العدد 49 - السنة الخامسة – شوال 1411هـ، أيار 1991م

أخبار المسلمين في العالم

بيكر قبل دخوله باحة المسجد الأموي وإلى جانبه الشيخ عبد الرزاق الحلبي

بيكر وزير خارجية أميرك مسرور بجلوسه في الجامع الأموي بدمشق. إنه يتباهى أمام شعبه وأمام العالم بأنه قادر في الوقت على ضرب المسلمين واحتلال مقدساتهم وأن يحظى في الوقت نفسه باحترامهم وباستقباله في مساجدهم!

عرفات والتنازلات

نشرت السفير في 26/3 ما  أسمته مقترحات عرفات كما أعلنها مكتبه في تونس وقد ورد فيها «يريد عرفات أعضاء من اليهود في مجلس وزرائه وسيقبل اليهود الراغبين في أن يتركوا إسرائيل ويصبحوا مواطنين فلسطينيين. ومسألة وجود ممر بين غزة والضفة الغربية خاضعة للتفاوض، ويجب أن تنتمي القدس الشرقية إلى فلسطين طبقاً لقرارات الأمم المتحدة»¨

حركة النهضة في تونس

حصل انشقاق في هذه الحركة بسبب استعمال العنف كان عبد الفتاح مورو وفاضل بلدي وبن عيسى ونور الدين بحيري وصدقي لبيدي قد استقالوا من الحركة التي يتزعمها راشد الغنوشي الذي يعيش خارج تونس. وينوي هؤلاء المنشقون تشكيل حزب إسلامي جديد.

سبب الخلافات الظاهر هو قيام أعضاء في حركة النهضة هذه بهجوم على مكتب للحزب الحاكم في تونس. الفريق المنشق يرفض اللجوء إلى أعمال العنف. وقيادة الحركة ترى جواز القيام بأعمال العنف.

المفروض شرعاً في المسلم أن يحدد الحلال والحرام ثم يقدم على العمل. وخاصة الكتلة التي تعمل لإقامة حكم إسلامي من البديهي أن تحدد طريقتها بموجب الأحكام الشرعية وليس أن تسير سيراً ارتجالياً¨

لجنة للتحقيق في جرائم أميركا

وزير العدل الأميركي السابق رامزي كلارك أعلن تشكيل لجنة تحقيقات دولية لجمع الأدلة على جرائم الحرب الأميركية خلال حرب الحلفاء ضد العراق، وقال كلارك أن اللجنة ستعقد العشرات من جلسات الاستماع في أنحاء العالم لجمع أدلة موثقة وشهادات من شهود. وأضاف أنه سيتم جمع أقصى ما يمكن من الأدلة لدعم «اعتقاد الكثيرين بأنه كانت هناك نية لشن حرب مدمرة على العراق قبل الثاني من آب»¨

توقعوا أن تضرب مصالحهم

سفيرة أميركا لدى العراق (ابريل كلاسبي) في شهادتها أمام (الكونغرس) ذكرت أموراً منها أن التقرير الذي نشر عن مقابلتها لصدام حسين في 25/07/90 لم يكن دقيقاً بل كان فيه زيادة ونقصان [والمستغرب أنها ظلت صامتة طول هذه الوقت رغم التساؤلات والاتهامات التي وجهت إليها، ولم تنطق إلا الآن!] ومنها أن الخطأ الذي وقعت فيه هي والإدارة الأميركية أنهم توقعوا أن تُضرب سفاراتهم ومصالحهم في البلاد الإسلامية أثناء حربهم ضد العراق، كما حصل أثناء حرب 67.

أي أن المسلمين كانوا أكبر في عيون أميركا قبل حرب الخليج، وصغرت قيمتهم بعدها أي أن المسلمين لم يغيظوا الكفار¨

شامير يدعو حسين

رئيس وزراء اليهود دعا الملك حسين لزيارة القدس المحتلة. وقال شامير «إن هناك إشارات مشجعة حول رغبة الأردن في فتح محادثات سلام مع إسرائيل وأن هناك رغبة أكبر في تسوية مع إسرائيل قد تأخذ بعض الوقت ولكن هناك تقدماً إيجابياً». هذا الكلام يعني أن هناك اتصالات سرية مع اليهود وأنها قطعت شوطاً بعيداً وأنها تواجه بلا مبالاة من النواب المسلمين وباقي المسلمين. سقى الله أيام زمان حينما كانت العواصم تهدر بالمظاهرات لمجرد حضور مبعوث غربي لمجرد البحث في شيء اسمه (سلام). ترى هل مات الشعور وتبلّد الإحساس ورُوّض الناس؟!¨

مجرم الحرب شوارزكوف

بكل صلف وغرور وتبجح نطق شوارزكوف كفراً فقال: «إننا هزمناهم هزيمة منكرة وكان يمكننا الاستمرار لحصاد ثمار الدمار العظمي الذي ألحقناه بهم. كان يمكننا إغلاق الباب تماماً وتحويلها إلى معركة إبادة». هذه هي أميركا وهذا أحد منفذي القرارات الأميركية بكل وضوح يقول: «إننا هزمناهم» ولم يقل هزمنا صدام حسين، ويقول: «ألحقنا بهم» أي بالمسلمين من العراق ولم يقل ألحقنا وبصدّام. ويقول: «معركة إبادة» بكل وضوح فلتات لسانه تعبّر عما في قلبه. نعم هؤلاء هم حكام أميركا وحقدهم على المسلمين ]قَدْ بَدَتِ الْبَغْضَاءُ مِنْ أَفْوَاهِهِمْ وَمَا تُخْفِي صُدُورُهُمْ أَكْبَرُ[ ¨

أزمة صامتة بين ليبيا والسودان

نشرت جريدة الحياة في 26/03/91 أن العلاقات تمر بتوتر حاد وصامت بين ليبيا والسودان بعدما اكتشفت الاستخبارات الليبية خلايا من تنظيم «الإخوان المسلمين» تنشط في أوساط الطلاب ضد نظام القذافي. وتبين أن بعض هؤلاء على اتصال وثيق بالجبهة القومية الإسلامية، وأن هناك علاقات تعاون وتنسيق بين الطرفين. وتبين أن بعض المعتقلين تلقى تدريبات عسكرية في السودان العام الماضي [ويقولون بأن هناك عناصر يتم تدريبها من الأردن وتونس وليبيا وأريتريا] ولهذا السبب فإن ليبيا قطعت المساعدة النفطية عن السودان¨

الاستيطان اليهودي في الضفة والقطاع

نشرت «السلام الآن» الإسرائيلية في 26/03/91 تقريراً أعلنت فيه أن الحكومة الإسرائيلية ستخصص حوالي نصف بليون دولار للبناء في الأراضي المحتلة خلال السنة الجارية.

[هذا يشير إلى أن أميركا موافقة حقيقة على استيطان اليهود في الضفة والقطاع رغم كذبها على حكام العرب أنها تعارض هذا الاستيطان]¨

جمع أسلحة (الميليشيات) في لبنان

ليست المرة الأولى التي تتخذ فيها قرارات وزارية لجمع الأسلحة وبسط سلطة الدولة. وكل مرة كانت تبوء بالفشل. أميركا تقول للبنان: اجمعوا الأسلحة وامنعوا المقاومة ضد إسرائيل في الجنوب من أجل أن نضغط عليها كي تنسحب من الشريط الحدودي. ولبنان يحاول أن يفعل.

ولكن هل أميركا صادقة، وهل سيصبح الشريط تحت السيادة اللبنانية أو سيبقى تحت سيادة إسرائيل¨

 

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *