العدد 21 - السنة الثانية – العدد التاسع – جمادى الآخرة 1409هـ، الموافق كانون الثاني 1989م

كلمة حق عندما يكرَّمك الغرب!

حينما طبَّل الإعلام وهلّّل لمنح جائزة نوبل لشخص عربي قلنا وفي العدد السابع من هذه المجلة إن هذا الهتاف الإعلامي إنما يدل على إكبار للغرب ومقاييسه ومفاهيمه عن الحياة، وتساءلنا يومها: لماذا تم انتقاء شخص قصصي أو مؤلف روايات لهذه الجائزة، ولم يقع اختيارهم على عالم في مجال الذرة أو عالم كيمياء أو طبيب متفوق، وهل يُعدُّ ذلك الانتقاء مؤشراً على نظرتهم للعرب لا تتعدى كونهم قوماً يتقنون صناعة الكلام ولا يتقنون غيرها؟ وقلنا أيضاً إن كل شخص يخدم الغرب فكرياً أو سياسياً يكون مشروع مرشح لهذه الجائزة، ويستحيل أن تُعطى لغير الأشخاص الذين ينقلون حضارة الغرب وفكره ومنهج حياتهم.

وسرعان ما تبين سببُ الانتفاء لهذا الشخص بالذات، وتبين أن التقديرات كانت في محلها، فقد تبين أخيراً أن نجيب محفوظ كان قد تجرأ على دين الله منذ ستينات هذا القرن في روايته «أولاد حارتنا» تلك الرواية التي تعرَّض فيها للإسلام بصورة مسيئة له كما أنه تعرَّض لذات الله سبحانه وتعالى ورسله بالتجريح والإهانة، فتصدى له مجمع البحوث الإسلامية في الأزهر عام 1968 وأصدر قراراً يحظِّر تداول الرواية الخبيثة. ولكن إعلام الدولة الرسمي تجاهل هذا الحظر، فقام مؤخراً بإذاعة فصول من الرواية الخبيثة من خلال إذاعة صوت العرب، ومن خلال مسلسل في التلفزيون المصري.

]قَاتَلَهُمْ اللَّهُ أَنَّى يُؤْفَكُونَ[.

شاهد أيضاً

w387

مجلة الوعي: أبرز عناوين العدد (387)

مجلة الوعي: أبرز عناوين العدد (387) ربيع الآخر 1440هـ – كانون الأول/ديسمبر 2018م

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *