العدد 46 - السنة الرابعة – رجب 1411هـ، شباط 1991م

نعمة الشهادة

(وَلاَ تَحْسَبَنَّ الَّذِينَ قُتِلُوا فِي سَبِيلِ اللَّهِ أَمْوَاتًا بَلْ أَحْيَاءٌ عِنْدَ رَبِّهِمْ يُرْزَقُونَ * فَرِحِينَ بِمَا آتَاهُمْ اللَّهُ مِنْ فَضْلِهِ وَيَسْتَبْشِرُونَ بِالَّذِينَ لَمْ يَلْحَقُوا بِهِمْ مِنْ خَلْفِهِمْ أَلاَّ خَوْفٌ عَلَيْهِمْ وَلاَ هُمْ يَحْزَنُونَ * يَسْتَبْشِرُونَ بِنِعْمَةٍ مِنْ اللَّهِ وَفَضْلٍ وَأَنَّ اللَّهَ لاَ يُضِيعُ أَجْرَ الْمُؤْمِنِينَ) )سورة آل عمران: 169 ـ 171(.

قال رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم: «أرواحهم (أي الشهداء) في جوف طيرٍ خُضْرٍ لها قناديل مُعلّقةٌ بالعرش تسرح من الجنّة حيث شاءت ثم تأوي إلى تلك القناديل، فاطّلع عليهم ربُهم اطّلاعةً فقال: هل تشتهون شيئاً؟ فقالوا: أي شيء نشتهي ونحن نسرح من الجنّة حيث شئنا؟ ففعل ذلك بهم ثلاثَ مرّات، فلما رأوا أنهم لن يتركوا من أن يُسألوا قالوا: يا رب نريد أن ترد أرواحنا في أجسادنا حتى نُقْتَل في سبيلك مرة أخرى، فلما رأى أن ليس لهم حاجة تُركوا» )صحيح مسلم(.

وقال رسول الله صلى الله عليه وسلم: «ما من نفسٍ تموت لها عند الله خير يسرّها أن ترجع إلى الدنيا إلا الشهيد فإنه يسرّه أن يرجع إلى الدنيا فيقتل مرة أخرى مما يرى من فضل الشهادة» )صحيح مسلم(.

وقال رسول الله صلى الله عليه وسلم: «أَعَلِمْتَ (لجابر بن عبد الله الأنصاري) أن الله أحيا أباك فقال له: تَمَنَّ. فقال له: أُرَدّ إلى الدنيا فأقتل فيك مرة أخرى. قال: إني قضيتُ أنهم إليها لا يُرجعون» )مسند أحمد(.

وقال رسول الله صلى الله عليه وسلم: «لمّا أُصيبَ إخوانكم يومَ أُحُدٍ جَعلَ اللهُ أرواحهم في أجواف طيرٍ خُضْرٍ تَرِدُ أنهارَ الجنّة وتأكل من ثمارها وتأوي إلى قناديل من ذهب في ظل العرش، فما وجدوا طيبَ مأكلهم ومشربهم وحُسْنَ مقيلهم، قالوا: يا ليت إخواننا يعلمون ما صنع الله بنا لئلا يزهدوا في الجهاد، ولا ينكلوا عن الحرب، فقال اللهُ عزّ وجلّ: أنا أبلّغهم عنكم، فأنزل الله هذه الآيات: (وَلاَ تَحْسَبَنَّ الَّذِينَ قُتِلُوا فِي سَبِيلِ اللَّهِ أَمْوَاتًا بَلْ أَحْيَاءٌ عِنْدَ رَبِّهِمْ يُرْزَقُونَ) )مسند أحمد(¨

 

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *