العدد 335 - 336 - السنة التاسعة والعشرون ذو الحجة 1435هـ – محرم 1436هـ / تشرين الأول – تشرين الثاني

رياض الجنة

 رياض الجنة

 

قال رسول الله صلى الله عليه وسلم:

  • “توشك أن تدَّاعى عليكم الأمم كما تدَّاعى الأكلة إلى قصعتها، قيل: أومن قلة نحن يومئذ؟. قال: بل أنتم كثير ولكن كغثاء السيل، ويوشك الله أن ينزعنَّ المهابة من صدور أعدائكم، وأن يقذف فى قلوبكم الوهن. قيل: وما الوهن؟. قال: حب الدنيا وكراهية الموت”
    سَيَأْتِي عَلَى النَّاسِ سَنَوَاتٌ خُدَّاعَاتٌ يُصَدَّقُ فِيهَا الْكَاذِبُ وَيُكَذَّبُ فِيهَا الصَّادِقُ، وَيُؤْتَمَنُ فِيهَا الْخَائِنُ، وَيُخَوَّنُ فِيهَا الأَمِينُ، وَيَنْطِقُ فِيهَا الرُّوَيْبِضَةُ” .. قِيلَ: يَا رَسُولَ اللَّهِ وَمَا الرُّوَيْبِضَةُ قَالَ: “الرَّجُلُ التَّافِهُ يَنْطِقُ فِي أَمْرِ الْعَامَةِ”.

  • “سَيَأْتِي زَمَان عَلَى أُمَّتِى يَسْتَحِلُّوْن فِيْه الْحَرَا و الْحَرِيْر و الْخَمْر و الْمَعَازِف”.

– “سيأتي زمان على أمتى يكثر فيها شرب الخمر وسيسمونها بغير اسمها» (مشروبات روحية، فوائد البنوك…).

  • “سيأتي زمان على أمتى يكثر فيها التعامل بالربا ومن يحاول اجتنابه فلن يسلم من غباره”.

  • “سيأتي زمان على أمتى القابض فيه على دينه كالقابض على جمرة من النار”.
    “سيأتي زمان على أمتى ينزل فيه رجال على أبواب المساجد يركبون الركبان الفاخرة. أزواجهن متبرجات كاسيات عاريات، العنوهن فإنهن ملعونات.”.

 “سيأتي زمان على أمتى يجلس فيه الرجل السمين على الأريكه يقول: أعمل بالقرآن ولا أعمل بالسنة”.

  • “ستأتي فتن على أمتى كقطع الليل المظلم يصبح الحليم فيها حيران، فيصبح فيها الرجل مؤمناً و يمسى كافراً، ويصبح الرجل كافراً ويمسى مؤمناً، يبيع دينه بعرض من الدنيا”.

  • “سيأتي زمن على أمتى يتبعون من كان قبلهم شبراً بشبر حتى اذا دخلوا جحر ضب دخلوا وراءهم” .. قيل من يا رسول الله، اليهود و النصارى؟… “قال فمن؟».

  • “ستكون النبوة فيكم إلى ماشاء الله ثم يرفعها الله، ثم تكون خلافة راشدة على منهاج النبوة إلى ماشاء الله ثم يرفعها الله، ثم يكون ملكاً عاضداً إلى ماشاء الله ثم يرفعه الله، ثم يكون ملكاً جبرياً إلى ماشاء الله ثم يرفعه الله، ثم تكون خلافه على منهاج النبوة”q

شاهد أيضاً

w388

مجلة الوعي: أبرز عناوين العدد (388)

مجلة الوعي: أبرز عناوين العدد (388) جمادى الأولى 1440هـ – كانون الثاني/يناير 2019م

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *