العدد 21 - السنة الثانية – العدد التاسع – جمادى الآخرة 1409هـ، الموافق كانون الثاني 1989م

همسة ماذا يعمل سفراء الدول الكبرى في لبنان؟!

همسة ماذا يعمل سفراء الدول الكبرى في لبنان؟!

غريب تشبث سفراء الدول الكبرى بالبقاء في لبنان حتى وهو يحتضر ولا أثر للدولة فيه ولا وجود للنظام، فمن المعروف بأن لبنان لا يوجد فيه رعايا أجانب وبالأخص رعايا للدول الكبرى لأنهم رُحّلوا خلال موجات الحرب المتتالية، ثم أُكمل ترحيلهم بعد عمليات خطف الأجانب ولم يبقَ لهم أثر، ومعروف أيضاً أن من أهم أعمال السفراء رعاية شؤون رعايا دولهم، فأين الرعايا الذين يرعون شؤونهم؟! بقي أن نشير إلى أن من مهام السفراء أيضاً منح التأشيرات لدخول بلادهم ونقل توجيهات بلادهم والتجسس بشكل عام، أما بالنسبة لمنح التأشيرات فإن سفير أميركا في لبنان لا يمنح تأشيرات لكل القاطنين خارج منطقة كسروان، بل الذي يمنحها هو سفارة أميركا في دمشق، فماذا يتبقى من نشاط لهذا السفير وغيره من سفراء الدولة الكبرى غير التدخل في الشؤون الداخلية للبلد ورسم سياسته وتوجيه السياسيين من خلال التطواف عليهم بدءاً بالمختارة ومروراً ببعبدا ووصولاً إلى زغرتا، ولا تخلو شاشات التلفزيون من أحد منهم يدلي بتصريح شبه يومي وكأنه من أقطاب الحكم في لبنان، وهذا يصب في هدف تثبيت نفوذ البلاد التي يمثلونها في لبنان من خلال التجسس على بعضهم كسفراء، ونقل المعلومات إلى عواصم بلادهم لكي يساعد ذلك في توجيه الصراع الدولية وخدمة الأهداف المرسومة.

===============================================

 

شاهد أيضاً

w387

مجلة الوعي: أبرز عناوين العدد (387)

مجلة الوعي: أبرز عناوين العدد (387) ربيع الآخر 1440هـ – كانون الأول/ديسمبر 2018م

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *