العدد 111 - السنة العاشرة – ربيع الآخر 1417هـ – أيلول 1996م

وقائع سياسيّة

وقائع سياسيّة

 

هل كان نتنياهو يعمل لحساب المخابرات المركزيّة الأمريكية أو لمخابرات أخرى؟

ذكرت المجلّة الألمانيّة “دير شبيغل” في عددها الصادر بتاريخ 1/7/1996 إلى الجرائد اليهودية أن رئيس الوزراء اليهودي حاليا نتنياهو كان يعيش في أمريكا حاملا جواز سفر أمريكي تحت اسم بنيامين نتاي وأنّه كان متزوّجا هناك. كما ذكرت الجرائد أن نتنياهو استخدم أسماء مستعارة وعناوين غير صحيحة (مثل اسم جوهن ج – سوليفن وجوهن ج- سوليفن الإبن) للحصول على قروض من بنوك أمريكيّة. وأعلن حزب العمل بأنّه ينوى تقديم طلب لبحث الأمر برلمانيّا. ولقد أكدّ مكتب الوزير الأوّل أن ملفّ التأمين للرئيس نتنياهو يحمل أسماء أخرى غير نتانياهو. ولقد تقدّم أحد أعضاء حزب حداش بطلب للبحث في ماضي نتنياهو والذّي اتّهمه هذا الحزب أنّه كان يعمل لحساب المخابرات المركزيّة الأمريكية أو لمخابرات أخرى.

أمل كلّ العاشقين للاستسلام يتبدّد

وهكذا يتبدّد أمل كل العاشقين للسّلام مع دولة يهود حيث أعلن وزير البناء اليهودي بأنّ وزارته تعمل حاليا على تحضير مخطّط جديد يقدّم إلى رئاسة الوزراء يتعلّق بزيادة بناء المستعمرات في المقاطعات الفلسطينيّة..وصرّح متكلّم رسمي باسم المستوطنين أن السياسة الإسرائيليّة الجديدة تقضي بمراجعة كلّ السياسية الاستيطانية وسوف تعمل على رفع عدد المستوطنين خلال الثلاث سنوات القادمة لكي يبلغ الضعف. 

حكّام العرب والمسلمين يستميتون من أجل نوال رضا اليهود واليهود يحتقرونهم – قاتلهم الله أنّى يؤفكون…

تصفيق حادّ

أثناء إلقاء خطابه أمام الكونغرس الأمريكي توقّف نتنياهو 18 مرّ للتصفيق الحاد الذّي قابله به الحضور وعندما قال “إنّ القدس موحّدة ولن تقسم وستظلّ عاصمة إسرائيل الأبديّة “لم يكتف الحضور بالتصفيق الحادّ بل قاموا إجلال له على هذه المقولة. أما العبيد من حكامنا فذهبوا إلى تبرير ذلك الموقف بالانتخابات الأمريكية أخزاهم الله.

الانسحاب خطأ كبير والاحتلال عمل عظيم

بدأت أمريكا إعادة توزيع قوّاتها في السعوديّة حيث قامت بنقل أربعة آلاف جندي من الظهران ومواقع قريبة من الرياض، واستقبلت قاعدة جويّة تقع على بعد مائة كيلومتر جنوب العاصمة الرياض. هؤلاء الجنود إضافة لذلك فإنّ ألفا ومائتين من سلاح المهندسين والشرطة العسكريّة والأخصائيين قد تمّ إرسالهم إلى أمريكا بصفة مؤقّتة، وسيظلّ ألف جندي على الأقلّ في مواقعهم السابقة، وتبلغ تكاليف إعادة نشر القوّات مائتي مليون دولار ستدفع السعوديّة منها النصف. وستقوم أمريكا بترحيل سبعمائة وخمسين عائلة إلى أمريكا. وقد أكّد وزير الدّفاع الأمريكي وليم بيري في كلمة ألقاها أمام نقابة المحامين الأمريكيين في ارلاندو معارضته لأيّ تفكير في الانسحاب من السعوديّة وقال أنّ ذلك خطأ كبير.

السعوديّة تتبرّع بعشرة ملايين دولار لضحايا التعذيب

أعلنت تيريزا المتحدّثة باسم لجنة الأمم المتحدّة لحقوق الإنسان تبرّع السعودية بمبلغ عشرة ملايين دولارا لضحايا التعذيب، فهل هذه رشوة لوقف انتقادا اللّجنة التي اتهمت السعوديّة نفسها باستخدام أبشع أنواع التعذيب مع المساجين السياسيين، وكذلك سوء معاملة المسلمين العراقيين الفارّين إليها، أم أنّ ذلك استمرار في السهر على إهدار أموال المسلمين؟

السودان ومجلس الأمن

قدّمت الحكومة السودانيّة تقريرا لمجلس الأمن بعنوان” تقرير بجهود وتعاون السودان حول قرار مجلس الأمن رقم 1054″ حيث قدّمت معلومات مفصّلة عن المتهمين الثلاثة بمحاولة اغتيال الرئيس المصري حسني مبارك وذكر التقرير أنّه استنادا لتقارير نشرتها جريدة الحياة وغيرها أنّه لا وجود لهم في السودان. وأنّ سبعة وثلاثين مصريّا قد غادروا السودان سلمت قائمة بأسمائهم إلى السلطات المصريّة، وتسليم وثيقة رسميّة لمجلس الأمن بخصوص خروج أسامة بن لادن في 19/5/96، وذكر في التقرير أنّه “حصر الفئة المعروفة باسم العرب الأفغان الذّين غادروا جميعا بالفعل الأراضي السودانية “وأنّه” تجري مراجعة أوضاع وحالات الرعايا الفلسطينيين… بالتنسيق مع السفارة الفلسطينية “وأوضح” أنّ حكومة السودان… تؤكّد أيضا على استعدادها للتعاون مع إي دولة لديها معلومات عن وجود أي أشخاص في السودان يهدّدون أمنها وسلامتها “فيا لها من دولة “إسلاميّة” تدافع عن بيضة المسلمين□

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *