العدد 57 - السنة الخامسة – العدد 57 – جمادى الآخرة 1412هـ الموافق كانون الثاني 1992م

لماذا يكون اليهودي عزيزا والعربي رخيصا وذليلا؟

 كل هذه الاهانات والتحديات ترتكبها إسرائيل بعد سقوط العرب في هاوية الاستسلام في مدريد.

جيش إسرائيل يحاصر ويقصف قرى جنوب لبنان، وطيرانها يقصف وسط لبنان (يقتل 12 ويجرح 15) في اليوم الذي يذهب وفد لبنان إلى محادثات السلام!

بالأمس كان مبرر الحكام العرب للذهاب للاعتراف بإسرائيل ومفاوضاتها والصلح معها، هو إيقاف إسرائيل عن مصادرة الأرض وإقامة المستوطنات، ولكن إسرائيل كسبت الاعتراف ومضت في المصادرة والاستيطان وطرد السكان.

وتخصيص أكثر من نصف مليار دولار لبناء أكثر من 8 آلاف مسكن في الضفة والقطاع والجولان خلال عام 1992.

ويقف الحكام العرب (وقادة فلسطين) على أعتاب أمريكا يستعطفونها كي تضغط على إسرائيل. ويصدر عن مجلس الأمن قرار (627) يدين عملية الإبعاد. ويرقص الرخيصون فرحاً بهذا القرار. ويُهرَعون إلى متابعة السقوط في محادثات الاستسلام.

انه القرار السادس الذي يصدره مجلس الأمن منذ بدء الانتفاضة يدين فيه عمليات الإبعاد، فهل انتفع العرب، وهل ارتدعت إسرائيل أو تضررت من هذه القرارات؟

 

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *