذي طلب حق اللجوء السياسي إلى واشنطن، نقتل عنه قوله أن السعودية قدمت ما لا يقل عن خمسة مليارات دولار إلى العراق لدعم برنامجه النووي، وأن السعودية حاولت سنة 1989 شراء مفاعلات نووية صغيرة من الولايات المتحدة ومن الصين. ويقول الخليوي أن لديه 14 ألف وثيقة تثبت أقواله بهذا الشأن وفي شؤون انتهاكات حقوق الإنسان والفساد والإرهاب الذي تمارسه الحكومة السعودية.

وفد أميركي (رجال دين) في السودان

قال الدكتور علي الحاج محمد (ناطق رسمي سوداني) في 26/08/94 بأن وفداً أميركياً رفيع المستوى يضم رجال دين مسلمين ونصارى موجود في البلاد والتقى مع الرئيس عمر البشير وأجرى معه «محادثات إيجابية». والتقى الوفد الأميركي ذاته مع الدكتور حسن الترابي، ووصف نائب الترابي إبراهيم السنوسي هذا اللقاء بأنه «مثمر».

ونقل أعضاء الوفد إلى البشير وإلى الترابي ما حققوه من نجاح أثناء اجتماعهم مع أعضاء في الخارجية الأميركية والبيت الأبيض والكونغرس حول تصحيح معلومات مغلوطة عن سياسة السودان.

«نيويورك تايمز» تتعاطف مع العراق

بمناسبة الذكرى الرابعة لاحتلال العراق للكويت كتبت صحيفة «نيويورك تايمز» تعليقاً بعنوان: (العقوبات ضد العراق لا يمكن أن تبقى إلى الأبد) وحضت الصحيفة على رفع العقوبات عن العراق لأنه التزم بكل ما طلب منه. ووجهت النقد إلى إدارة كلينتون والحكومة البريطانية لإصرارهم على استمرار العقوبات. والمعروف أن هذه الجريدة مؤيدة لليهود، وهذا يشير إلى صحة الأخبار عن الاتصالات بين صدام واليهود بواسطة الملك حسين من أجل أن يعترف بإسرائيل ويبذل اليهود مساعيهم بالمقابل لرفع العقوبات عن العراق.

مؤتمر للاستشراق في روسيا

تحت ستار الاستشراق عقد في 22/08/1994 مؤتمر في سانت بطرس بورغ، وشارك فيه متخصصون في الدراسات الإسلامية والاستشراق من أوروبا وجمهوريات (الاتحاد السوفييتي السابق)، المعلن من المؤتمر أن المؤتمرين بحثوا في تاريخ الإسلام، والحضارة الإسلامية، ودور الإسلام في العالم في هذا العصر، المعهد الذي استضاف المؤتمر تخصص في الاستشراق منذ 20 عام، ولا بد أنهم يرسمون الخطط لتشويه صورة الإسلام ولمواجهة النهوض الإسلامي.

أميركا تنصح السودان

السودان أعلن بأنه لن يحضر المحادثات في نيروبي في 05/09/1994 بشأن الاتفاق بين حكومة السودان ومتمردي الجنوب، وسبب عدم حضور حكومة السودان هو أن المتمردين يطالبون بفصل الدين عن الدولة ويطالبون بحق الاستقلال أو تقرير المصير. وحكومة السودان تصرّ على عدم تجزئة السودان وعلى عدم العودة إلى العلمانية. (الواقع أن حكومة السودان موافقة على إعطاء المتمردين حكماً ذاتياً، وموافقة على عدم تطبيق الشريعة الإسلامية في ولاياتهم، وموافقة على إعطائهم وزارات في الحكومة المركزية وإعطائهم مركز نائب رئيس الدولة).

وقال مسؤول أميركي في 26/08/94 من باب النصح (الضغط): «ليس لدينا مؤشر إلى أن قراراً بعدم المشاركة (في محادثات نيروبي) قد اتخذ، والواقع أننا سمعنا من مصادر ثالثة ورابعة أنه لا يزال من المتوقع أن يذهب الوفد (السوداني) إلى نيروبي من الخرطوم في الخامس من أيلول (سبتمبر)».

وأكد المسؤول أنها المرة الأولى في تاريخ السودان تناقش حكومة سودانية قضيتي تقرير المصير ودور الدين والدولة في محفل رسمي. وقال: «نعتقد أن محادثات الثامن عشر من تموز (يوليو) كانت تقدماً حقيقياً لأنها بحثت في هاتين القضيتين المهمتين. وهما حساستان بالنسبة إلى الحكومة السودانية. لا أتصور أنهم خططوا لمناقشتها، واعتقد أنه يتعين عليهم في الجولة المقبلة مواصلة البحث فيهما».

الصرب رفضوا السلام

صرب البوسنة رفضوا خطة السلام التي اقترحتها الأمم المتحدة، وجاء رفضهم بنسبة 90% في استفتاء على الخطة. وكان ممثل الأمم المتحدة ياسوشي أكاشي أكد على عدم وجود مؤشرات إيجابية لإحلال السلام في البوسنة.

وقال كراجتش رئيس صرب البوسنة في 29/08/94: «إن الولايات تريد انتصاراً لطرف واحد بسبب مصالحها في العالم الإسلامي، لكن أوروبا تخالف أميركا في ذلك لأنها لا تقبل قيام دولة إسلامية في البوسنة، ونحن الصرب أصبحنا أسرى اللعبة بين أميركا وأوروبا».

وأضاف: «ونؤكد على أننا سنتخلى عن كل احترام لقرارات الأمم المتحدة إذا تم رفع حظر الأسلحة عن المسلمين، وسنحتجز أفراد القوات الدولية كرهائن، ونعتقل جميع الأجانب الذين نصل إليهم، وسنطلق النار لإسقاط طائرات الأمم المتحدة، ونفعل كل شيء نراه في مصلحة شعبنا من دون أي تردد».

من جهة أخرى، نقلت، إذاعة سراييفو في 30/08/94 عن الناطق بلسان وزارة الخارجية الأميركية مايك مكاري أن «ظن واشنطن قد خاب بنتائج زيارة كوزيريف لبلغراد، لأنها كانت تأمل أن ينقل إلى (الرئيس الصربي سلوبودان ميلوسيفيتش) الموقف الواضح والشديد، وأن واشنطن لا تزال تصر على مراقبة الحدود بين يوغسلافيا والبوسنة – الهرسك، ومن الضروري قبل تخفيف العقوبات موافقة ميلوسيفيتش على ذلك».

السلاح الاقتصادي في مؤتمر السكان (القاهرة)

لا زالت أميركا ومعها بعض دول الغرب تستعمل السلاح الاقتصادي لتركيع بقية شعوب الأرض، وأضافت لهذا السلاح، سلاح التخويف مما يسمى (الانفجار السكاني) والكل يعرف ما تعانيه الدول التي حرمتها أميركا من العون الاقتصادي أو حاصرتها مثل السودان والجزائر وليبيا والعراق والأردن (قبل التوقيع مع اليهود). وفي بداية السبعينات صرح وزير الزراعة الأميركي يومها (إيرل بوتس) قائلاً: «إن المواد الغذائية سلاح، إنها في الوقت الحاضر أفضل سلاح نحمله في حقائق مفاوضاتنا مع الآخرين».        

 

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *