العدد 51 - السنة الخامسة – العدد 51 – ذو الحجة 1411هـ الموافق تموز 1991م

أخبار المسلمين في العالم

أخبار متفرقة

· شوارتزكوف: نزاعات الشرق الأوسط قد تورطنا في حرب جديدة، وقال في شهادة له أمام مجلس الشيوخ: «أن المطلوب المحافظة على وجود أميركي قوي في المنطقة» وقال أن المصلحة الأميركية الحيوية هي في استمرار السلام والاستقرار في منطقة الخليج باعتباره يشكل قاعدة تضمن الوصول إلى احتياط النفط الاستراتيجي في الشرق الأوسط «ليس فقط لتأمين نقل النفط من مرافئ المنطقة بل أيضاً لإبقاء خطوط الاتصالات الاستراتيجية مفتوحة وهي ضرورية للعمليات العسكرية الأميركية في المنطقة إذا اقتضت الحاجة لها».

· في تقرير أعدته لجنة من علماء جامعة هارفرد زارت العراق في شهر أيار 1991 توقع فيه العلماء المذكورون وفاة 170 ألف طفل من العراق خلال العام المقبل نتيجة أمراض التيفوئيد والالتهاب المعوي والكوليرا بسبب تلوث المياه ونقص التغذية الشديد والمجاعة، وأن ارتفاع عدد الوفيات بين الأطفال تجاوز نسبة 100%، وقال أستاذ الصحة العامة في جامعة جون بكنز أن معاناة سكان العراق تجاوزت الحدود المسموح بها أخلاقياً في العصر الحديث.

· يهود أميركيون في اليمن لترتيب ترحيل اليهود اليمنيين إلى فلسطين المحتلة. نقلت صحيفة (الصحوة الإسلامية) في اليمن أن يهودياً أميركياً يدعى جوزيف بيكر حضر إلى اليمن ودفع مبلغ 600 ألف دولار لصالح اليهود اليمنيين من أجل ترتيب سفرهم إلى فلسطين المحتلة!

· قال جلال طالباني (زعيم كردي) أن أكراد العراق نحروا الذبائح من أجل الرئيس الأميركي بوش حين عانى أخيراً من عدم انتظام ضربات القلب وتضرعوا إلى الله أن يحميه وأضاف أن بوش يحظى بشعبية كبيرة لدى الأكراد وأضاف الطالباني: إن دانييل ميتران قرينة الرئيس الفرنسي تحظى بشعبية أيضاً والشعب الكردي يحترم الحكومة الفرنسية كثيراً وكثيرات من الكرديات يحملن اسم دانييل ميتران.

· أميركا احتفلت بتدمير العراق في أكبر عرض تشهده واشنطن منذ 45 عاماً واعترفت أميركا في هذا العرض بسقوط 376 قتيلاً بعد أن كانت تتكتم على عدد ضحاياها، وحضر الحفل البغيض سفيرا السعودية والكويت.

السوفيات يسمحون للمهاجرين اليهود بالاحتفاظ بالجنسية السوفياتية تسهيلاً لانتقال المهاجرين إلى فلسطين المحتلة بشكل مباشر ]بَعْضُهُمْ أَوْلِيَاءُ بَعْضٍ[.

· الوزير الإنجليزي دوغلاس هوغ زار لبنان وقالت جريدة الحياة في هذا الصدد «رافق تحركات الوزير دوغلاس هوغ إجراءات أمنية كانت أشبه بثكنة عسكرية متنقلة فقد استقل هوغ سيارة السفير (ديفيد تيثم) الجاغوار المصحفة ورافقته ثلاث سيارات رانج روفر مصحفة تابعة للسفارة إلى عشر سيارات وناقلات جند تابعة لقوى الأمن الداخلي، وواكبت ذلك إجراءات أمنية اتخذها الجيش وقوى الأمن عند كل مكان زاره الضيف الإنجليزي، وفي جبيل انتشرت وحدات من الجيش على طول الطريق المؤدية إلى المدينة وكان الجنود مدججين بالسلاح ويرتدون السترات الواقية من الرصاص» هل هو سيد في بلاد العبيد؟!

  • البابا يوحنا بولس الثاني قال: «من الأمور التي لها أهمية خاصة بعد حرب الخليج أن يسعى الذين ينتمون للديانات الثلاث التي لها جذورها التاريخية في الشرق الأوسط إلى التغلب على سوء الفهم من خلال حوار حقيقي في جو من الحرية الدينية القائمة على الاحترام المتبادل». وهل يتم الحوار من خلال «عاصفة الصحراء» والقوات المتعددة الجنسيات؟!

  • جهاز الاستخبارات السوفياتية يتهم جهاز الاستخبارات الأميركية بالتخطيط لتخريب الاقتصاد السوفياتي [رويتر]

  • جريدة نيويورك تايمز في 31/05/91 أن مسؤولين أميركيين أشاروا إلى أن للولايات المتحدة يداً في تغيير نظام منغيستو في أثيوبيا. وأضافت الصحيفة «قال مساعد وزير الخارجية الأميركية للشؤون الأفريقية أن منغيستو في ذلك الوقت كان معلقاً بين الحبال وكان مستعداً لقبول كل شيء يعرض عليه. وقال أحد أعضاء الوفد الأميركي خلال لقاء مع منغيستو أن مسؤولاً أميركياً سأل الرئيس الأثيوبي السابق بجرأة عن الوقت الذي حدده لتركه السلطة، وأن الأخير لم يستبعد الفكرة بالرغم من أن الدهشة قد أخذته لمجرد طرح السؤال. وقال أحد المشاركين في الترتيبات الأميركية أن واشنطن كانت على اتصال مع حكومة زيمبابوي لإعادة دعوتها لمنغيستو باللجوء إلى أراضيها».

  • وكالة أنباء الشرق الأوسط المصرية وزعت تصريحاً لمصدر «إعلامي مصري على مستوى عال» نفى فيه «الأخبار والتحليلات والأحاديث» التي نشرتها جريدة «السفير» عن العلاقات المصرية – السعودية، وعن أسباب كويتية – سعودية كانت وراء قرار سحب القوات المصرية من الخليج.

  • بعد يوم من وصوله إلى الكويت قادماً من السعودية بعد انتهاء العاصفة الأميركية قام أمير الكويت بزيارة «حقل الموت» أي المكان الذي تمت فيه المجزرة الأميركية بالقوات العراقية المنسحبة، وكانت لا تزال رائحة الأشلاء والجثث تنبعث بقوة وتغطي الطريق الرئيسية بين الكويت والعراق، ألهذا الحد تصل الشماتة؟

  • مبارك يقول: ذهبنا إلى الكويت ليس من أجل المال و«البعض منكم يتحدث عن الفواتير التي على الكويت دفعها، وأقول أنه لا تضايقني كلمة مثل هذه الكلمة».

  • تشيني يقول: سنبيع الإمارات طائرات أباتشي وهذا لا يتناقض مع مطالبتنا بالحد من التسلّح! ترى هل سيكون الوجود الأميركي في الخليج على شكل صفقات أسلحة، بينما هي في الواقع طائرات وطيارين أميركيين وقواعد أميركية، وإذا سأل الناس عن القواعد تلك يقولون لهم أنها طائرات اشتريناها بأموالنا؟

  • نشرت جريدة السفير في 22/06/1991 عن هجرة لليد العاملة الفلسطينية من الكويت تشجعها السفارات الأوروبية وسفارة أميركا عن طريق منح التأشيرات، ومقابل ذلك تشجع هذه الدول غبر شركاتها الموجودة في الكويت على استقدام اليد العاملة من أوروبا الشرقية كبديل عن اليد العاملة من العالم الإسلامي.

انتشار الجيش اللبناني في الجنوب

من المتوقع أن ينتشر الجيش اللبناني في بعض مناطق جنوب لبنان في أوائل تموز 91.

إسرائيل احتلت الشريط الحدودي سنة 78. وحين احتلت جنوب لبنان إلى بيروت سنة 82 وانسحبت حاولت توسيع الشريط الحدودي، ولم تَرْضَ أميركا. فقامت العمليات الانتحارية ضد اليهود: قام بها القوميون والشيوعيون والبعثيون والمقاومة الإسلامية والفلسطينيون بسماح من سوريا وموافقة أميركا. وهذه الأعمال استنزفت قوة اليهود فانسحبوا وعادوا إلى الشريط. وتوقفت المقاومة. ومن هذا نفهم أن أميركا كانت تسمح لإسرائيل في البقاء في الشريط ولم تسمح لها بتوسيع الشريط إلا في جزين.

والآن جاءت أميركا تطالب إسرائيل بالخروج من الشروط (مقابل إعطائها الماء والصلح والمصالح) بحجة أن لبنان صار فيه دولة مركزية وصار له جيش. ولكن إسرائيل تماطل. فرأت أميركا أن تعيد العمليات الانتحارية من الأحزاب والمقاتلين والمنظمات في الجنوب لاستنزاف إسرائيل وإجبارها على الرضوخ. وهكذا توقف سحب السلاح من الأحزاب والمنظمات والمقاتلين في الجنوب من أجل أن يقوموا بعمليات ضد اليهود. وعادت إسرائيل تهدد بالأرض المحروقة وتهدد بالعمل العسكري.

جميع التنظيمات الفلسطينية (بما فيها فتح عرفات) وأحزاب الحركة الوطنية والمقاومة الإسلامية تتفق مع سوريا الآن، وهي مسموح لها بالاحتفاظ بشيء من سلاحها للقيام بعمليات ضد اليهود لإجبارهم على القبول بخطة أميركا في الجنوب ¨

النظام التونسي يلجأ إلى البطش

اعتقلت السلطات التونسية عدداً كبيراً من حملة الدعوة الإسلامية في الشهر الأخير. كانت هذه السلطات قد اتهمت «حركة النهضة» بمحاولة قلب نظام الحكم وبإحراق مقر الحزب الحاكم. ولكن حركة النهضة نفت ذلك. ومع ذلك أقدمت السلطات على الاعتقالات وإصدار أحكام بالإعدام والمؤبد. وقد اعتقلت السلطات التونسية ما يزيد عن 150 شخصاً من «حزب التحرير» في الشهر الأخير لا لشيء إلا لأنهم يدعون إلى الإسلام بالطريق السياسي. وقد اتصل «بالوعي» ناطق وأدلى بأن «حزب التحرير» لا يلجأ في دعوته إلى أعمال العنف، رغم محاولة السلطات التونسية والمخابرات الفرنسية وغيرها من المخابرات الغربية، رغم محاولة هؤلاء الكذب على الحزب واتهامه باستعمال العنف لتبرير لجوئهم إلى البطش به¨

في الأردن حزب إسلامي غير مشروع

في 21/05/91 انعقدت في عمّان محكمة الجنايات لمحاكمة مجموعة من «حزب التحرير» منهم: بكر سالم الخوالدة، محمد أحمد الحليق، بلال محمد سليمان قصراوي، إسماعيل الوحواح، محمد عبد الواحد الشوابكة ومحمد مصطفى ضاهر.

حزب يدعو للإسلام عمله جناية، ولأنه لا يعترف بنظام الكفر وميثاق الكفر ودستور الكفر، هو حزب غير مشروع. أما نظام الكفر نفسه فهو مشروع! ودعوته لمفاوضة اليهود ومصالحتهم والتنازل لهم عن فلسطين فليس جناية ولا جريمة!

 

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *