العدد 405 - السنة الخامسة والثلاثون – شوال 1441هـ – حزيران 2020م

أخبار المسلمين في العالم

السعودية تلغي عقوبة الجلد وتستبدلها بالسجن أو الغرامة

ذكرت رويترز أنها اطلعت على وثيقة صادرة من المحكمة العليا السعودية تلغي فيها عقوبة الجَلد كشكل من أشكال العقاب، واستبدلتها بالسجن أو الغرامة. وقالت الوثيقة: «يضاف ذلك إلى الإصلاحات والتطورات المتحقَّقة في مجال حقوق الإنسان بالمملكة والتي جاءت بتوجيهات من الملك سلمان بن عبدالعزيز وبإشراف ومتابعة مباشرتين من قِبل سمو ولي العهد الأمير محمد بن سلمان بن عبدالعزيز”.

الوعي: هذه هي السعودية مع الملك سلمان وابنه محمد ولي عهده يبدِّلون دين الله ويسارعون في معصيته جهارًا نهارًا… وهذه التقرفات تتوافق مع الوعود التي قطعها ابن سلمان للغرب بإعادة صياغة الإسلام  وإعطاء صورة أكثر اعتدالا عنه في إطار خطط تحديث بلاده… فهذا الأمر الآن هو برسم العلماء في السعودية الذين عمي عليهم عمالة وخيانة آل سعود لدينهم منذ أول إنشاء الدولة السعودية بدعم من الإنجليز، وهم من حينها يتقلبون في العمالة من أميركا إلى بريطانيا. وها هم الآن يكشفون عن سَوءتهم بأيديهم، وأصبح العمل على تغييرهم واجبًا، ويجب عليهم الانضمام إلى العاملين على تغييرهم. 

هل هو دين عالمي جديد… دعوة جماعية لـ «صلاة من أجل الإنسانية» لرفع وباء كورونا؟!

  دعت وزارة التسامح الإماراتية للصلاة والدعاء عند الساعة 13:45 بتوقيت غرينيتش من يوم الخميس في 14/5 «عن بعد»، من أجل زوال خطر فيروس كورونا. وستكون الصلاة الخميس بحضور الشيخ نهيان بن مبارك آل نهيان وزير التسامح وبمشاركة مسؤولين من مختلف الأديان على مستوى العالم، والذي صرح في مبارك في بيان مكتوب أن وزارة التسامح «تضم صوتها إلى صوت اللجنة العليا للأخوة الإنسانية في ندائها العالمي إلى جميع البشر على اختلاف ألسنتهم وألوانهم ومعتقداتهم، بأن يتوجهوا إلى الله بالدعاء والصلاة». وحشد الأزهر لهذه الدعوة، وكذلك تمت الدعوة إليها من دور الإفتاء في عدد من دول المسلمين… ولم يقتصر الأمر على المراكز الدينية والسياسية بل انضم إليهم كذلك عدد من الفنانين العرب. وجاءت هذه الدعوة للصلاة بناء على مبادرة أطلقتها اللجنة العليا للأخوّة الإنسانية التي أطلقها كل من شيخ الأزهر وبابا روما في فبراير من 2019م، من أجل تحقيق أهداف «وثيقة الأخوة الإنسانية»، والتي تنص بنودها على السلام العالمي والعيش المشترك وضمان مستقبل مشرق ومتسامح للأجيال القادمة…

الوعي: فعلًا لقد أصبح العالم موبوءًا في كل شيء، وهذه العولمة التي أثبتت فشلها على كل صعيد، تريد أن يكون لها دينها المعولم أيضًا، والذي يريد أن يلغي الأديان وأن يحل محلها… وهذا يكشف عن مدى التآمر على الإسلام تحديدًا لأنه الدين الحي الوحيد الذي يملك القدرة على مواجهتها وضربها، ومثل هذه الدعوات تكشف عن أيادٍ خفية تريد النيل من هذا الدين.

سوروس: وباء كورونا «يهدد حضارتنا»

في مقابلة مع الإندبندنت، وصف رجل الأعمال الشهير جورج سوروس الوباء الحالي بأنه “أكبر أزمة» شهدها في حياته. ويقول: «حتى قبل تفشي الوباء، كنت أدرك أننا في لحظة ثورية؛ حيث أصبح المستحيل أو غير المتصور في الأوقات العادية ليس فقط ممكنًا، بل ربما ضروري للغاية. ثم جاء كوفيد 19، الذي عطَّل حياة الناس تمامًا وفرض سلوكًا مختلفًا تمامًا. إنه حدث غير مسبوق، ربما لم يحدث قط بهذا المزيج (من التأثير). ويهدد حقًا بقاء حضارتنا”. ويضيف “نحن نتعلم بسرعة كبيرة، ونعرف الآن الكثير عن الفيروس أكثر مما عرفنا عندما ظهر؛ لكننا نطلق النار على هدف متحرك لأن الفيروس نفسه يتغير بسرعة وسيستغرق تطوير لقاح وقتًا طويلًا. وحتى بعد تطويره، سيتعين علينا تعلُّم كيفية تغيُّره كل عام؛ لأن الفيروس سيتغير على الأرجح. هذا ما نفعله مع لقاح الإنفلونزا كل عام”. وعن تأثير أزمة الوباء على الرأسمالية، قال سوروس: «لن نعود إلى حيث كنا عندما بدأ الوباء. هذا أمر مؤكَّد. ولكن هذا هو الشيء الوحيد المؤكَّد، وكل شيء آخر سيكون عرضة للنقاش والصراع. لا أعتقد أن أحدًا يعرف كيف ستتطور الرأسمالية”.

الوعي: إن الرأسمالية هي حضارة مخفقة منذ أول نشوئها، وتحمل بذور انهيارها ذاتيًا، وهي لم تستمر لقوة أفكارها وصوابية معالجاتها، بل على العكس هي مولدة للأزمات التي لا تملك حلَا لها من داخلها لذلك هي لا تملك حلًا إلا الرتق على الفتق… وهي لو كان يصلحها الترقيع لانتظمت. إنها قامت على الدعاية التي تغطي توحشها ومكرها وإجرامها… فعلًا إن العالم وصل مع الرأسمالية إلى وضع توقع حدوث أمر ما يؤدي إلى تغيير ما، يصلح ما فسد. بمعنى آخر إنه بحاجة إلى حضارة صالحة، هي الحضارة الإسلامية، نسأل الله أن يعيننا على إقامتها عبر إقامة الخلافة الراشدة على منهاج النبوة… وما ذلك على الله بعزيز.

لوموند: رغم انتشار كورونا.. لماذا لم تَمُتْ أعداد كبيرة في الشرق الأوسط؟

وفي مقال مشترك بين أربعة من صحفييها، أبدت صحيفة لوموند الفرنسية استغرابها لضآلة عدد الوفيات (مجمل الوفيات بفيروس كورونا في الشرق الأوسط لم يتجاوز 1125 حالة بحسب إحصائيات منظمة الصحة العالمية في 08/03/2020م) رغم ما كان متوقعًا من وفيات في هذه المنطقة القريبة من إيران، المصدر الرئيسي للعدوى بعد الصين، ورغم أوجه القصور الواضحة في الأنظمة الصحية في سوريا ولبنان والعراق، والديمغرافيا المترامية الأطراف في مصر، إضافة إلى انتشار المواقع التي تجمع بين الاكتظاظ والسكن غير الصحي، كما هي الحال في مخيمات اللاجئين الفلسطينيين والنازحين السوريين والعمال المهاجرين، ناهيك عن السجون التي غالبًا ما تكون مليئة للغاية… وذكر المقال أن عدد الوفيات بالمرض في فلسطين أقل بخمسين مرة من عددها في (إسرائيل) (4 مقابل 239) وتابعت الصحيفة أن السعودية التي يبلغ عدد سكانها 33 مليون نسمة، يساوي عدد من أودى الوباء بهم عدد من حصدهم في النرويج التي لا يتجاوز عدد سكانها خمسة ملايين نسمة (219 و217)… ولاحظ كتَّاب لوموند أن عدد الوفيات الذي كان متوقعًا في الشرق الأوسط العربي وفي أفريقيا لم يقع، وعللوا ذلك بعوامل عديدة، مثل شباب السكان والتجربة السابقة مع الأوبئة وانخفاض معدل التلوث، والعزل السريع، ومنها ضعف أو عدم وجود شبكات النقل العام كالقطارات والحافلات، مما يحد من اختلاط الناس، وأخيرًا بقاء المسنين في هذه البلدان غالبًا في منازلهم.

الوعي: إن أهم عوامل منع تفشي وباء كورونا في بلاد المسلمين هي ارتفاع نسبة الشباب بين السكان حيث ترتفع نسبة الشباب في التعداد السكاني بشكل واضح، والحجر السريع، واتباع قواعد النظافة والطهارة في حياة المسلمين، وهذه كلها آتية من تعاليم الإسلام.

أكثر من ألف شخص يصطفُّون في طابور للحصول على عبوات طعام مجانية في جنيف

ذكرت وكالة رويترز أن أكثر من ألف شخص يوم السبت في 09/05/2020م اصطفُّوا من الساعة الخامسة صباحًا في طابور امتد أكثر من كيلومتر للحصول على عبوات طعام مجانية في جنيف مما يظهر أثر جائحة فيروس كورونا على العمال الفقراء والمهاجرين غير الشرعيين حتى في سويسرا الثرية. وتقول جمعية كاريتاس للأعمال الخيرية إن سويسرا التي يبلغ عدد سكانها 8.6 مليون نسمة، كان بها 660 ألف فقير في عام 2018م خاصة العائل الوحيد للأسرة ومن حصلوا على مستوى منخفض من التعليم ولا يجدون عملا بعد فقدان وظائفهم. وكان هناك 1.1 مليون شخص يواجهون خطر الفقر، وهو ما يعني أنهم كانوا يحصلون على أقل من 60 في المئة من متوسط الدخل الذي كان 6538 فرنكا سويسريا (6736 دولارًا) للوظيفة الدائمة في عام 2018م.

الوعي: إن فيروس كورونا كشف كثيرًا من عيوب الرأسمالية التي كانت تغطيها الدعاية الكاذبة، وصدق من قال إن وراء كل شارع حديث مزدهٍ توجد شوارع وأزقة قديمة مهلهلة. فإذا كانت هذه سوسرا الغنية جدًا والقليلة السكان نسبيًا، فكيف بسائر دول أوروبا العجوز!

تغريدة لخامنئي تكشف عن استسلامه للضغوط لأميركا

أَطلقت تغريدة للمرشد الإيراني الخامنئي العنان لكثير من التعليقات التي اعتبرتها أنها بداية استسلام إيران لأميركا، وإطلاق مفاوضات سرية بينهما يتم التوافق من خلالها على كيفية خضوع إيران للشروط الأميركية. فقد قال خامنئي في تغريدته: «أعتقد أن الإمام حسن المجتبى، أشجع شخص في تاريخ الإسلام. فهو استعدَّ للتضحية بنفسه وباسمه بين أصحابه والمقرَّبين، في سبيل المصلحة الحقيقية، فخضع للصلح، كي يتمكن من صون الإسلام وحماية القرآن وتوجيه الأجيال القادمة في التاريخ إلى وقتها”. ومثل هذا الموقف أطلقه الخامنئي في أيلول العام 2013م، وبعد أيام على عقد لقاء سري بين وزير الخارجية الأميركي جون كيري مع وزير الخارجية الإيراني محمد جواد ظريف وإطلاق مفاوضات سرية كانت برعاية سلطنة عمان وسويسرا أدت إلى توقيع الاتفاق النووي في العام 2015م. وأن يكرر خامنئي هذا الموقف في المرحلة الراهنة، يعني أن شيئًا ما تحرَّك على صعيد المفاوضات بين البلدين. ووذكرت التعليقات أن تشكيل حكومة الكاظمي في العراق الذي كانت ترفضه إيران، وتمَّ اتهامه في مرحلة من المراحل أنه من الضالعين باغتيال قاسم سليماني، يشير إلى حجم التنازل الإيراني، خصوصًا وأن الكاظمي اتخذ سريعًا قرارات أمنية وعسكرية مخالفة للتوجهات الإيرانية، وذلك بإعادة اللواء عبد الوهاب الساعدي وترقيته، والإفراج عن كل معتقلي التظاهرات. وهذا لا بد أن ذلك سينعكس على ملفات العراق ولبنان وسوريا واليمن.

الوعي: في إطار ما يسمى بالصراع  الإيراني الأميركي، لا بد من أن يعلم أن سياسة إيران الخارجية هي سياسة أميركية، فهي عند الاتفاق معها على النووي فإنما كانت مصلحة أميركية، وعندما تريد إلغاءه فهو كذلك لمصلحتها. وعندما غضَّت النظر عن إطلاق يدها في المنطقة، كان ذلك يلبي مصلحة استراتيجية أميركية زمن أوباما، وعندما تريدها أن تنسحب من المنطقة فإنما هو لمصلحة أميركية فحسب… فإيران في كلا الحالتين عليها أن تكون سياستها منضبطة بالمصالح الأميركية الخارجية في المنطقة.

«إف بي آي» يكشف بالخطأ عن مسؤول سعودي عمل في لبنان متورط بهجمات «11 ايلول”

كشف مكتب التحقيقات الفيدرالي «إف بي آي»، بالخطأ، عن اسم مسؤول سعودي سابق متورط بهجمات 11 أيلول 2001م، وهو الملحق الثقافي السابق في السفارة السعودية في واشنطن، مساعد أحمد الجراح، وقد ذكر موقع «ياهو نيوز» أن اسم الجراح ورد في تقرير لمكتب التحقيقات الفيدرالي على أنه متورط بتقديم دعم لبعض منفذي الهجمات. وهو عمل ملحقًا ثقافيًا للسعودية في عدة دول، بينها الإمارات، ولبنان، وماليزيا، ويشغل الآن المنصب ذاته في سفارة المملكة بالمغرب. وكانت عائلات ضحايا الهجمات تقدمت بدعوى لدى محكمة اتحادية للمطالبة برفع السرية عن تقرير «إف بي آي” ونفت الحكومة السعودية مرارًا أي دور لها في الهجمات. وفي أيلول الماضي، قالت وزارة العدل الأميركية إنها بحاجة إلى مزيد من الوقت لدراسة الكشف عن اسم يستهدف الربط بين الحكومة السعودية وهجمات سبتمبر .وتزعم دعوى مرفوعة منذ عام 2003م من قبل ضحايا مصابين، وعائلات الضحايا، وغيرهم، أن موظفين في الحكومة السعودية ساعدوا عن علم في مخطط خطف الطائرات.

الوعي: من المرجح هو أن هذا الخبر مسرَّب عن قصد، ووراءه ابتزاز من ترامب لا ينقطع لبقرته السعودية الحلوب.

شاهد أيضاً

w_a

مجلة الوعي: أبرز عناوين العدد (399)

مجلة الوعي: أبرز عناوين العدد (399) ربيع الآخر 1441هـ – كانون الأول/ديسمبر 2019م

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *