العدد 52 - السنة الخامسة – العدد 52 – محرم 1412هـ الموافق آب 1991م

كيف دخل الجيش اللبناني شرق صيدا؟

كان الاتفاق بين منظمة التحرير والحكومة اللبنانية أن تنسحب القوات الفلسطينية إلى داخل المخيمات ويدخل الجيش سلماً، وهذه هي الأوامر التي كانت معطاة للمسلحين الفلسطينيين. ولكن رأت الحكومة اللبنانية (بتوجيهات أميركية) أن دخول الجيش اللبناني سلماً يفوّت عليه فرصة مهمة، ودخوله بعد صدامات عسكرية يحرز فيها انتصارات هو المطلوب لأنه يوجد ولاء لرئيس الجمهورية ويساعد على توحيد الجيش الممزق ويثبت لإسرائيل أنه قادر على حماية الحدود ويسقط ذريعتها في عدم تنفيذ قرار 425. ولاحظنا أن الأوامر جاءت من تونس (من عرفات) إلى المسلحين بأن لا ينسحبوا إلى المخيمات كما كانت الأوامر قبل ذلك، وأن لا يعرقلوا دخول الجيش. وهكذا وقف المسلحون الفلسطينيون حيارى: لا تنسحبوا، ولا تسلموا مواقعكم ولا أسلحتكم، ولا تقاتلوا، واصمدوا.

ألقاه في اليَمٍّ مكتوفاً وقال له              إياكَ إياكَ أن تبتلّ بالماء

فما هو الثمن الذي تقاضاه عرفات مقابل هدر كرامة مسلحيه لرفع معنويات الجيش؟¨

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *