العدد 383 - السنة الثالثة والثلاثون، ذو الحجة 1439هـ،، آب 2018م

مع القرآن الكريم

مع القرآن الكريم

] حَٰفِظُواْ عَلَى ٱلصَّلَوَٰتِ وَٱلصَّلَوٰةِ ٱلۡوُسۡطَىٰ وَقُومُواْ لِلَّهِ قَٰنِتِينَ ٢٣٨ فَإِنۡ خِفۡتُمۡ فَرِجَالًا أَوۡ رُكۡبَانٗاۖ فَإِذَآ أَمِنتُمۡ فَٱذۡكُرُواْ ٱللَّهَ كَمَا عَلَّمَكُم مَّا لَمۡ تَكُونُواْ تَعۡلَمُونَ[.

جاء في كتاب التيسير في أصول التفسير لمؤلفه عطاء بن خليل أبو الرشته

أمير حزب التحرير حفظه الله في تفسيره لهذه الآيات ما يلي:

هاتان آيتان في الصلاة أنزلهما الله خلال آيات الزواج والإيلاء والطلاق والخلع والأولاد والاسترضاع … ومما يستفاد من نزولها خلال خضم هذه الأحداث:

أولاً: أن لا ينسى المرء المحـافظة على الصلاة خلال الأحداث التي تمر معه في حياته مع الزوجة والأولاد، فلا تنسـيه مشاكله عماد دينه، الصلاة لله الواحد الأحد فهي ركن للإسلام عظيم.

والثاني: إنَّ الاهتمام بالصلاة والفزوع إليها أمر مهم في الإسلام وبخاصة عندما تتعاظم المشاكل والأحداث، وقد كان رسول الله صلى الله عليه وسلم يفزع إلى الصلاة كلما أهمه أمر فضلًا عن أن الصلاة تقرب الإنسان من ربه وتقوي دافع التقوى عنده فيتقي الله ربه عند تعامله مع الزوجة والأولاد فيضفي على المعاملات تحريًا للحق ووقوفًا عنده في النكاح والطلاق والأولاد فيبتعد عن الظلم والإضرار بالآخرين.

الثالث: أن يتذكر المرء دائمًا أن هذا الإسلام العظيم لا يفصل بين الدين والسياسة، لا يفصل بين العبادات والمعاملات أو ما يسمونه بالأحوال الشخصية أو الجهاد وبيعة الخليفة وغير ذلك، فلا فرق بين حكم وحكم ولا بين واجب وواجب، فالذي بيّن أحكام الزواج والطـلاق والاسـترضاع هو الذي بيّن أحكام الصلاة أو الجهاد أو الزكاة فكـلها من عند الله لا يصـح فصلها عن بعض ولا الإيمان ببعض دون بعض ] أَفَتُؤۡمِنُونَ بِبَعۡضِ ٱلۡكِتَٰبِ وَتَكۡفُرُونَ بِبَعۡضٖۚ فَمَا جَزَآءُ مَن يَفۡعَلُ ذَٰلِكَ مِنكُمۡ إِلَّا خِزۡيٞ فِي ٱلۡحَيَوٰةِ ٱلدُّنۡيَاۖ وَيَوۡمَ ٱلۡقِيَٰمَةِ يُرَدُّونَ إِلَىٰٓ أَشَدِّ ٱلۡعَذَابِۗ وَمَا ٱللَّهُ بِغَٰفِلٍ عَمَّا تَعۡمَلُونَ ٨٥ أُوْلَٰٓئِكَ ٱلَّذِينَ ٱشۡتَرَوُاْ ٱلۡحَيَوٰةَ ٱلدُّنۡيَا بِٱلۡأٓخِرَةِۖ فَلَا يُخَفَّفُ عَنۡهُمُ ٱلۡعَذَابُ وَلَا هُمۡ يُنصَرُونَ ٨٦ [ البقرة/آية85-86.

ويبين الله سبحانه في هذه الآيات ما يلي:

  1. يأمر الله بالمحافظة على الصلوات ويخص منها الصلاة الوسطى، ويأمرنا كذلك بأن نؤدي الصلاة خاشعين لا نتكلم فيها ما ليس منها.

] حَٰفِظُواْ عَلَى ٱلصَّلَوَٰتِ[ أي أدوها في أوقاتها بأركانها وأحكامها. أخرج البخاري ومسلم عن ابن مسعود رضي الله عنه، واللفظ للبخاري، قال: «سألت رسول الله صلى الله عليه وسلم، قلتُ يا رسـول الله: أي العـمل أفضل؟ قال: الصلاة على ميقاتها، قلتُ: ثم أي؟ قال: بر الوالدين، قلتُ ثم أي؟ قال: الجـهـاد في سـبيل الله، فسـكـتُّ عن رسـول الله صلى الله عليه وسلم ولو استزدتُه لزادني».

] وَٱلصَّلَوٰةِ ٱلۡوُسۡطَىٰ[ ذكرت عدة روايات عما هي الصلاة الوسطى، فقد قيل الفجر والظهر والعصر والمغرب والعشاء وغيرها، وبالبحث فيها يتبين أنه لم يرد أحاديث عن رسول الله صلى الله عليه وسلم إلا في صلاة العصر وصلاة الظهر أما غير هاتين الصلاتين فوردت عنها روايات موقوفة على الصحابة -رضوان الله عليهم- وقول الصحابي رأي له وليس دليلًا شرعيًا، ولذلك سنترك بحثها.

ونستعرض الآن الأدلة الشرعية الواردة في العصر وتلك الواردة في الظهر لنرى الرأي الراجح في الصلاة الوسطى.

أولًا: أخرج مسلم من حديث علي – كرم الله وجهه -: «أنه صلى الله عليه وسلم قال يوم الأحزاب: شغلونا عن الصلاة الوسطى صلاة العصر ملأ الله تعالى بيوتهم نارًا» (مسلم).

وأخـرج التـرمذي عن سمـرة: «أن رسول الله صلى الله عليه وسلم سئل عن الصلاة الوسطى فقال: هي العصر» (الترمذي).

ثانيًا: أخرج أحمد وأبو داوود بسند جيد عن زيد بن ثابت قال: «كان رسول الله صلى الله عليه وسلم يصلي الظهر بالهاجرة ولم تكن صلاة أشد على الصحابة منها فنزلت ]حَٰفِظُواْ عَلَى ٱلصَّلَوَٰتِ وَٱلصَّلَوٰةِ ٱلۡوُسۡطَىٰ[» (أحمد، وأبو داوود).

وبدراسة هذه الأدلة يتبين أن المجموعة الأولى من الأحاديث صريحة في تسمية الرسول صلى الله عليه وسلم أن الصلاة الوسطى هي صلاة العصر، وفي المجموعة الثانية أن الصحابي يذكر أن سبب نزول الآية بخصوص صلاة الظهر.

والمجـمـوعة الأولى أقوى في الدلالة على الموضوع لأنها نص صريح فيه فترجح على الثانية.

صحيح أن سبب النزول أرجح في تعيين المطلوب لو كانت الأحاديث الأولى محتملة لكنها نصّ صريح في المسألة، ولذلك فالراجح أنها صلاة العصر. وقد وردت فيها أحاديث تؤكد فضلها.

فقد ورد عن رسول الله صلى الله عليه وسلم: «من فاتته صلاة العصر فكأنما وتر أهله وماله» (مسلم، و النسائي، وأحمد). وقال صلى الله عليه وسلم: «بكروا بالصلاة في يوم الغيم فإنه من ترك صلاة العصر فقد حبط عمله» (البخاري والنسائي وابن ماجه).

بذلك تكون في الآية ] حَٰفِظُواْ عَلَى ٱلصَّلَوَٰتِ وَٱلصَّلَوٰةِ ٱلۡوُسۡطَىٰ[ ذكر الخاص بعد العام، فقد أمر الله سبحانه بالمحافظة على الصلوات وخصّ منها الصلاة الوسطى لحكمة يعلمها سبحانه.

] وَقُومُواْ لِلَّهِ قَٰنِتِينَ[ أي خاشعين بدون كلام من غير الصلاة. أخرج البخـاري ومسـلم عن زيـد بن أرقم قال: «كنا نتكلم على عهد رسول الله صلى الله عليه وسلم حتى نزلت ]وَقُومُواْ لِلَّهِ قَٰنِتِينَ[ فأمرنا بالسكوت ونهينا عن الكلام» (البخاري ومسلم).

وأخرج ابن جرير عن ابن مسعود t قال: «أتيت النبي صلى الله عليه وسلم وهو يصلي فسلمت عليه فلم يرد علي، فلما قضى الصلاة قال: إنه لم يمنعني أن أرد عليك السلام إلا أنا أمرنا أن نقوم لله قانتين لا نتكلم في الصلاة» (تفسير الطبري، الدر المنثور، النسائي).

  1. وفي الآية الثانية يبين الله سبحانه كيفية الصلاة في شدة الخوف، فإن الله سبحانه يبين هيئة الصلاة في ثلاث حالات:

الأولى: الصلاة المعتادة في الظروف الآمنة من وجوب أداء أحكامها بشروطها وأركانها، فيتمم القيام والقراءة والركوع والسجود وباقي ما يجب منها حسب الأحكام الشرعية المتعلقة بالصلاة.

والثانية: أن يكون هناك خوف من عدو وخشية من مهاجمته للمسلمين ووجوب الحراسة حتى لا يؤخذ المسلمون على غرة.

فأمر الله سبحانه بالصلاة في هذه الحالة بكيفية خاصة بينتها آية النساء ]وَإِذَا كُنتَ فِيهِمۡ فَأَقَمۡتَ لَهُمُ ٱلصَّلَوٰةَ فَلۡتَقُمۡ طَآئِفَةٞ مِّنۡهُم مَّعَكَ وَلۡيَأۡخُذُوٓاْ أَسۡلِحَتَهُمۡۖ فَإِذَا سَجَدُواْ فَلۡيَكُونُواْ مِن وَرَآئِكُمۡ وَلۡتَأۡتِ طَآئِفَةٌ أُخۡرَىٰ لَمۡ يُصَلُّواْ فَلۡيُصَلُّواْ مَعَكَ وَلۡيَأۡخُذُواْ حِذۡرَهُمۡ وَأَسۡلِحَتَهُمۡۗ وَدَّ ٱلَّذِينَ كَفَرُواْ لَوۡ تَغۡفُلُونَ عَنۡ أَسۡلِحَتِكُمۡ وَأَمۡتِعَتِكُمۡ فَيَمِيلُونَ عَلَيۡكُم مَّيۡلَةٗ وَٰحِدَةٗۚ وَلَا جُنَاحَ عَلَيۡكُمۡ إِن كَانَ بِكُمۡ أَذٗى مِّن مَّطَرٍ أَوۡ كُنتُم مَّرۡضَىٰٓ أَن تَضَعُوٓاْ أَسۡلِحَتَكُمۡۖ وَخُذُواْ حِذۡرَكُمۡۗ إِنَّ ٱللَّهَ أَعَدَّ لِلۡكَٰفِرِينَ عَذَابٗا مُّهِينٗا١٠٢ [ النساء/آية102 التي نزلت في غزوة ذات الرقاع في شهر جمادى الأولى السنة الرابعة للهجرة كما روى بيانها ابن إسحاق طبقا لما ذكره ابن هشام في سيرته عنه.

روى الجماعة إلا ابن ماجة عن الصلاة التي صلاها الرسول صلى الله عليه وسلم بالمسلمين في ذات الرقاع: «أن طائفة صَفَّتْ معه وطائفة وِجاءَ العدو، فصلى بالتي معه ركعة ثم ثبت قائمًا فأتموا لأنفسهم ثم انصرفوا وِجاءَ العدو، وجاءت الطائفة الأخرى فصلى بهم الركعة التي بقيت من صلاته فأتموا لأنفسهم فسلم بهم» (البخاري ومسلم وأبو داود والنسائي).

وهناك أحاديث أخرى صحيحة بكيفيات أخرى وكلها تصحّ ما دامت الأحـاديـث الواردة فيها صـحـيـحـة على أن تـنـفـذ الصـلاة على وجـوهـهـا الواردة في الأحاديث.

أما الثالثة: ففي حال الالتحام مع العدو، وهنا حالتان:

أ. إن كان الخوف شديدًا أي أن العدو يهاجم المسلمين والترقب والمناورة في المعركة مستمرة، وأمكن الصلاة من الجند راجلين أو راكبين بالإيماء – تخفيض الرأس في السجود أكثر من الركوع – إن أمكن ذلك صلوا هذه الصلاة – صلاة الخوف الشديد – كما جاء في آية البقرة ]فَإِنۡ خِفۡتُمۡ فَرِجَالًا أَوۡ رُكۡبَانٗاۖ [.

أخرج ابن ماجة عن ابن عمر t: «أن النبي صلى الله عليه وسلم وصف صلاة الخوف وقال: فإن كان الخـوف أشد من ذلك فرجالًا أو ركبانًا» (ابن ماجه، الموطأ) أي أن الرسول صلى الله عليه وسلم وصف صلاة الخوف في سـورة النسـاء ثم أضـاف إن كان الخـوف خوفًا أشد فرجالًا أو ركبانًا إشارة إلى آية البقرة.

وهذا الحديث هو في البخاري في تفسير سورة البقرة بلفظ «فإن كان الخوف أشد من ذلك فصلوا رجالًا قياماً على أقدامهم أو ركبانًا مستقبلي القبلة وغير مستقبليها» (البخاري والموطأ) ثم أضاف البخاري قال مالك قال نافع: لا أرى عبد الله بن عمر ذكر ذلك إلا عن رسول الله صلى الله عليه وسلم.

ب. إن كان الالتحام أشد وتحسب القتال من العدو أكبر حتى يخشى توقع الهلاك لو شغل الجند عن القتال بالصلاة حتى ولو بخفض الرأس أي إيماء، ففي هذه الحالة يجوز تأخير الصلاة حتى تزول هذه الحالة كما حصل مع رسول الله صلى الله عليه وسلم في غزوة الأحزاب، فقد أخرج الشافعي بإسناد صحيح عن أبي سعيد الخدري t قال: «حبسنا يوم الخندق حتى ذهب هَوِيٌّ من الليل حتى كفينا القتال وذلك قوله تعالى: ]وَكَفَى ٱللَّهُ ٱلۡمُؤۡمِنِينَ ٱلۡقِتَالَۚ [ فدعا رسول الله صلى الله عليه وسلم بلالًا فأمر فأقام الظهر فصلاها كما كان يصلي، ثم أقام العصر فصلاها كذلك، ثم أقام المغرب فصلاها كذلك، ثم أقام العشاء فصلاها كذلك. وفي لفظ فصلى كل صلاة ما كان يصليها في وقتها» (الأم، ابن خزيمة، الدارمي).

ولا يقال هنا إن هذا كان قبل نزول آية النساء في صلاة الخوف لأن الخندق كان في السنة الخامسة للهجرة وآية النساء في غزوة ذات الرقاع السنة الرابعة للهجرة، ولذلك فلكل حالة صلاتها كما بيناه.

وكما حدث في واقعة (تستر) مع الفرس، فقد روى البخاري عن أنس بن مالك t «حضرت مناهضة حصن تستر عند إضاءة الفجر واشتد اشتعال القتال فلم يقدروا على الصلاة، فلم نصلّ إلا بعد ارتفاع النهار فصليناها ونحن مع أبي موسى ففتح لنا، قال أنس: وما يسرني بتلك الصلاة الدنيا وما فيها» (البخاري).

]فَإِنۡ خِفۡتُمۡ فَرِجَالًا أَوۡ رُكۡبَانٗاۖ [ أي إن خفتم أن تصلوا قيامًا بالأرض فصلوا رجالًا أي راجلين أو ركبانا أي راكبين حسب وضعكم، وهذا الحذف على نحو قولهم (إن خيرًا فخير وإن شرًا فشر) أي (إن تفعل خيرًا، وإن تفعل شرًا).

] فَإِذَآ أَمِنتُمۡ فَٱذۡكُرُواْ ٱللَّهَ كَمَا عَلَّمَكُم مَّا لَمۡ تَكُونُواْ تَعۡلَمُونَ ٢٣٩ [ أي إذا زال خوف العدو فصلوا الصلاة المعتادة واشكروا الله على نعمه والتيسير عليكم في الصلاة وتعليمكم ما لم تكونوا تعلمونه

 

شاهد أيضاً

cover_w

مجلة الوعي: أبرز عناوين العدد (381)

مجلة الوعي: أبرز عناوين العدد (381) شوال 1439هـ – حزيران 2018م

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *